ثورة الياسمين التونسية تحذير للطغاة العرب

منشور 16 كانون الثّاني / يناير 2011 - 07:15
اللعبة انتهت/أ.ف.ب
اللعبة انتهت/أ.ف.ب

شبه الصمت الذي التزم به الزعماء العرب تجاه الاحتجاجات الشعبية التي اطاحت بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي من السلطة معبر للغاية .

وشاهد الناس بشغف في شتى انحاء المنطقة كيف ان احتجاجات الشوارع اجبرت ابن علي على الفرار من تونس التي حكمها طوال 23 عاما في مشهد لم يسبق له مثيل في العالم العربي حيث لا يمكن اسقاط الزعماء المستبدين الا بانقلاب عسكري او باغتيال او بوفاتهم .

وحث الرئيس الاميركي باراك اوباما على اجراء انتخابات حرة ونزيهة في تونس وهي دعوة كررها زعماء غربيون اخرون غض كثيرون منهم الطرف عن اسلوب ابن علي القمعي في الحكم.

ولكن العواصم العربية لزمت الهدوء الى حد كبير بعد ان اذهلها على ما يبدو الانفجار المزلزل للاحتجاجات في تونس.

وقال هنري ويلكنسون من مؤسسة جانوسيان سيكيورتي الاستشارية "الامر الذي سيقلق حكومات كثيرة في المنطقة هو ان الازمة كانت عفوية ولم تكن منظمة.

" الاحداث في تونس اظهرت خطر تأثير الكبت ..اذا انتهجت نظام القمع العنيف دون معالجة اسباب السخط يمكن ان يؤدي اي شرخ في النظام الى انفجار."

وقال خبراء ان سقوط نظام الرئيس التونسي زين العابدين بن علي تحت ضغوط الشارع يشكل تحذيرا للانظمة الديكاتورية في العالم العربي امام شعوب تواجه مشاكل غالبا ما تكون قريبة من تلك التي عرفها التونسيون.

وتتردد في القاهرة نكته تعكس اجواء "الشارع العربي" تقول "طائرة بن علي هبطت في شرم الشيخ (مقر الرئيس المصري على البحر الاحمر) لتقل مزيدا من الركاب!".

وقال عمر حمزاوي من مركز الشرق الاوسط في مؤسسة كارنغي الاميركية ان "ثورة الياسمين" التونسية "اول تمرد شعبي من هذا النوع تنجح في اطاحة رئيس دولة عربية. وهذا الامر قد يصبح مصدر الهام لدول اخرى في المنطقة".

واضاف ان "العناصر الموجودة في تونس متوفرة ايضا في بلدان اخرى" من المغرب والجزائر الى مصر والاردن سواء كانت البطالة او قمع الشرطة للشعب او عرقلة الديموقراطية.

واظهر المثال التونسي ان التغيير يمكن ان يأتي من المجتمعات العربية. واوضح "لم تكن هناك حاجة الى غزو كما حصل في العراق. انه درس كبير للانظمة المطلقة السلطة".

وكتبت صحيفة "النهار" اللبنانية السبت "في حدث غير مسبوق عربياً ستتردد أصداؤه حتماً في أكثر من دولة عربية، أطاحت الاحتجاجات الشعبية على القمع والفقر في تونس بالرئيس زين العابدين بن علي".

واعتبارا من مساء الجمعة انضم عشرات المصريين في القاهرة الى مجموعة تونسيين كانوا يحتفلون امام سفارتهم برحيل الرئيس بن علي بعد 23 عاما في السلطة.

وهتف المتظاهرون "اسمعوا التوانسة جاء دوركم يا مصاروة".

وقال بلال صعب الباحث في جامعة ميريلاند (شرق الولايات المتحدة) ان "السياسة في الشرق الاوسط غالبا ما تنتقل بسهولة عبر الحدود من بلد الى آخر بسبب الثقافة المشتركة".

وفي الجزائر القريبة من تونس وقعت ايضا اضطرابات دامية في كانون الثاني/يناير نتيجة ارتفاع اسعار المواد الغذائية الاساسية.

وفي الاردن تظاهر آلاف الاشخاص الجمعة في مدن عدة احتجاجا على البطالة والتضخم مطالبين بسقوط الحكومة.

لكن بعض الخبراء يرون انه حتى وان كانت الرسالة الاتية من تونس لقيت صدى قويا في باقي العالم العربي، الا انه لا يزال من الصعب معرفة تاثيرها على الاجل القصير وتقييم مدى سرعة انتقال عدواها الى دول اخرى.

واضاف المصدر نفسه ان الغموض الذي يلف المرحلة الانتقالية في تونس يدفع ايضا الى توخي الحذر.

وقال عمرو الشوبكي من معهد الاهرام للدراسات الاستراتيجية في القاهرة ان "الرسالة التونسية قوية جدا. لكن التكهن بان يحصل ما حدث في تونس في الجزائر او مصر على سبيل المثال امر صعب".

وتشدد حكومات هذه الدول خصوصا على خطر استفادة الاسلاميين من التغيرات السياسية.

وقال الشوبكي "لا يجب ايضا التقليل من شأن قدرة الانظمة العربية الدكتاتورية على التكيف لضمان استمراريتها".

واضاف ان النظام في تونس لم يكن يترك "اي هامش للمجتمع المدني او المعارضة" في حين ان النظام المصري يترك بعض الابواب مفتوحة "تسمح للافراد بالتنفيس" ما يساهم في "تأخير الانفجار الاجتماعي".

وترى كلير سبنسر مديرة برنامج الشرق الاوسط وشمال افريقيا في معهد شاتام هاوس في لندن ان احتمال ان تحذو الجزائر حذو تونس يطرح "علامة استفهام كبيرة".

من جهته اشار زكي لعيدي مدير الابحاث في معهد العلوم السياسية في باريس الى "قدرة الانظمة العربية المهولة على استعادة زمام الامور بعد الازمات ".

ودعا بيان حذر من الجامعة العربية التي تتخذ من القاهرة مقرا لها " كافة القوى السياسية وممثلي المجتمع التونسي والمسؤولين للتكاتف والتوحد.."

واعربت المملكة العربية السعودية التي سمحت لابن علي باللجوء اليها عن دعمها للتونسيين من اجل تجاوز هذه"المرحلة الصعبة."

وفي مصر التي يحكمها الرئيس حسني مبارك منذ نحو 30 عاما قالت وزارة الخارجية انها تحترم خيارات الشعب التونسي "وتثق في حكمة الاخوة التونسيين على ضبط الوضع وتفادي سقوط تونس في الفوضى."

وقال السودان انه رحب بالتغيير السياسي في تونس مستخدما لغة مماثلة بشأن احترام ارادة الشعب التونسي.

وربما تكون اطاحة الجيش بالرئيس السوداني السابق جعفر نميري في عام 1985 بعد موجة من الاحتجاجات الشعبية اقرب مثيل في تاريخ العرب الحديث للاطاحة بابن علي . وتولي الرئيس السوداني الحالي عمر البشير السلطة في انقلاب وقع عام 1989 .

وفي العراق تفادي علي الدباغ المتحدث باسم الحكومة التعليق على القلاقل في تونس .

وقال ان هذه مسألة داخلية تخص الشعب التونسي والعراق لا يتدخل في شؤون الدول الاخرى ويحترم خيار الشعوب في المنطقة.

ويمكن للعراق ان يتباهى بحكومة شكلت وان كان بصعوبة بالغة بعد انتخابات حقيقية على عكس الانتخابات في معظم الدول العربية التي تقدم شكلا اكثر من الجوهر.

وربما يعكس تحفظ الزعماء العرب بشأن تونس تخوفهم مثلما قال المحلل كميل الطويل من ان ما حدث في تونس اثبت ان بامكان الشعوب اسقاط نظام حكم في العالم العربي بالخروج الى الشوارع والتظاهر.

ولكن ذلك لا يعني بالضرورة انهم سيكونون متأهبين اذا ما رأت شعوبهم تكرار ثورة تونس.

وقال ريتشارد دالتون وهو سفير بريطاني سابق في ليبيا وايران ان" حكاما مستبدين اخرين لن يتورعوا عن قمع العنف الذي اظهره التونسيون."

واضاف ان البعض مثل الزعيم الليبي معمر القذافي "سيخلص الى انه مازال على صواب في عدم تقديم شبر واحد سواء للاسلاميين او لمجرد الاصلاحيين. وان افضل ما يخدم بقاء النظام هو مقاومة اي ضغوط غربية من اجل التغيير.

وغالبا ما يبرر الحكام العرب القمع بالاشارة الى ان البديل لذلك هو رؤية اسلاميين راديكاليين يمسكون بالسلطة ولكن تونس لم تقدم دعما واضحا يذكر لهذه الحجة.

وقال المحامي والمحلل السياسي الجزائري سعد جبار ان نظام ابن علي بالغ في استخدام مسألة الاسلاميين محاولا تخويف الناس من القاعدة والناس رأوا الوضع من خلال ذلك.

واضاف انه ثبت في نهاية الامر عدم وجود لحى تذكر في الشارع خلال الاحتجاجات حتى على الرغم من باب الانصاف ان كثيرين من الاسلاميين التونسيين لا يطلقون لحاهم.

ويملك ايضا الزعماء العرب الذين لديهم ثروة اكبر خيارات للتعامل مع المعارضة كان الزعيم التونسي يفتقد اليها.

وقال المحلل جيوف بورتر مشيرا الى تحركات ليبيا والجزائر لخفض اسعار المواد الغذائية بالتخلي عن عائدات الضرائب ان "تونس كانت ببساطة تملك اوراق اقل تلعب بها .هذا البلد لم يكن يملك الاستعانة بموارد الهيدروكروبون للقضاء على المشكلات."

وحتى الدول ذات الموارد الضعيفة مثل الاردن حاولت احباط القلاقل من خلال اتخاذ اجراءات مماثلة يمكنها تحملها بصعوبة.

وبالنسبة لرامي خوري المعلق الذي يتخذ من بيروت مقرا له فان الرسالة للثورة التونسية كانت واضحة .

وقال "انها تمثل نهاية الاذعان وسهولة الانقياد بين جماهير المواطنين العرب العاديين الذين ظلوا راضين لعقود في مواجهة القوة المتزايدة للدول الامنية العربية المدعومة من الغرب والانظمة الحاكمة المعتمدة على الشرطة والجيش."

واضاف ان شكاوى المحتجين التونسيين مشتركة في شتى انحاء العالم العربي ربما باستثناء دول الخليج الصغيرة الغنية.

وقال خوري "هذه الشكاوى تتعلق بارتفاع الاسعار وقلة الوظائف بل و ايضا بشأن اسلوب البطش والتعالي الذي تعامل به الصفوة العربية الحاكمة مواطنيها."

مواضيع ممكن أن تعجبك