روايات وأشعار تناولت القضية الفلسطينية

منشور 23 أيّار / مايو 2021 - 05:00
روايات وأشعار تناولت القضية الفلسطينية

«سَيَّدَةُ الأُرْضِ، أُمُّ البِدَايَاتِ أُمَّ النِّهَايَاتِ. كَانَتْ تُسَمَّى فِلِسْطِين. صَارَتْ تُسَمَّى فلسْطِين. سَيِّدَتى: أَستحِقُّ، لأنَّكِ سيِّدَتِى، أَسْتَحِقُّ الحَيَاةْ»...

لم يتوقف دعم القضية الفلسطينية على السياسيين والتصريحات الرسمية والحكومات العربية، وإنما امتد بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تذكر الكثيرون روايات وأشعار تتناول القضية الفلسطينية، فتحولت تلك الروايات والأشعار إلى حمى اندلعت وسط عبارات تأييد للشعب الفلسطيني فى ظل ما يجرى فى القدس الشرقية وقطاع غزة من جرائم حرب يقوم بها العدو الغاشم والمغتصب للأرض، فمع عبارات التأييد ورفع علم فلسطين، أصبحت الصفحات على «فيس بوك» وغيرها عرضا وتذكرا لبعض الكتب التى تناولت قضية «سيدة الأرض»، كما وصفها الشاعر الكبير محمود درويش، وحمايتها من تحريف أو تزوير وطمسها عن جيل قادم لا محال. وفى السطور التالية نستعرض بعض تلك الكتب:

رأيتُ رام الله ــ مريد البرغوثى
هى رواية سيرة ذاتية، يتعرَّض فيها الكاتب مريد البرغوثى لحالتيّ المنفى والعودة إلى الوطن، الأولى تعرِضُ المشاعر والآلام الشخصيّة التى يعيشُها الفلسطينى مغتربًا عن وطنه، والثانية تعرض رحلة العودة، ومرحلة العبور، والمعاناة المتمثلة بالسّيطرة الإسرائيلية على الحياة اليوميّة الفلسطينيّة.

زمن الخيول البيضاء ــ إبراهيم نصرالله
«إذا خسر اليهود فإنهم سيعودون إلى البلاد التى أتوا منها، أما إذا خسرنا نحن، فسنخسر كل شيء».
الرواية الأشهر لكاتبها إبراهيم نصر الله، وهى رواية من سلسلة «الملهاة الفلسطينيّة» المكوّنة من روايات سبعٍ تروى قصصًا مختلفة، وفى كلٍ منها يكتب إبراهيم نصرالله جزءًا من التاريخ الفلسطينيّ.

عائد إلى حيفا ــ غسان كنفانى
هى أيضًا الرواية الأشهر لكاتبها الشهيد غسان كنفانى، وقد أمست إحدى الروايات المؤسِّسة فى الأدب الفلسطينى فى نظر الكثيرين، ويمكن تسميتُها بالكلاسيكيّة الفلسطينيّة إذا صحّ الوصف. تحوّلت الرواية إلى أعمال دراميّة مباشرة وغير مباشرة، واستُوحيت مرارًا على شاشة السينما وحتى فى كتابات كُتّابٍ لاحقين على كنفانى.

المتشائل ــ إميل حبيبى
اسمُها أيضًا، الوقائع الغريبة فى اختفاء سعيد أبى النحس المتشائل. كلاسيكيّة أخرى من كلاسيكيات الأدب الفلسطينى والرواية الفلسطينيّة تحديدًا، وهى أيضًا أشهرُ ما كتب إميل حبيبى. تدور أحداث الرواية خلال مرحلة الحكم العسكرى الذى فُرِضَ على الفلسطينيين فى الداخل المحتلّ. حبيبى يخلقُ من خلال هذه الرواية كلمة هى مزجٌ بين المُتفائل والمتشائم، وهى «المتشائل»، لوصفِ حالة الفُصامِ التى يعانيها بطل الرواية على مدى صفحاتها.

الطنطورية ــ رضوى عاشور
صدرت سنة 2010، عن دار الشروق المصرية. تسرد الرواية سيرة متخيلة لعائلة فلسطينية، منتسبة إلى قرية الطنطورة، بين سنتى 1947 و 2000، تم اقتلاعها من أرضها بعد اجتياح العصابات الصهيونية للقرية، لتعيش تجارب اللجوء فى لبنان والإمارات ومصر.

السفينة ــ جبرا إبراهيم جبرا
تختلفُ هذه الرواية عن سابقتها، كحال رواية الضوء الأزرق التى تردُ فى هذا التقرير أيضًا. فلا الأحداثُ تقع فى فلسطين، ولا القصّة لها علاقة بفلسطين. اتخذ جبرا إبراهيم جبرا المنفى مسرحًا لأحداث رواياته، وفى هذه الرواية، فالسفينة المبحرة فى المتوسط وبعض مدن أوروبا، وبعض الشخصيّات الفلسطينيّة والعربيّة والأجنبيّة، هم شخوصها وتلكم أماكن حدوثها.

الضوء الأزرق ــ حسين البرغوثى
ليس مجرّد كتابٍ هو الأشهرُ مما كتَب حُسين البرغوثى، بل قد يكون الكتابُ الفلسطينيّ الأشدُّ شهرةً وتأثيرًا فى السرد الفلسطينيّ. صدر عن بيت الشعر الفلسطينى عام 2001، وهو مزيجٌ بين سيرة ذاتية وبين خيالٍ روائيّ، يروى فيه حسين البرغوثى سيرة حياته فى مدينة سياتل الأمريكيّة، بأسلوبٍ سرديّ غريبٍ، صوفيٍّ تأمُّليٍ، فيه يمزجُ تجاربه الداخليّة والخارجيّة مع الأصدقاء وأمكنة سياتل، ويرويه بلغّة قالَ عنها درويش وعن الكتاب: «إنه كتاب فريد من نوعه فى الكتابة العربيّة، ولعله أجمل إنجازات النثر فى الأدب الفلسطينى».

باب الشمس ــ إلياس خورى
صدرت عن دار الآداب عام 2005 للكاتب إلياس خورى، رواية «باب الشمس» تروى أكثر من خمس وثلاثين حكاية فلسطينية قصيرة، حيث يقول خورى: «لم تكن هذه الرواية ممكنة لولا عشرات النساء والرجال، فى مخيمات برج البراجنة وشاتيلا ومار إلياس وعين الحلوة، الذين فتحوا لى أبواب حكاياتهم، وأخذونى فى رحلة إلى ذاكراتهم وأحلامهم».
استطاع إلياس خورى أن يعرض المأساة الفلسطينيّة بكل ما فيها من معاناة الفلسطينيين على أيدى الاحتلال الإسرائيلى كالسجن والتعذيب، وتجرؤ اليهود على أصحاب الأرض، وتسلل المهجّرين إلى فلسطين خفية، ومعاناة المرأة الفلسطينية، باختصار تعتبر رواية ملحمية وثقّت جميع أنواع المعاناة التى يعيشها الفلسطينيون كل يوم.

«معنى النكبة» ــ قسطنطين زريق
لو أردنا أن نتعمق حول ما كتب فى الموجة الأولى التى أعقبت هزيمة 1948 لوجدنا أن المفكر قسطنطين زريق كان أول كاتب عربى التفت إلى ضرورة تشخيص أسباب الهزيمة،‏ فأصدر كتابه «معنى النكبة» الذى كان علامة على موجة النقد الذاتى التى أعقبت الهزيمة، وقد صدر فى بيروت عام ‏1948. وقد أعاد مركز دراسات الوحدة العربية طباعته لاحقا. ‏
وتكمن أهمية الكتاب فى أنه لم يقف عند الأسباب العسكرية وحدها‏،‏ كما أنه لم يقنع بالتأكيد التقليدى على دور الاستعمار‏، لكنه تطرق إلى الأسباب الحضارية والاجتماعية والسياسية‏.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك