7 قتلى و15 جثة و19 مختطفا وأبي زيد يتهم استخبارات ايران بالعمل في العراق

منشور 28 آذار / مارس 2006 - 06:17

قتل 7 في هجمات في العراق كما عثر على 15 جثة واختطف 14 شخصا، فيما اتهم قائد القيادة الوسطى في الجيش الاميركي جون ابي زيد الاستخبارات الايرانية بالعمل داخل العراق معلنا عن تسليم مناطق عسكرية في هذا البلد الى قوات الامن العراقية.

وقال مصدر امني عراقي ان "مسلحين مجهولين اغتالوا اربعة اشخاص بينهم ضابط في الجيش السابق في مناطق متفرقة من المدينة" اليوم.

واضاف ان مسلحين قاموا بخطف "المدرس عوف عبد الرحمن قدوري من مدرسة متوسطة في حي القاهرة (شمال)".

واعلن مصدر في الشرطة "اصابة خمسة عراقيين بجروح بانفجار سيارة مفخخة على مقربة من مطعم المضايف الواقع في منطقة الشعلة (شمال)".

الى ذلك "عثر على جثة مجهولة الهوية قتلت بالرصاص في منطقة السيدية (جنوب)".

وفي سامراء (120 كلم شمال) اعلن مصدر في شرطة المدينة "اصابة شرطيين بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم لدى مرورها في الحي الصناعي (جنوب سامراء)".

وفي الناصرية (375 كم جنوب) قال مصدر طبي ان ثلاثة اشخاص قتلوا بانفجار عبوة ناسفة امام منزل مراسل احدى الاذاعات العالمية. واضاف الطبيب سعد عبد الرزاق من مستشفى الناصرية العام "لقد تسلم المستشفى ثلاث جثث لمدنيين قتلوا بانفجار عبوة ناسفة".

وذكر شهود عيان ان "الانفجار وقع فجر اليوم امام منزل محمد نور مراسل اذاعة "سوا" الاميركية ما ادى الى مقتل ثلاثة اشخاص كانوا قرب المكان" دون ان يصاب المراسل باذى.

وفي الحصوة (60 كم جنوب بغداد) قال مصدر امني "اصيب 11 رجل شرطة وامراة واحدة بجروح في تفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاريان" استهدف مركز شرطة الحصوة.

واضاف ان "الانفجار وقع عند الساعة 06,20 (03,20 تغ) عندما حاول انتحاريان يقودان حافلة ركاب صغيرة الاقتراب من مركز الشرطة قبل ان يبدأ احدهما باطلاق النار من داخلها".

وتابع ان "العناصر ردت بالمثل على المهاجمين فانفجرت الحافلة عند الحاجز الاول ما ادى الى مقتل الانتحاريين". واشار المصدر الى "سقوط ثلاث قذائف هاون بعد دقائق من انفجار الحافلة المفخخة دون ان تؤدي الى اصابات".

وفي كركوك (255 كلم شمال شرق بغداد) افاد العقيد طه صلاح الدين من شرطة المدينة ان "ستة اشخاص اصيبوا بانفجار عبوة ناسفة هم اربعة من رجال الشرطة وتلميذتان". واوضح ان "الانفجار وقع على مقربة من مبنى محافظة كركوك وسط المدينة لدى مرور دورية للشرطة".

من جهة اخرى اعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية الثلاثاء العثور على 14 جثة مجهولة الهوية قتلت بالرصاص في بغداد.

وقال المصدر مفضلا عدم الكشف عن هويته "عثر على 14 جثة مجهولة الهوية لرجال قتلوا باطلاق نار". واوضح ان "الجثث عثر عليها في ساحة متروكة على مقربة من بناية للاسواق المركزية في حي العدل (غرب بغداد)". وبذلك يبلغ عدد الجثث التي عثر عليها منذ 19 من اذار/مارس الحالي 170 جثة في عموم العراق.

اختطاف 19 شخصا

من جانب اخر، اختطف مسلحون الثلاثاء، 19 شخصا في ثلاث عمليات منفصلة، في أنحاء متفرقة من العاصمة بغداد. وقام مسلحون يتخفون في زي عناصر من القوات الخاصة التابعة للشرطة العراقية، ويقودون 10 عربات باختطاف عشرة موظفين يعملون في متجر للإلكترونيات في شارع "فلسطين" شرق بغداد.

كذلك استولوا على عدة آلاف من الدولارات في الغارة. وفي غرب بغداد، قامت مجموعة مسلحة يرتدي أفرادها ملابس عسكرية، باختطاف ستة أشخاص، كما قامت بسرقة عدة آلاف من الدولارات.

اما في وسط بغداد، فقد خطف مسلحون يرتدون زي قوات الشرطة العراقية، عراقي هو صاحب شركة هندسة، بالإضافة إلى خطف اثنين من موظفيه.

وإلى ذلك، استطاعت الشرطة العراقية إيقاف حافلة صغيرة محمّلة بالمتفجرات قبيل وصولها إلى مركز شرطة "إسكندرية"، على بعد 35 ميلا جنوب بغداد.

الاستخبارات الايرانية

وفي غضون ذلك، اتهم قائد القيادة الوسطى في الجيش الاميركي الجنرال جون ابي زيد الاستخبارات الايرانية بالقيام "بعمليات واضحة داخل العراق".

وقال ابي زيد "من الواضح ان هناك عملاء للاستخبارات الايرانية ينشطون داخل العراق ودخلت متفجرات انتجت في ايران عبر الحدود الايرانية العراقية".

واضاف "لا اذهب الى حد القول بوضوح ان الحكومة الايرانية ضالعة في دعم النشاطات المناهضة للحكومة في العراق".

ومن المتوقع ان تبدا ايران والولايات المتحدة قريبا محادثات بشأن العراق كان دعا اليها الزعيم الشيعي البارز عبدالعزيز الحكيم، وتحفظت عليها العديد من القوى العراقية وبخاصة السنية منها.

من جهة اخرى، اعلن ابي زيد ان القوات الاميركية سحبت بعض قواتها من العراق وسلمت مناطق عسكرية خاصة في بغداد الى قوات الامن العراقية.

وقال ان "نصف بغداد تقريبا اصبحت تحت سيطرة القوات العراقية لا القوات متعددة الجنسيات".

واضاف "خفضنا عدد القوات من ما يزيد عن 160000 جندي الى 130000 خلال الاشهر الثلاثة الماضية ونقلنا فعليا ثلاثة الوية مقاتلة من العراق".

واوضح ابي زيد "الان التشكيلات العراقية تتسلم زمام الامور اكثر واكثر وتعتبر 30 % الى 40 % من المناطق في العراق تحت سيطرتها الفعلية".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك