لماذا لم تتغير أسعار التبغ والمشروبات الغازية في الإمارات... رغم تطبيق الضريبة؟!

منشور 02 تشرين الأوّل / أكتوبر 2017 - 11:56
أدخلت ضريبة بنسبة 50% على المشروبات الغازية، و100% على منتجات التبغ ومشروبات الطاقة
أدخلت ضريبة بنسبة 50% على المشروبات الغازية، و100% على منتجات التبغ ومشروبات الطاقة

على الرغم من دخول الضريبة الجديدة على منتجات التبغ والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة حيز التنفيذ اعتباراً من يوم أمس الأحد حيز التنفيذ في الإمارات، إلا أن العديد من المتاجر في البلاد لا تزال تبيع هذه المنتجات بأسعارها القديمة.

وأدخلت ضريبة بنسبة 50% على المشروبات الغازية، و100% على منتجات التبغ ومشروبات الطاقة، ومع ذلك، لم تتغير أسعار هذه المنتجات في العديد من المتاجر. وفي حين أن الخبراء منقسمون حول سبب ذلك، إلا أنهم جميعا يتفقون على أنه في غضون شهر، سيكون كل متجر ومطعم وفندق في البلاد قد بدأ ببيع المنتجات التي شملتها الضريبة بأسعارها الجديدة، بحسب غلف نيوز.

وقال أدريان دي روز، وهو مدير أول في دائرة الضرائب غير المباشرة في شركة ديلويت، إن بعض تجار التجزئة لم يغيروا أسعارهم لأن لديهم مستويات من المخزونات التي سيتعين عليهم بيعها أولا قبل تحديث أسعارهم. وطبقا لقانون دولة الإمارات  المتعلق بضريبة الإنتاج، يسمح لتجار التجزئة بتخزين كميات من السلع لمدة أقصاها شهرين وفقا لمتوسط المبيعات الشهرية.

بعبارات بسيطة، يعني هذا  أن تجار التجزئة قد يكون لديهم مخزون من السلع التي شملتها الضريبة يكفيهم لمدة شهرين. وأية زيادة يتوجب على تاجر التجزئة دفع ضريبة الإنتاج على المخزون الزائد. وقد يدفع هذا التجار خلال الأيام القليلة القادمة، إلى محاولة التخلص من السلع القديمة التي اشتروها قبل تطبيق الضريبة.

ونظرا للطريقة التي قامت بها السلطات باحتساب أكبر قدر ممكن من المخزون الذي يمكن تخزينه في المتجر، يمكن لتجار التجزئة بيع السلع المخزنة بشكل واقعي فقط لبضعة أسابيع. وبعد ذلك، سوف يبدأ التجار بيع السلع الخاضعة للضريبة وفقاً للأسعار الجديدة.

وطبقا لما ذكره روز، فإن هناك أيضا “فترة زمنية عملية” بين إنتاج أو استيراد السلع المستعجلة و “البضائع التي تصل إلى الرفوف”.
وأشار أيضا إلى أن تجار التجزئة الأصغر قد لا يكونون على بينة بالتغييرات – لذلك من الناحية العملية يمكن أن يكون هناك تأخير في تمرير التكلفة.

وأفاد جيمس جورج، محلل أبحاث أول في شركة يورومونيتور إنترناشونال، أن بعض الشركات ذكرت أنها لم تستلم بعد قائمة نهائية بالأسعار من مصلحة الضرائب الاتحادية، مما يؤدي إلى الارتباك وعدم القدرة على تحديث الأسعار. لكن في نهاية المطاف، اتفق كل الخبراء على أن هذا الارتباك سيكون قصير الأجل، ويحتاج تجار التجزئة إلى فترة سماح لمدة شهر واحد، قبل أن يتم تطبيق الأسعار الجديدة في جميع المتاجر.

المصدر: سنيار 
اقرأ أيضًا: 

الإمارات تطرح مرسوم بشأن الضريبة الانتقائية

الإفراج عن السلع الانتقائية في الإمارات بعد التأكد من وجود التصريح الضريبي

الإمارات ستطبق ضريبة القيمة المضافة ببداية يناير 2018


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك