71 % من الاميركيين يستقون اخبارهم من مواقع التواصل

منشور 19 كانون الثّاني / يناير 2021 - 11:28
وتظهر إحصائيات المركز أن تأثير مواقع التواصل لا يمكن إنكاره، لذا يطرح من جديد سؤال الرقابة والتنظيم.
وتظهر إحصائيات المركز أن تأثير مواقع التواصل لا يمكن إنكاره، لذا يطرح من جديد سؤال الرقابة والتنظيم.

وفقاً لأحدث دراسات مركز "بيو" للأبحاث، فإنّ حوالي 71% من الأميركيين على الأقل يحصلون الآن على الأخبار من منصات التواصل الاجتماعي.

ونتائج هذه الدراسة، التي سألت أكثر من 9200 أميركي، تكشف زيادة مقارنة مع 68% في 2018.

وبحسب "بيو"، يشكل البالغون البيض غالبية مستخدمي الأخبار المنتظمين على "فيسبوك" و"ريديت"، أقل من نصفهم يلجأون إلى "إنستغرام" للحصول على الأخبار.

ومن المرجح أن يكون الأشخاص الذين يتلقون الأخبار بانتظام على "فيسبوك" من النساء أكثر من الرجال (63% مقابل 35%)، بينما ثلثا مستخدمي أخبار "ريديت" المنتظمين هم من الرجال.

من بين أقوى المنصات الاجتماعية كمصدر للمحتوى الإخباري، تصدرت "فيسبوك"، تلاها "يوتيوب" و"تويتر".

وتظهر تقارير مختلفة أنّ خوارزمية "فيسبوك" تفضل المزيد من الرسائل الاستفزازية والمثيرة للانقسام، لأنها تولّد المزيد من الجدل والتفاعل.

ويُظهر حساب على "تويتر"، يسمى Facebook's Top 10 ويصنف أهم عشرة أخبار على "فيسبوك" كل يوم بناءً على التفاعل، تحيزاً واضحاً نحو مواقع وصفحات إخبارية يمينية متطرفة. 

وتحولت وسائل التواصل إلى مصدر هام للأخبار يؤكد على أهمية الدقة، بحسب موقع "سوشال ميديا توداي"، خصوصاً عندما يتخذ المواطنون قرارات تتعلق بحياتهم بناءً على المعلومات المقدمة لهم على "فيسبوك" و"تويتر".

وقد قام أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيون في الولايات المتحدة بالفعل بالإشارة إلى تحقيقات جديدة في الدور الذي لعبه كل من "تويتر" و"فيسبوك" في الاضطرابات الأخيرة.

وتظهر إحصائيات المركز أن تأثير مواقع التواصل لا يمكن إنكاره، لذا يطرح من جديد سؤال الرقابة والتنظيم.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك