إيران ترفض حصول أعضاء أوبك على حصتها من صادرات النفط وإنتاجه

منشور 19 آب / أغسطس 2018 - 09:45
إيران ترفض حصول أعضاء أوبك على حصتها من صادرات النفط وإنتاجه
إيران ترفض حصول أعضاء أوبك على حصتها من صادرات النفط وإنتاجه

قال موقع معلومات وزارة النفط الإيرانية اليوم الأحد، إن كاظم غريب آبادي مبعوث إيران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، حث الأمين العام لمنظمة أوبك على النأي بالمنظمة عن التوجهات السياسية لبعض الأعضاء. وقال إنه ينبغي عدم السماح لأي عضو بالسيطرة على حصة عضو آخر من صادرات النفط.

ونقل الموقع الرسمي عن غريب قوله: "لا يحق لأي دولة أن تأخذ حصة الأعضاء الآخرين من إنتاج النفط وصادراته تحت أي ظرف من الظروف، ومؤتمر أوبك الوزاري لم يصدر أي إذن بمثل تلك التصرفات".

وكانت إيران طلبت من أوبك دعمها في مواجهة عقوبات أميركية جديدة، وأشارت إلى أنها لا تتفق مع وجهة نظر السعودية التي ترى حاجة محتملة إلى زيادة إمدادات النفط العالمية.

واتفقت "أوبك" ومنتجين آخرين في 22 و23 يونيو/ حزيران على الالتزام باتفاق خفض الإنتاج، الذي بدأ العمل به في يناير/ كانون الثاني 2017، بنسبة 100%، بعد أن تراجع الإنتاج في فنزويلا ودول أخرى على مدى أشهر، لتصل نسبة الالتزام بتخفيضات الإنتاج إلى أكثر من 160%.

وفي يونيو/ حزيران، ضخت السعودية مزيداً من الخام استجابة لدعوات من الولايات المتحدة لتعويض النقص من منتجين آخرين أبرزهم إيران، ولتهدئة الأسعار.

ونقلت صحيفة إيرانية في مطلع الشهر الحالي عن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قوله إن خطة الولايات المتحدة لوقف صادرات النفط الإيرانية لن تنجح. وقال ظريف لصحيفة إيران "إذا أراد الأميركيون الاحتفاظ بهذه الفكرة الساذجة والمستحيلة فعليهم أيضاً أن يدركوا عواقبها. فلا يمكنهم التفكير في أن إيران لن تصدر النفط وأن آخرين سيصدرون".

ولمح الرئيس الإيراني حسن روحاني الشهر الماضي إلى أن إيران قد تغلق مضيق هرمز، وهو ممر ملاحي رئيسي للنفط، إذا حاولت الولايات المتحدة وقف صادرات النفط الإيرانية.

اقرأ أيضًا: 

أوبك: انخفاض طفيف في إنتاج السعودية وإيران وارتفاع إنتاج الكويت والإمارات

إيران تصرح للسعودية: قرار أوبك لا يعطي الحق بزيادة الإمدادات النفطية

إيران تطلب الدعم من "أوبك" لمواجهة العقوبات الأميركية الجديدة

 


جميع حقوق النشر محفوظة 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك