تقلب أسعار النفط يضع الأسواق الخليجية في حالة تباين

منشور 18 أيّار / مايو 2015 - 06:52

تباين أداء أسواق الأسهم الخليجية خلال تداولات أول أيام الأسبوع في ظل تقلب أسعار النفط، بينما واصلت البورصة المصرية خسائرها في ظل تكهنات بأنها قد تفقد في نهاية المطاف وضع السوق الناشئة.

وارتفع خام برنت يوم الجمعة الماضي لكن الخام الأمريكي تراجع بينما يبحث المتعاملون والمستثمرون ما إذا كان صعود النفط على مدى شهر ونصف الشهر سيستمر أم لا وسط ارتفاع الإمدادات.

وهبط مؤشر سوق دبي 0.1 في المائة مع تراجع سهمي أرابتك القابضة للإنشاءات ودريك آند سكل إنترناشونال 1.2 و1.1 في المائة على الترتيب.

وأعلنت شركتا البناء الأسبوع الماضي أرباحا أقل من المتوقع للربع الأول من العام، لكن سهم الإسلامية العربية للتأمين "سلامة" قفز 9.7 في المائة بعدما حققت الشركة ربحا بلغ 9.4 مليون درهم (2.6 مليون دولار) في الربع الأول مقابل خسارة قدرها 21.3 مليون درهم قبل عام.

وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي 1 في المائة مع هبوط أسهم المصارف الكبيرة. وانخفض سهم بنك الخليج الأول 2 في المائة وسهم بنك أبوظبي الوطني 1.4 في المائة وبنك أبوظبي التجاري 1.3 في المائة.

وارتفع مؤشر بورصة قطر 0.2 في المائة مع صعود سهم إزدان القابضة 6.6 في المائة، وكان الداعم الرئيس للمؤشر. كان إدراج إزدان بمؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة مفاجأة لبعض المحللين وقفز 18 في المائة في جلستين الأسبوع الماضي، لكن سهم قطر للتأمين - الذي كان ارتفع أيضا مع إدراجه بمؤشر إم.إس.سي.آي - هبط 4.6 في المائة أمس.

وزاد مؤشر سوق الكويت 0.1 في المائة، حيث ارتفع مؤشرها السعري بواقع 7.2 نقطة عند 6364 نقطة، وفي سلطنة عمان لم تفتح البورصة أمس بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج.

وتراجع المؤشر الرئيس للبورصة المصرية 0.5 في المائة إلى 8261 مسجلا أدنى مستوياته في خمسة أشهر ومقتربا من مستوى الدعم الفني القوي 8125 نقطة وهو أدنى مستوى له في كانون الأول (ديسمبر) الماضي.

اقرأ أيضاً: 

الأحمر يضيء الأسواق الخليجية في الافتتاح

التصنيفات الائتمانية تلقي بظلالها السلبية على الأسواق الخليجية

الخوف يسيطر على الأسواق الخليجية بانتظار توزيعات الشركات

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك