100 قتيل في غارات قوات الاسد على حلب

منشور 23 أيلول / سبتمبر 2016 - 02:18
250 بين قتيل وجريح في غارات شنها الجيش العربي السوري على المدنيين في حلب
250 بين قتيل وجريح في غارات شنها الجيش العربي السوري على المدنيين في حلب

ارتفع الى 100 عدد القتلى في مدينة حلب وريفها، اليوم الجمعة، فيما اعلن عن اصابة اكثر من 150 شخصا من المدنيين جراء شن طيران النظام عشرات الغارات الجوية على الأحياء المحررة في مدينة حلب، ومدينة الباب بريفها الشرقي، وقرية بشقاتين بريفها الغربي.

ووفق موقع بلدي نيوز الالكتروني فقد "شن الطيران الحربي عشرات الغارات الجوية على أحياء حلب خلفت عشرات الضحايا وقصف الطيران كلا من الأحياء التالية (الجندول، والسكري، وسيف الدولة، والمشهد، والهلك، والحيدرية، وقاضي عسكر، والصالحين، والشعار، وهنانو، والمعادي، والميسر، والأنصاري، والمرجة، والراموسة، والشيخ سعيد، وكرم النزهة، وكرم الطحان، والكلاسة، والشيخ خضر، والشيخ فارس) إضافة إلى مخيم حندارات شمال مدينة حلب، منوها إلى أن هناك صعوبة في الوصول إلى بعض المناطق التي طالها القصف جراء قطع الطرقات واستهداف مراكز الدفاع المدني بهدف إعاقتها عن إنقاذ المدنيين.

وافاد الموقع المشار اليه الى "أن 19 مدنيا استشهدوا هم 11 طفلا وثلاثة نساء ورجل، جراء استهداف الطيران الحربي قرية بشقاتين بريف حلب الغربي بالصورايخ". وأوضح أن القصف استهدف بناء سكنيا مؤلفا من طابقين يقطن فيه خمس عائلات نازحة من منطقة الليرمون، كما استهدف الطيران الحربي قريتي كفر حمرة وخان العسل بريف حلب الغربي بعدة غارات جوية.

هجوم بري 

وشنت طائرات حربية أعنف ضربات جوية منذ شهور مما يوجه ضربة جديدة للجهود الرامية إلى إنهاء الحرب الأهلية السورية التي تدور منذ 2011. وقال مسؤولون من المعارضة المسلحة وعمال إنقاذ إن قنابل حارقة كانت بين القذائف التي انهمرت من الجو على المدينة. وافادت تقارير ان الهجوم سيعقبة عمليات برية 

وقال عمار السلمو مدير الدفاع المدني في شرق حلب إن الأمر يبدو وكأن الطائرات تحاول تعويض كل الأيام التي لم تسقط فيها قنابل خلال وقف إطلاق النار.

وأعلنت موسكو وواشنطن وقف إطلاق النار في التاسع من سبتمبر أيلول. لكن الاتفاق الذي يمثل على الأرجح المحاولة الأخيرة لتحقيق انفراجة في سوريا قبل أن يغادر الرئيس الأمريكي باراك أوباما منصبه العام القادم فشل مثل كل جهود السلام السابقة في إيقاف حرب أودت بحياة مئات الآلاف من السوريين وشردت نصف سكان البلاد.

وأعلنت وسائل الإعلام السورية عن الهجوم الجديد ونقلت عن القيادة العسكرية للجيش في حلب مطالبتها للمدنيين في المناطق الشرقية من المدينة بتجنب الأماكن التي يتمركز فيها "الإرهابيون" وقالت إنها أقامت نقاطا للخروج لمن يرغب في المغادرة بما في ذلك المسلحون.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك