إسبانيا ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب 

منشور 18 تشرين الأوّل / أكتوبر 2021 - 08:41
إسبانيا ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب 
إسبانيا ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب 

إسبانيا ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب  بحثت هيئة الشارقة للكتاب مع وزارة الثقافة الإسبانية تفاصيل مشاركة إسبانيا ضيف شرف الدورة الأربعين من معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام في مركز إكسبو الشارقة خلال الفترة من 3- 13 نوفمبر المقبل، تحت شعار «هنا.. لك كتاب».

إسبانيا ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب 

هيئة الشارقة للكتاب

إسبانيا ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب 

جاء ذلك خلال اجتماع عقد في مقر وزارة الثقافة الإسبانية في مدريد، حضره من الشارقة، وفد من هيئة الشارقة للكتاب، برئاسة رئيس الهيئة، أحمد بن ركاض العامري ومن الجانب الإسباني وفد برئاسة الأمين العام للثقافة والرياضة الإسباني فيكتور فرانكوس.

وأكد ممثلو الوزارة أن الحراك الثقافي الإسباني يتطلع لتقديم حراك الصناعات الإبداعية وسوق النشر إلى المشهد الثقافي العربي من خلال «معرض الشارقة الدولي للكتاب»، أحد أكبر ثلاث معارض للكتاب في العالم، وكشفوا عن حجم وغنى البرنامج الثقافي الذي سيقام في المعرض بمشاركة نخبة من الأدباء والمبدعين الإسبان وممثلي المؤسسات والهيئات الثقافية الإسبانية.

واعتبروا أن احتفاء الشارقة بالتجربة الثقافية الإسبانية يعزز من العلاقات الثقافية بين الإمارة والمدن الإسبانية، ويفتح أمام الناشرين الإسبان فرصاً جديدةً في سوق صناعة الكتاب في دولة الإمارات والمنطقة، لافتين إلى أن الشارقة تعد بوابة واسعة لتوسيع أعمال النشر ليس على المستوى العربي وحسب، وإنما على المستوى العالمي.

إسبانيا ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب 

التجربة الاسبانية
 
اعتبر وفد هيئة الشارقة للكتاب أن الاحتفاء بالتجربة الثقافية الإسبانية في «معرض الشارقة الدولي للكتاب» يشكل إضافة لبرنامج المعرض، ويثري تجربة زواره، خاصة وأن ما قدمته إسبانيا للثقافة والفن والإبداع الإنساني حاضرٌ ومعروف للجمهور في مختلف بلدان العالم.

إسبانيا ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب 

فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب 

تجمع هيئة الشارقة للكتاب 530 من الناشرين والوكلاء الأدبيين إلى جانب 35 متحدثاً من مختلف أنحاء العالم، في فعاليات الدورة الـ 11 من مؤتمر الناشرين، الذي يقام بالتعاون مع الاتحاد الدولي للناشرين خلال الفترة من 31 أكتوبر حتى 2 نوفمبر، قبل انطلاق الدورة الأربعين من معرض الشارقة الدولي للكتاب، في مركز إكسبو الشارقة.

فعاليات اليوم الأول

ويستهل المؤتمر فعاليات اليوم الأول بجلسة حصرية للمشاركين حول آلية تقديم الطلبات لمنحة الترجمة التي يقدمها معرض الشارقة الدولي للكتاب وقيمتها 300 ألف دولار، فيما تقام جلسات حوارية للناشرين والعاملين في صناعة النشر طوال أيام المؤتمر لمناقشة موضوع حقوق الشراء والبيع وفرص بناء شراكات واتفاقيات جديدة في سوق النشر العربي.

ويخصص المؤتمر جلسة حواريّة بعنوان "معاً في مواجهة الأزمة: دور خطة تعزيز استدامة ومرونة قطاع النشر (InSPIRe) في دعم تعافي القطاع في وقت الأزمة" ويشارك فيها نخبة من خبراء النشر الدوليين لمناقشة الميثاق الدولي لتعزيز استدامة ومرونة قطاع النشر (InSPIRe)، وآلية التنسيق بين مختلف الجهات المعنية بمنظومة النشر خلال أوقات الأزمات، فيما تقام الجلسة الثانية بعنوان "مشهد النشر في العالم العربي: إرشادات حول أسواق العالم العربي المختلفة"، ويتناول فيها الناشرون العرب المشاركون مراحل تطوّر قطاع النشر في الدول العربية، ودور الناشرين الدوليين في تعزيز نموه.

وتنظم إسبانيا، التي تحل ضيف شرف على دورة هذا العام من معرض الشارقة الدولي للكتاب، جلسة خاصة تسلط فيها الضوء على واقع قطاع النشر الإسباني، وتختتم فعاليات اليوم الأول من المؤتمر بجلسة حول منحة الترجمة لمعرض الشارقة الدولي للكتاب.

فعاليات اليوم الثاني

ويستهل المؤتمر فعاليات يومه الثاني بجلسة تحمل عنوان "ازدهار قطاع النشر المستقل: تعزيز مبيعات الكتب"، يستعرض فيها الخبراء المشاركون الأساليب الناجحة التي اتبعها الناشرون المستقلون لمواجهة التحديات خلال فترة جائحة كورونا، والتي تمكنوا خلالها من الوصول إلى جمهور القراء والمساهمة في زيادة مبيعات الكتب، إلى جانب تسليط الضوء على الدروس المستفادة من تجاربهم.

وتتمحور الجلسة الثانية بعنوان "تحرير الأدب من الاستعمار: الأثر المتنامي للكتّاب الأفارقة"، حول العولمة الثقافية وما تقدمه لأدباء إفريقيا من فرص فريدة للاستفادة من الطلب العالمي المتزايد على الأعمال الأدبيّة المتنوّعة وتوفير مساحة واسعة لعرض تجارب وقصص الشعوب الأصلية.

فعاليات اليوم الثالث

وينظم المؤتمر في يومه الثالث والأخير جلسة نقاشية بعنوان "تطوير المحتوى التعليمي: دور الناشرين في عصر التعلم الرقمي" يتناول فيها المشاركون الفرص التي أتاحتها أزمة كورونا إلى جانب إيجابيات وسلبيات التعلم الرقمي، فيما تركز الجلسة الثانية بعنوان "إبراز الابتكارات الإفريقيّة في مجال النشر: الصندوق الإفريقي للابتكار في النشر"، حول الصندوق الذي أطلقه الاتحاد الدولي للناشرين بالشراكة مع دبي العطاء عام 2019، ودوره في إيجاد حلول فعالة للتحديات التي تواجهها صناعة النشر، وتوفير فرص واعدة في المستقبل لدعم الابتكار في هذا المجال وبشكل خاص في الأسواق الناشئة

صدر حديثاً «أنا ورافع الناصري.. » للشاعرة مي مظفر

مواضيع ممكن أن تعجبك