«أوبك» وحلفاؤها يتجهون لتخفيض إنتاج النفط

منشور 12 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 06:13
«أوبك» وحلفاؤها يتجهون لتخفيض إنتاج النفط
«أوبك» وحلفاؤها يتجهون لتخفيض إنتاج النفط

تتجه الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك» وحلفاؤها إلى تخفيض إنتاج النفط، بعدما أظهر تقرير تم استعراضه أمس زيادة في المعروض.

وأشارت بيانات راجعتها اللجنة الوزارية لمنظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك» وحلفائها أمس إلى زيادة في المعروض النفطي عن الطلب العالمي خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

وقال معالي المهندس سهيل المزروعي وزير الطاقة والصناعة، رئيس الدورة الحالية لمنظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك»، إنه سيتم إقرار سيناريو جديد للتعامل مع أسواق النفط، قد يكون بالانتقال من زيادة الإنتاج إلى خفض الإنتاج، وذلك بناء على البيانات والتحليلات التي ستتم دراستها خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة.

وقال معاليه، خلال اجتماع اللجنة أمس، إنه سيتم خلال اجتماع الخامس من ديسمبر المقبل، إصدار القرارات النهائية للتعامل مع الأسواق للعام 2019.

وتوقع المزروعي أن يتم استمرار التشاور حول خفض الإنتاج للعام 2019، وذلك بعد اعتماده من جانب الدول المشاركة في اجتماع فيينا الشهر المقبل، مؤكداً استعداد الدول الأعضاء في أوبك وفي مقدمتها الإمارات والمملكة العربية السعودية لتلبية احتياجات الأسواق في حال تعرضها لنقص في المعروض نتيجة أي عوامل قد تطرأ.

وأوضح المزروعي «أن اجتماعات أوبك لا تنظر لأسعار النفط لكن تعمل على تحقيق التوازن بين العرض والطلب إذ أن ذلك كفيل بتحقيق السعر العادل».

وحول استضافة الإمارات لهذا الاجتماع، أشار المزروعي إلى أن الاجتماع عقد بناء على طلب اللجنة خلال اجتماعها الماضي في الجزائر ويأتي هذا الاجتماع عشية انطلاق معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول، والذي يشكل فرصة كبيرة لعقد الصفقات والاطلاع على أحدث تطورات سوق الصناعة النفطية العالمية.

ونوه المزروعي إلى أن الصناعة النفطية تحتاج لمزيد من الاستثمارات، وأنه ليس بالضرورة أن تنعكس هذه الاستثمارات بصورة مباشرة وفورية على الإنتاج.

بدوره، أكد معالي خالد بن عبدالعزيز الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في المملكة العربية السعودية أن الإمارات والسعودية، قادرتان على تلبية كافة احتياجات الأسواق.

وقال الفالح إن بلاده تعتزم خفض إمداداتها من النفط للأسواق العالمية 0.5 مليون برميل يومياً في ديسمبر.

وقال الفالح للصحفيين إن مخصصات شركة أرامكو السعودية من النفط الخام لزبائنها ستتراجع 500 ألف برميل يومياً في ديسمبر بالمقارنة مع

نوفمبر بسبب الانخفاض الموسمي في الطلب.

ويمثل ذلك تخفيضاً في إمدادات النفط العالمية بنحو 0.5 في المئة.

وأشار محمد باركندو أمين عام أوبك في مؤتمر صحفي عقدته اللجنة مساء أمس عقب انتهاء أعمالها في أبوظبي، إلى وجود شكوك تؤثر على حجم الطلب العالمي للنفط خلال العام المقبل، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى اتساع الفجوة بين العرض والطلب.

وقال ألكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي خلال المؤتمر الصحفي: إن السوق ربما تواجه تخمة معروض محددة ترجع إلى عوامل موسمية في الأشهر القليلة المقبلة، لكنها ستكون متوازنة بحلول 2019 بل وقد يتجاوز الطلب العرض.

وقال الفالح: إن أوبك قد تحتاج إلى خفض الإنتاج، لأن أسواق النفط قد تشهد تخمة معروض من جديد في العام القادم. وأوضح باركندو، أن الاجتماع تناول البيانات الواردة في التقرير الشهري للجنة الفنية المسؤولة عن متابعة تنفيذ اتفاقية خفض الإنتاج، مشيراً إلى أن البيانات أظهرت معدل التزام من جانب الدول المشاركة في اتفاق الخفض بلغ 104% خلال الشهر الماضي.

كما اطلعت اللجنة، على تطورات الساحة الدولية لسوق النفط والفرص المتاحة والسيناريو التحليلي المتوقع خلال 2019، وأكدت اللجنة التزام الدول الأعضاء واستمرار جهودهم لإحداث التوازن بالأسواق، ما يخدم الدول المنتجة والمستهلكة ويعزز نمو الاقتصاد العالمي.

كما راجعت اللجنة حجم إمدادات النفط وحجم الطلب العالمي للنفط، مشيرة إلى أن البيانات الأولية للأسابيع الثلاثة الماضية أظهرت زيادة في المعروض عن الطلب العالمي.

اقرأ أيضًا: 

أوبك تراقب هبوط إنتاج النفط في فنزويلا
كيف ستؤثر صادرات إيران النفطية على اجتماع أوبك في الجزائر؟!
أوبك تتوقع أن يصل استهلاك النفط إلى 100 مليون برميل يومياً في وقت أقرب كثيرا من المتوقع

 

 


Copyrights © 2019 Abu Dhabi Media Company, All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك