9 قتلى في هجوم على قافلة للاحتلال ببغداد والقوات الاميركية تقصف الفلوجة برغم الهدنة

منشور 09 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

قتل 9 اشخاص ودمرت ناقلتا وقود في هجوم على قافلة امدادات للاحتلال غرب بغداد، فيما شنت القوات الاميركية قصفا مكثفا على الفلوجة بعيد اعلان الحاكم الاميركي بول بريمر عن وقف العمليات العسكرية في المدينة. وفي غضون ذلك، حذرت القوات البولندية العراقيين من دعم انتفاضة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر. 

وقال شهود ان مقاتلين هاجموا قافلة اميركية تحمل وقودا إلى الغرب من العاصمة العراقية بغداد الجمعة مما ادى إلى مقتل تسعة اشخاص على الاقل. 

واضاف الشهود انهم راوا جثثا محترقة داخل مركبات كانت ألسنة النار لاتزال مشتعلة بها قرب منطقة ابو غريب. 

وفي وقت سابق، قال شهود ان دوي انفجار ضخم ترددت أصداؤه في شمال شرق بغداد الجمعة كما شوهدت أعمدة من الادخنة ترتفع من المنطقة.  

واغلقت القوات الاميركية الشوارع المؤدية الى ساحة الفردوس العامة وفرضت منع التجول على المنطقة التي تشهد عادة مظاهرات احتجاج فيما يسمع اطلاق نار متقطع في احياء الدورة والاعظمية والصدر .  

وكانت القوات الاميركية قد اضطرت الى الانسحاب من مدينة الصدر في بغداد بعد معارك ليلية طاحنة اسفرت عن سقوط ضحايا عراقيين .. بينما ذكر ان اربعة جنود اسبان قتلوا في مدينة الديوانية القريبة في صدامات مسلحة مع سكانها 

هدنة وقصف على الفلوجة 

الى ذلك، قال شهود ان مقاتلات اميركية من طراز اف-18 قصف عدة احياء في مدينة الفلوجة بينما كان عدد كبير من سكانها في طريقهم الى خارجها عقب طلب القوات الاميركية منهم اخلاءها. 

وسمعت اصوات العديد من الانفجارات في احياء المدينة بينما جاهد مسلحون ومدنيون لاخراج الجرحى والقتلى من تحت ركام المنازل المهدمة بفعل القذائف التي اطلقتها الطائرات الاميركية. 

وقال مراسل قناة "الجزيرة" انه راى عشرات الجثث المقطعة وعددا كبيرا من الجرحى المدنيين يتم نقلهم الى مبان ما تزال قائمة في الاحياء التي تواصل القصف عليها. 

واضاف ان الجرحى والقتلى معظمهم من المدنيين الذين حاولوا الخروج من المدينة بعد ان تناهى اليهم نبأ الهدنة التي اعلنتها القوات الاميركية. 

وتابع ان العديد من السكان خرجوا من المدينة في حالة نزوح جماعية هربا من المعارك واضعين اعلاما بيضاء على السيارات التي كانوا يستقلونها، لكن هذه السيارات تعرضت للقصف الجوي وكذلك لقذائف اطلقتها الدبابات الاميركية التي تحاصر المدينة لليوم الخامس على التوالي. 

وجاء القصف بعد اقل من ساعة على اعلان القوات الأميركية عن الهدنة في مدينة الفلوجة بالاتفاق مع الحزب الاسلامي.  

وأعلن الحاكم المدني في العراق بول بريمر الهدنة التي بدأت في تمام الساعة (12 بالتوقيت المحلي)، لإفساح المجال لاستئناف المساعي السلمية وتعهدا بإيصال المواد الغدائية الى المدينة ومعالجة الجرحى، محذرا من أن اي خرق للهدنة المعلنة سيجابه بالرد على مصادر النيران. 

وكانت القوات الاميركية قد طلبت من سكان الفلوجة اخلاء المدينة قبل اعلان الهدنة فيها.  

وقال رئيس الحزب الاسلامي عضو مجلس الحكم محسن عبد الحميد انه توصل الى اتفاق مع سلطة التحالف بوقف اطلاق النار في المدينة لمدة 24 ساعة يمكن ان تجدد يغادر بعدها علماء دين ورجال عشائر وشخصيات من بغداد اليها للاجتماع مع ممثلي السكان هناك للتوصل الى حل يوقف نزيف الدم الذي تشهده . 

ولليوم الخامس على التوالي، دارت معارك شرسة في الفلوجة الغربية وقصفت الطائرات المقاتلة والمروحيات احياء المدينة وخاصة "الجولان" الذي يتحصن فيه حوالي 300 "متطوع" عربي.  

وزاد عدد القتلى العراقيين عن 300 في المدينة منذ بدء حصارها فيما قالت القوات الاميركية ان ستة من جنودها قتلوا هناك خلال اليومين الماضيين. 

القوات البولندية تحذر 

الى هنا، وحذر الجنرال البولندي الذي يقود القوة متعددة الجنسيات المسؤولة عن الامن في جنوب وسط العراق العراقيين من دعم انتفاضة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر التي تجتاح البلاد. 

وفي رسالة باللغة العربية وتسنى الاطلاع عليها الجمعة قال الجنرال ميشيسلاف بينيك العراقيين "التحالف لن يتغاضى عن عمليات التدمير والعنف والصراعات والانشطة الاجرامية. لن نتغاضي. سنواصل الرد بشكل حاسم ومحكم ودقيق اذا لم تتوقف الهجمات." 

وبدأ انصار الصدر انتفاضة الاحد واشتبكوا مع جنود في الفرقة التي تقودها بولندا في وسط العراق وقتل سلفادوري واوكراني من هذه الفرقة كما قتل عشرات العراقيين. 

وقال شهود عيان ان القوات التي تقودها الولايات المتحدة استعادت السيطرة على مدينة الكوت الواقعة في شرق العراق الجمعة وذلك بعد يومين من انسحاب القوات الاوكرانية من وسط المدينة بعد اشتباكات مع رجال ميليشيات شيعة.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك