العرب يصمتون والغرب يدعو إلى عملية انتقالية سلمية في تونس

منشور 15 كانون الثّاني / يناير 2011 - 08:33
ولم يصدر إي رد فعل من العواصم العربية
ولم يصدر إي رد فعل من العواصم العربية

دعا الغرب الى عملية انتقالية سلمية في تونس بعد رحيل الرئيس زين العابدين بن علي الذي كان احد حلفائه في المنطقة ولجأ الى السعودية، فيما صمتت الدول العربية حيال ما حدث في تونس.

وغادر بن علي تونس بعد حكم دام 23 عاما اثر حركة احتجاج لا سابق لها ضد نظامه حاول قمعها بعنف.

وقال الديوان الملكي السعودي في بيان ان "حكومة المملكة العربية السعودية رحبت بقدوم فخامة الرئيس زين العابدين بن علي واسرته الى المملكة" نظرا "للظروف الاستثنائية التي يمر بها الشعب التونسي الشقيق". وعبرت المملكة عن املها في ان "يسود الامن والاستقرار في هذا الوطن العزيز على الامتين العربية والاسلامية جمعاء، وتأييدها لكل اجراء يعود بالخير للشعب التونسي الشقيق". ولم يصدر اي رد فعل عن عاصمة عربية اخرى على رحيل بن علي الذي اضطر لمغادرة تونس تحت ضغط الشارع.

اوباما يشيد

من جهته، اشاد الرئيس الاميركي باراك اوباما "بشجاعة" الشعب التونسي ودعا "كل الاطراف الى المحافظة على الهدوء وتجنب العنف". كما دعا الحكومة التونسية الى "احترام حقوق الانسان واجراء انتخابات حرة ونزيهة في المستقبل القريب تعكس الارادة والتطلعات الحقيقية للشعب التونسي".

وكان بن علي حليف الولايات المتحدة في مكافحتها التطرف الاسلامي، لكن واشنطن انتقدت مع ذلك مرات عدة اداءه في مجال حقوق الانسان. وقال اوباما "ادين واستنكر استخدام العنف ضد المدنيين في تونس الذين يعبرون سلميا عن رأيهم واشيد بشجاعة وكرامة الشعب التونسي".

وأضاف الرئيس الأميركي قائلا: "وكما قلت من قبل، كل أمة تمنح الحياة لمبدأ الديمقراطية بطريقتها الخاصة، مرتكزة على تقاليد شعبها، وتلك الدول التي تحترم الحقوق العالمية لشعوبها أقوى وأكثر نجاحا من تلك التي لا تفعل ( ذلك). ليس لدي أي شك في أن مستقبل تونس سيكون أكثر إشراقا إذا جرى الاسترشاد بأصوات الشعب التونسي".

الأمم المتحدة

من جهته، دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون جميع الاطراف في تونس الى "ضبط النفس" و"حل المشاكل بشكل سلمي تجنبا لفقدان مزيد من الارواح وتصاعد العنف". وقال بان في بيان انه "يدعو الى الاحترام الكامل لحرية التعبير والتجمع والاعلام ويطلب من كل الجهات المعنية بذل كل جهد ممكن لاجراء حوار وحل المشاكل بشكل سلمي والعمل معا من اجل تسوية سلمية ترضي تطلعات الشعب التونسي".

انتقادات لصمت ساركوزي

وفي باريس، قالت الرئاسة الفرنسية في بيان ان "فرنسا اخذت علما بالعملية الدستورية الانتقالية التي اعلنها رئيس الوزراء الغنوشي". واضافت ان "فرنسا تامل بالتهدئة وانهاء العنف. وحده الحوار يمكن ان يؤمن حلا ديموقراطيا ودائما للازمة الراهنة"، مؤكدة ان "فرنسا تقف الى جانب الشعب التونسي في هذه المرحلة الحاسمة". وقد اكد مصدر قريب من الحكومة ان فرنسا "لا ترغب" في مجيء الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي الى اراضيها خوفا من ان يثير ذلك استياء الجالية التونسية في فرنسا.

وانتقدت الصحف الفرنسية السبت صمت السلطات الفرنسية وعبرت عن قلقها على مستقبل تونس بعد مغادرة رئيسها البلاد.

وسخرت صحيفة "ليبيراسيون" اليسارية من "الخليفة المضحك لبورقيبة العظيم ورئيس شرطة احد اشرس الانظمة في المنطقة"، معتبرة انه "لم يكن سوى رجل جبان وعندما ابلغه الشعب بصرفه، غادر يجر ذيول الهزيمة".

واضافت ان "هذا النظام كان زائفا وكل الذين دعموه باسم السياسة الواقعية اغبياء عليهم الآن ان يوضحوا لماذا سقط الذي كانوا يعتبرونه حصنا متينا ضد الاسلاميين مثل قصر من ورق".

وتابعت ان "رائحة 1830 تفوح من سقوط دمية اطاح بها شجعان، في هذه الثورة على الطريقة الفرنسية في قلب المغرب، في ايام النصر الثلاثة التي حققها الانترنت وناشطو حقوق الانسان بينما غادر شارل عاشر آخر صبغ شعره بالطائرة كما كانوا يفرون في الماضي في عربات الخيول".

وتشير الصحيفة بذلك الى ثورة حدثت في فرنسا في 27 و28 و29 تموز (يوليو) 1830 واطاحت الملك شارل العاشر.

اما صحيفة "لا ريبوبليك" التي تصدر في البيرينيه فاشارت الى ان الثورة التونسية "حدثت بدون فرنسا، فرنسا الاليزيه والدبلوماسية حيث ارادت وزير الخارجية تقديم دعم خبرتها الامنية الى نظام بن علي".

واضافت ان تصريحات بعض المسؤولين الفرنسيين ومن بينهم رئيس الحكومة فرنسوا فيون ووزيرة الخارجية ميشال اليو ماري و"صمت" الرئيس نيكولا ساركوزي ستؤثر الى حد كبير وتشكل "عارا".

من جهتها، عبرت صحيفة "لومانيتيه" الشيوعية عن ارتياحها لان تونس كسرت القيود. وقالت ان "الدم الذي سال مجددا ممزوج بالكلام المعسول اجج الغضب".

وعبرت صحيفة الفيغارو اليمينية عن تخوفها من "العملية الانتقالية السياسية الحساسة" بعد رحيل بن علي.

وقالت ان "اعادة الهدوء الى الشوارع والجدل الى الساحة السياسية في بلد كان الرأي العام فيه مقموعا، يحتاج الى برودة اعصاب". واشارت الصحيفة الى ذكرى سقوط شاه ايران، وتحدثت عن سابقة "يفترض ان تثير اكبر قدر من الحذر".

واستذكرت صحف اخرى يوم فرار الرئيس الروماني نيكولاي تشاوشيسكو. واخيرا كتبت صحيفة "سود ويست" ان "شعلة بشرية اشعلت الحريق. انها شعلة محمد البوعزيزي (26 عاما) البائع المتجول الذي صادرت شرطة فاسدة عربته".

الاتحاد الأوروبي

من جهته، دعا الاتحاد الاوروبي الى "حلول ديموقراطية دائمة" في تونس كما دعا الى الهدوء بعد الاطاحة ببن علي. وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون والمفوض الاوروبي لتوسيع الاتحاد ستيفان فولي "نود ان نعرب عن دعمنا للشعب التونسي واعترافنا بتطلعاته الديموقراطية التي يجب تحقيقها بالطرق السلمية". واضافا "نحث جميع الاطراف على ضبط النفس والهدوء من اجل تجنب وقوع مزيد من الضحايا او حدوث مزيد من العنف"، مؤكدين ان "الحوار امر اساسي". واكد مسؤولا الاتحاد "نجدد التزامنا تجاه تونس وشعبها واستعدادنا للمساعدة على ايجاد حلول ديموقراطية دائمة للازمة الجارية".

وفي لندن، دعا وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ السلطات التونسية الى ان تبذل ما في وسعها لايجاد حل "سلمي" للازمة والى اجراء انتخابات حرة ومزيد من الحريات السياسية في هذا البلد.

اميركا مصممة على المساعدة

وفي واشنطن، اعربت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون عن املها في العمل مع التونسيين طوال هذه الفترة الانتقالية للسلطة. وقالت "نحن مصممون على مساعدة الشعب والحكومة على ارساء السلام والاستقرار (في تونس) ونأمل ان يعملا سويا من اجل بناء مجتمع اقوى واكثر ديموقراطية ويحترم حقوق الناس".

اما السناتور الديموقراطي جون كيري رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ فاعتبر ان فرار الرئيس بن علي "ستتجاوز تداعياته حدود تونس". وقال ان الشرق الاوسط يضم شعوبا فتية "تتطلع الى مستقبل خال من اي قمع سياسي وفساد وجمود اقتصادي".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك