80 ألف طفل من مسلمي الروهينغيا يعانون الجوع

منشور 18 تمّوز / يوليو 2017 - 09:00
السكان الذين يعانون من سوء التغذية، سيعتمدون بشكل متزايد على المساعدات الإنسانية
السكان الذين يعانون من سوء التغذية، سيعتمدون بشكل متزايد على المساعدات الإنسانية

حذّرت الأمم المتحدة من أن أكثر من 80 ألف طفل من مسلمي ميانمار يعانون من الجوع وسوء التغذية، عقب أعمال العنف التي بدأها الجيش في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بإقليم أراكان.

وذكر تقرير، لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، بعد تقييم الوضع في 45 قرية، ضمن إقليم أراكان، غربي ميانمار، أن حوالي 75 ألفًا من مسلمي الروهينغيا، اضطروا للفرار من العنف والقمع العسكري.

وأضاف التقرير أن "225 ألفًا و800 شخص يعانون من الجوع، ويحتاجون للمساعدات الإنسانية، وأن حوالي 80 ألفًا و500 طفل دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية".

وأوضح أن "ثلث المنازل في منطقة مانغداو (شمال إقليم أراكان)، التي يقطنها نحو 880 ألف شخص، تعاني من الحرمان الشديد من الطعام، لدرجة أن بعض الحالات لاترى الغذاء طيلة اليوم".

وتوقع التقرير "استمرار معاناة الأطفال مع سوء التغذية الحاد خلال العام المقبل".

ولفت التقرير إلى أن "وضع الأمن الغذائي آخذ في التدهور بالمناطق التي كانت أساسًا معرضة للخطر، في أعقاب الحوادث الأمنية وما تلاها من أعمال عنف أواخر العام 2016".

وحذّر من أن "السكان الذين يعانون من سوء التغذية، سيعتمدون بشكل متزايد على المساعدات الإنسانية، في ظل تفاقم الوضع الغذائي الهش".

والأسبوع الماضي، دعت الولايات المتحدة الأمريكية حكومة ميانمار، إلى "السماح بدخول البعثة الأممية لتقصي الحقائق في اتهامات بارتكاب قوات الأمن لأعمال قتل وتعذيب واغتصاب، في حق أقلية الروهينغيا المسلمة".

ويعيش نحو مليون من مسلمي "الروهينغيا"، في مخيمات بولاية أراكان، بعد أن حُرموا من حق المواطنة بموجب قانون أقرته ميانمار عام 1982، كما تعرضوا لسلسلة مجازر وعمليات تهجير ليتحولوا إلى أقلية مضطهدة بين أكثرية بوذية وحكومات غير محايدة.

وتعتبر الحكومة، مسلمي "الروهينغيا"، "مهاجرين غير شرعيين من بنغلاديش"، بينما تصنفهم الأمم المتحدة بـ"الأقلية الدينية الأكثر تعرضًا للاضطهاد في العالم".

ومع اندلاع أعمال العنف، ضد "الروهينغيا" في يونيو/حزيران 2012، بدأ عشرات الآلاف منهم بالهجرة إلى دول مجاورة، ما أوقعهم في قبضة متاجرين بالبشر.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك