القوة الهادئة.. طريق الانتصار تأليف محمد عبدالله الفريح

منشور 26 أيلول / سبتمبر 2020 - 05:00
القوة الهادئة.. طريق الانتصار تأليف محمد عبدالله الفريح

القوة الهادرة الغاشمة الهائجة وإن حققت نصراً فهو هزيمة، وإن أحرزت تفوقاً فهة إنحسار وإذان بالإنكسار، أما القوة التي لاتخلف وراءها هزيمة أو إنحسار فهي القوة الهادئة الناعمة، وذلك ماحدا برسول الله صلى الله علية وسلم أن يقول (إن الرفق ليكون في شيء إلا زانة ولاينزع من شيء إلا شانه (أخرجة مسلم)
ومما لاشك فيه ان القصص بما له في التفس الإنسانسة إلف وشغف قادر على أن يحقق قوة هائلة هادئة تدفع إلى الفائدة دفعاً، بما تنقلة من حكمة بارعة وعبرة واعية، وموعظة هادفة،
وهذة القوة هي مادعت القائد الفرنسي الشهير نابليون بونابرت ليطلق حكمتة الشهيرة التي يتناقلها الناس اليوم بكل شغف وعناية وهي مقولته ( من صفات القائد الناجح برودة الأعصاب). وتلك هي الرسالة التي حملها هذا الكتاب على عاتقة من لدن بدئة إلى ختمة المائجة
وهذا الكتاب هو الإصدار الرابع من سلسلة القرار الصحيح؛ هذه السلسلة التي فيها من القصص البديعة، والتجارب المحكمة الرفيعة، مايستحق القاريء الوقوف عندها والنهل من معينها.

مواضيع ممكن أن تعجبك