حفل توقيع المجموعة الشعرية "هي لا تجلس وحيدة"

منشور 01 أيّار / مايو 2012 - 11:51
حفل توقيع المجموعة الشعرية "هي لا تجلس وحيدة"
حفل توقيع المجموعة الشعرية "هي لا تجلس وحيدة"

عمان - وقع الزميل والشاعر اسلام سمحان مجموعته الشعرية "هي لا تجلس وحيدة" في مسرح محمود ابو غريب الدائري في المركز الثقافي الملكي مساء أول من أمس بحضور جمهور كبير.

الحفل الذي رعاه مدير عام صحيفة العرب اليوم الدكتور احمد النعيمات تناوب على قراءة القصائد فيه الفنان محمد القباني والفنانة أسماء مصطفى يرافقهما على الكمنجة الفنان السوري عدنان رجال.

وقال القباني إن سمحان شاعر مشاغب ولا يمتلك واسطة كي يدخل قلوب الناس، وكل ما يملكه قصائده القريبة من الشارع، حيث تجده في كل مكان في فرنسا وايطاليا والمانيا كون قصائده قد تم ترجمتها إلى لغات حية ومقروءة.

اسماء مصطفى مسرحت القصائد باداء فني ساحر بخاصة في مقطع "في عمّان الحبُ سهلٌ كشربةِ ماء، و كلُ شيءٍ يحدثُ بهدوء: أن تتركَ إمرأةٌ عاشقها، في عمان العشقُ كثير، والقلب يطلُ على شُرفةِ نساء، وكلُ شيءٍ يحدثُ في العتمةِ بلا ضوء.. في عمان تمشي كثيراً بلا تعبٍ؛ بلا سببٍ.. كأنكَ وريثُ عائلة المـُشاة.. في عمان تعيشُ فقيراً لكنكَ تُحبُ الحياةْ".

وتدخل القباني بقراءة كانت أشبه بحوارية شعرية مسرحية فقرأ "هي لا تجلسُ وحيدةً، ولا تأكلُ أظافرها، ولا تفكرُ في نبشِ جسدها، أو تحسس صدرها، ولا تشعر بوجعٍ دمويٍ شهري، ولا تقول: ليتني غيري، ولا تفتحُ الستائرَ في الصباح، ولا تنظرُ إلى وجهها في المرآة، ولا ينام رأسها على يدها، ولا تنام يدها على رأسها.. هي تمشي بثقة المستسلم ولا شيء يُحركها؛ هي ـ في عز أربعينها ـ تخفضُ قامتها، أو ربما تنحني قليلاً ليمرَ الهواء كي لا تنكسر؛ إنها ـ هي ـ إمرأة الرسائل المُكدَسةْ".

سمحان الذي صعد إلى المنصة وسط تصفيق حار من الجمهور الذي تجاوز الـ200 شخص قدم بداية تحية إلى العمال في عيدهم.

وقال سمحان: إن الذين يقولون ان الشعر ليس ديوان العرب فليأتوا هنا ليشاهدوا هذا الجمهور الذي يثبت عكس تلك المقولة، مؤكدا أن الشعر بخير ما دام الشاعر يبدو قريبا من الناس والشارع.

وقرأ سمحان من قصائد المجموعة الصادرة حديثا عن الدار الأهلية للنشر والتوزيع وبدعم من البنك الاهلي الأردني ومن أجواء قراءته: وهي تمشي، من بعيد،

انظر إليها؛

لا تتركْ أثراً عليها،

واتبعها في مشيها،

فالمشي خلف الطواويس

يعلمك التمهل، وربما التفكر قليلاً

قبل حمل الأمتعة.

انظرْ إليها من بعيد

تمنَّها أو اشتهِها

كن ماكراً في مصادفتها

ولا تبالِ إن اقترب عطرها

منك، ولا تقترب:

حسبك رائحة النهر قد مستك،

وذابت في قميصك

غابة الأزهار.

أنظر إليها،

وهي تمشي، من بعيد،

وقل ـ في سرك:

أريدها،

الآن،

فربما..

ربما مثلك هي تنظر إليك،

وأنت تمشي

من بعيد.

وفي ختام الحفل وقع سمحان مجموعته الشعرية " هي لا تجلس وحيدة".

مواضيع ممكن أن تعجبك