«كلمات» تبيع حقوق ترجمة كتابي «ابن بطوطة» و«فاتن»

منشور 30 نيسان / أبريل 2012 - 06:16
«كلمات» تبيع حقوق ترجمة كتابي «ابن بطوطة» و«فاتن»
«كلمات» تبيع حقوق ترجمة كتابي «ابن بطوطة» و«فاتن»

أعلنت «كلمات»، دار النشر المتخصصة بإصدار كتب الأطفال عالية الجودة باللغة العربية، عن بيع حقوق نشر كتابي «ابن بطوطة» و«فاتن»، للكاتبة فاطمة شرف الدين، إلى دار النشر السويدية «بوكفورلاجيت تراستن» ودار «جراوندوود بوكس»، على التوالي، وعن حصولها على حقوق نشر كتاب آني لوريل «حفيدة الراعي» باللغة العربية من دار «جراوندوود بوكس».

ويُشكل بيع حقوق نشر هذين الكتابين إلى دور نشر أجنبية خطوة رائدة تقوم بها «كلمات»، وسط ندرة الكتب العربية التي تتم ترجمتها إلى لغات أخرى، لاسيما كتب الأطفال.

وقالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسس والرئيس التنفيذي لدار «كلمات» للنشر، «يسرنا أن تتاح لنا فرصة توسيع نطاق وصول كتبنا النوعية من قبيل (ابن بطوطة) و(فاتن) إلى قرائنا الصغار في أنحاء العالم كافة». مضيفة أن «كلمات» «تسعى جاهدة إلى نشر كتب تلامس عالم الأطفال على المستويين الشخصي والعاطفي، وتلهمهم حب القراءة، ونأمل عبر وضع كتب هذه المنطقة في متناول الأطفال في جميع أنحاء العالم أن نُسهم في تعزيز التقارب والتفاهم الثقافي بين أجيال المستقبل، بغض النظر عن الانتماء الجغرافي والقومي».

وأعربت سموها عن سعادتها أيضاً بالتعاون مع دور نشر من قبيل «بوكفورلاجيت تراستن» ودار «جراوندوود بوكس» اللتين تشاطران «كلمات» الحرص على توفير كتب ذات تأثير إيجابي في نمو الأطفال الأخلاقي، والاجتماعي، والعاطفي. وتُعد هذه الكتب الثلاثة أمثلة ممتازة عن نوعية الكتب التي تحرص «كلمات» على نشرها. وحصلت دار النشر السويدية «بوكفورلاجيت تراستن» المتخصصة بإصدار الكتب المتنوعة ثقافيا إلى الأطفال واليافعين الناطقين باللغة السويدية، على حقوق نشر كتاب «ابن بطوطة» باللغة السويدية في جميع أنحاء العالم. ويروي الكتاب، وهو الأول في سلسلة ثقافية تتناول حياة، وأفكار، وإنجازات شخصيات مشهورة من العالم العربي، سيرة ابن بطوطة، الرحالة العربي العظيم، ونوادره المثيرة خلال حياته التي قضاها في الترحال.

كما تم بيع حقوق النشر باللغة الإنجليزية في أنحاء العالم كافة لكتاب «فاتن» لدار «جراوندوود بوكس»، التي تؤمن بأن كتبا من قبيل «فاتن»، الذي يصور تجربة شخصية عن قرب، سيكون لها جاذبيتها في كل زمان ومكان. وتدور أحداث الرواية في فترة الحرب الأهلية اللبنانية في بيروت، وتروي قصة ملهمة لشابة يافعة وكيفية تحولها من مراهقة غير ناضجة إلى بالغة تبدو ناضجة من الخارج، وتتمكن من التغلب على عدد من القيود لتحقيق الحياة التي دائماً ما كانت تحلم بها.

وقامت «كلمات» بدورها بشراء حقوق نشر كتاب آني لوريل كارتر «حفيدة الراعي» باللغة العربية من دار «جراوندوود بوكس». وتصور الرواية، التي تتناول قضية حساسة، صراعاً في فلسطين، تعيشه أماني، وهي فتاة فلسطينية شابة تتوق إلى أن تصبح راعية مثل جدها، بيد أنها واجهت صعوبة كبيرة في العثور على الأرض المناسبة لاستخدامها مرعى لقطيع أسرتها الذي بدأ يتناقص مع تصاعد حدة القتال في فلسطين، إلى أن وجدت بالمصادفة مرجاً سرياً يدعى «الفردوس» أخبرها جدها به في أحد قصصـه.

مواضيع ممكن أن تعجبك