كيف تستقل في تمويلك عند إنشاء شركتك الخاصة؟

منشور 08 أيلول / سبتمبر 2016 - 11:04
الفشل في حد ذاته، قد يكون وسيلة لتحقيق النجاح الذاتي، والتطور من دون تمويلات خارجية
الفشل في حد ذاته، قد يكون وسيلة لتحقيق النجاح الذاتي، والتطور من دون تمويلات خارجية

يواجه رواد الأعمال الطموحين مشكلة في اعتمادهم على المستثمرين في شركاتهم الناشئة. وسبب ذلك وفقاً لخبراء القطاع، في أن أكثر من 80% من الشركات الناشئة تتعثر في إيجاد تمويل كافٍ.

وبينما تميل وسائل الإعلام إلى تسليط الضوء على رواد الأعمال الذين نجحوا في تمويل مشاريعهم، ينبغي الإشارة إلى أن الفشل في حد ذاته، قد يكون وسيلة لتحقيق النجاح الذاتي، والتطور من دون تمويلات خارجية. ومن الأمثلة البارزة على ذلك: بيل غيتس ومايكل ديل وريتشارد برانسون، الذين لم يحصلوا على تمويلات خارجية عند إطلاق أعمالهم، وانتظروا تأكيد مرحلة النجاح الأولي للاكتتاب العام، أو توسيع نطاق الأعمال التجارية.

وإليكم بعض المزايا الرئيسة لبدء الأعمال التجارية بالاعتماد على رأس مال محدود، ومن دون الحاجة إلى المستثمرين:

1. الشركة ملكك وحدك وأنت مديرها: يغادر العديد من رواد الأعمال الطموحين شركاتهم متذمرين من بيئات العمل فيها، وراغبين في أن يكونوا مستقلين في قراراتهم. وهنا ليس عليك الكفاح من أجل حصتك، فلا يمكن لأي أحد أن يؤثر على قراراتك ويثبط من عزيمتك.

2. جعل الميزانية محدودة لخطة عمل أفضل: يبتكر رواد الأعمال الذين لا يعتمدون على التمويلات الخارجية، مناهج خلاقة وأكثر إبداعاً في إنجاز متطلبات مؤسساتهم. وغالباً ما تتم تغطية أي خطأ في خطة العمل من خلال التمويل، إلا أن الاعتماد على مثل هذا الحل بدلاً من الكشف عن الأخطاء ومعالجتها، سيهدم شركتك الناشئة آخر الأمر.

3. إبقاء الشركات الناشئة على اطلاع والتكيف مع التغيير: قد تتعرض للفشل فتبادر إلى استبدال مستثمريك. وفي الحقيقة عليك تغيير الطريقة التي تفكر فيها أيضاً، والتعلم من أخطائك والنظر إليها بوصفها تجربة إيجابية يمكن تعلم بعض الدروس منها.

4. التركيز على العملاء بدلاً من المستثمرين: بعض المستثمرين يزيدون عليك عبء العمل بشكل كبير، من خلال التواصل اليومي وتوقعات الاتفاقات والنفقات العامة التجارية.

5. لن تترك عملك حتى تحقق الإيرادات: لا يتوقع المستثمرون أي شيء أقل من الالتزام بيوم عمل كامل، حتى في المراحل المبكرة قبل تأكيد نماذج الأعمال التجارية. بالنسبة لرواد الأعمال الطموحين، فالخطة البديلة هي ما يمثل الحل دائماً.

6. تذكر أن التمويل النقدي يحتاج إلى أن يكون قابلاً للاستمرار: كل جولة استثمارية تجعل ما بعدها أكثر تكلفة وأقل احتمالاً. كما أن الاحتياجات الأكثر أهمية للتمويل سوف تأتي بمجرد أن تحقق نجاحك الأولي. وعندما تكون بحاجة إلى المزيد من الأموال لتغطية المخزون الجديد وتأخر المستحقات وتوسيع الموقع، لا تدع ذلك يزيد من المخاطر ويضعف قدراتك.

7. توزيع أسهمك داخلياً لتأسيس الفريق: إن عدم الاعتماد على التمويلات الخارجية والاعتماد على مبلغ قليل من التمويل الذاتي، لا يعني بأنه ليس عليك مشاركة الأسهم؛ إذ يمكنك جذب أعضاء وشركاء بارزين إلى فريقك. كما يمكنك الاستحواذ أو الاندماج مع شركات أخرى لتحقيق نمو متسارع.

8. استراتيجية الخروج المفتوحة: يريد المستثمرون استرداد أموالهم وتحقيق مكاسب كبيرة من دون أي متاعب في غضون 3 إلى 5 سنوات. وبالتالي سوف يصرون على البيع أو الاكتتاب العام في كل فرصة تسنح لهم، والتي من المرجح أن تجبرك على الخروج.

لكن رواد الأعمال الأذكياء يعلمون أن تغيير العالم لا يحدث دفعة واحدة، بل إنه رحلة طويلة يتخللها العديد من التقلبات والمخاطر. ومعنى النجاح في هذه الرحلة، يكمن في اختبار مراحلها المختلفة والمتقلبة.

المصدر: فوربس الشرق الأوسط 

اقرأ أيضاً: 

هل بطاقات الائتمان: صديق أم عدو؟

صفة قد تملكها وتساعدك على الثراء لكن لاتعرفها.. ماهي؟

كيف تسوق منتجك عبر الفيديو؟

 

 


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك