روايات الرعب: "رواية الجزار" للكاتب حسن الجندي

منشور 19 تشرين الأوّل / أكتوبر 2021 - 08:04
روايات الرعب: "رواية الجزار" للكاتب حسن الجندي
روايات الرعب: "رواية الجزار" للكاتب حسن الجندي

روايات الرعب: "رواية الجزار" للكاتب حسن الجندي رواية "الجزار" هي احد اشهر روايات رعب في مصر للكاتب المصري حسن الجندي الذي اشتهر بكتابة الروايات التي تدور حول عالم الجن والعفاريت. وأثر في كثير من الشباب من خلال نشره للعديد من الروايات المصنفة كروايات رعب حيث تتميز كتاباته بعنصر التشويق والإثارة وجذب انتباه القارئ حتى يكمل قراءة الرواية.

ومن أبرز أعماله ثلاثية رواية مخطوطة بن اسحاق، ورواية ابتسم فأنت ميت، ورواية نصف ميتاً دفن حي، ورواية حكايات فرغلي المستكاوي.

روايات الرعب: "رواية الجزار" للكاتب حسن الجندي

القصة

روايات الرعب: "رواية الجزار" للكاتب حسن الجندي

تحكي الرواية قصة شاب خسر حياته بسبب تشابه اسماء بينه وبين مجرم مطلوب من امن الدولة فتبدأ حياته بالانقلاب رأسا على عقب فيخسر زوجته وبنته ووظيفته ثم يبدأ بالانتقام من كل من كان السبب. ويمزج الجندي في الرواية عنصر الرعب كعادته، ويبرز فيها كيفية تحول الإنسان الظالم إلى مظلوم ظناً منه أنه بهذا أقوى وأنه قادر على أخذ حقه بنفسه وسلسلة من الأحداث الشيقة التي يقدمها بكلمات بسيطة مفهومة.

روايات الرعب: "رواية الجزار" للكاتب حسن الجندي

محتوى رواية الجزار  

تقسم الرواية إلى أربعة أجزاء يتميز كل جزء منهم بعنصر الرعب والتشويق فيتحدث في الجزء الأول عن مشهد مؤلم ثم تبدأ الأحداث المرعبة في الظهور. وفي الجزء الثاني من الرواية يصيب القارئ شيء من الحيرة والانتظار والتلهف إلى معرفة الحقائق. ثم ينتقل إلى الجزء الثالث ويظل في حالة الخوف والرعب حتى يتم ظهور الحقائق والمفاجآت. في الجزء الرابع من الرواية، ثم ينهي الكاتب الرواية   بنهاية غير متوقعة لم تخطر على بال قارئ الرواية  .

روايات الرعب: "رواية الجزار" للكاتب حسن الجندي

اقتباسات من رواية الجزار:  

روايات الرعب: "رواية الجزار" للكاتب حسن الجندي

"أنا من أتيت من أعماق عقلي…أنا الرغبة المجسدة…أنا من أردت أن أكونه، و أخاف أن أكونه.. أنا المسخ الذي عاد لكم".

"الناس نوعين ظالم أو مظلوم وعليك ان تختار نوعك، كن ظالماً كي لا تكن مظلوما".

"إذا انتصر عقلي علي ضميري، فأنا لا أستحقه ".

روايات الرعب: "رواية الجزار" للكاتب حسن الجندي

نبذة من الكتاب:

"صديقي العزيز أنت هنا داخل مباحث أمن الدولة، وصدقني لو فعلت ما أقوله لك بهدوء فسنكون أصدقاء في المستقبل وسترى كل الحب والعطف مني، وإذا اخترت الطريق الصعب وأردت أن تمارس دور البطل فدعني أقول لك شيئاً بسيطاً، اقترب برأسه للأمام قليلاً وابتسامته تزداد ونبرات صوته تخرج صافية وهو يقول كل الأفلام التي شاهدتها وكل الأساطير التي سمعتها عن ما يحدث هنا لا تظهر سوى 1% من ما يمكننا فعله يا صديقي يمكنني في خلال ساعة واحدة أن أرغمك على أن تكفر بوجود الله ببساطة أو أجعلك تقبل قدمي كي تعترف بأي جريمة أطلبها كي أكون صريحاَ معك أقول لك أن تقطيع الأطراف وهتك الأعراض هو لعب أطفال بالنسبة لما يمكن أن تراه هنا، فأنا بالذات رجل فنان أحب الاستمتاع بعملي أثناء تأديته ويمكنك أن تتأكد الآن من ذلك".

كتاب "ملوك العرب" لأمين الريحاني

مواضيع ممكن أن تعجبك