جيش الإسلام الفلسطيني ينفي مسؤوليته عن تفجير كنيسة القديسين ويشيد بمرتكبيها

منشور 23 كانون الثّاني / يناير 2011 - 11:47
ارشيف
ارشيف

نفى تنظيم جيش الاسلام الفلسطيني المزاعم المصرية يوم الاحد بأنه وراء التفجير الذي وقع عند كنيسة القديسين في مدينة الاسكندرية المصرية ليلة رأس السنة الميلادية وأسفر عن سقوط 23 قتيلا.

وقال متحدث باسم التنظيم انه ليست هناك صلة تربط بين جماعته والهجوم على الكنيسة في مصر غير أنه أشاد بمن قام به

وكان وزير الداخلية المصري حبيب العادلي قال الاحد ان الحكومة لديها دليل قاطع على أن تنظيم جيش الاسلام الفلسطيني المرتبط بتنظيم القاعدة وراء التفجير الذي تعرضت له كنيسة القديسين في الاسكندرية.

وأضاف العادلي في كلمته خلال الاحتفال بعيد الشرطة "وان ظن عناصر تنظيم جيش الاسلام الفلسطيني المرتبط بتنظيم القاعدة انهم قد تخفوا وراء عناصر تم تجنيدها فقد تأكد بالدليل القاطع تورطهم الدنيء بالتخطيط والتنفيذ لهذا العمل الارهابي الخسيس الذي راح ضحيته شهداء على أرض مصر."

وكانت كنيسة القديسين تعرضت لهجوم ليلة رأس السنة الميلادية مما أسفر عن سقوط 23 قتيلا واصابة العشرات.

مواضيع ممكن أن تعجبك