العراق تسعى للحصول على قرض بقيمة 20 مليار دولار لسد العجز في الموازنة و خسائر الحرب

منشور 08 حزيران / يونيو 2016 - 04:00
العراق يتوقع تلقي 600 مليون دولار في سبتمبر أيلول من صندوق النقد الدولي
العراق يتوقع تلقي 600 مليون دولار في سبتمبر أيلول من صندوق النقد الدولي

صرح المستشار الاقتصادي للحكومة العراقية الدكتور مظهر محمد صالح حكومي أن العراق تسعى إلى الحصول على قرض بقيمة 20 مليار دولار حتى 2019، لسد العجز في موازنة الدولة نتيجة لانخفاض أسعار النفط، وتعويض خسائر الحرب على الإرهاب منذ 2004.

وأضاف أن خسائر الحرب تصل إلى 7 مليار دولار سنوياً، وأن حجم القروض الإجمالية من جهات الإقراض كالبنك الدولي وصندوق النقد الدولي وبنك التنمية الإسلامي، يصل إلى 20 مليار دولار في الفترة من 2017 حتى 2019.

وبين صالح أن نادي باريس المعني بالديون السيادية قرر أيضاً إعفاء العراق من دفع مستحقات الفائدة على بقايا ديونه وتعليقها حتى نهاية العام 2019.

وأكد أن عمليات إعمار البنى التحتية في البلاد تحتاج إلى نحو 20 مليار دولار، فيما تسعى الحكومة لتوفير دعم عن طريق قروض لتنفيذ تلك الإصلاحات وبناء مشروعات جديدة، لافتاً إلى أن هنالك صندوقاً لإعادة الأعمار فيه نحو نصف مليار دولار، إلى جانب دعوة للدول المانحة ومؤتمر للمانحين للحصول على الدعم المناسب من خلال قروض ميسرة عبر الصندوق.

هذا وتعاني ميزانية العراق في العام الحالي، البالغة حوالي 100 مليار دولار، من عجز يبلغ نحو 25 مليار دولار ، فيما سجل معدل النمو تراجعاً إلى 1.5 % عن 8% المخطط له في خطة التنمية الوطنية 2013-2017 وذلك بالتزامن مع تراجع أسعار النفط واستمرار الحرب على مايسمى بتنظيم “داعش”.

وكانت قد توصلت السلطات العراقية وخبراء صندوق النقد الدولي إلى اتفاق على مستوى الخبراء بشأن طلب عقد اتفاق للاستعداد الائتماني مدته 36 شهراً، وبموجب هذا الاتفاق الذي يخضع لموافقة المجلس التنفيذي بالصندوق ستتاح للعراق إمكانية الحصول على ائتمان من الصندوق بقيمة تصل إلى 3.894 مليار وحدة حقوق سحب خاصة، أي بحوالي 5.4 مليار دولار أمريكي، بشرط استكمال الإطار الاقتصادي الكلي وضمانات التمويل.
وكان اتفاق الاستعداد الائتماني السابق مع العراق بقيمة قدرها 3.7 مليار دولار، وفقاً لبيان من الصندوق الشهر الماضي.

أما عن إعادة الإعمار، فقد صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة التخطيط العراقية عبدالزهرة الهنداوي أن “الحاجة الفعلية لتعويض خسائر الحرب الجارية على الإرهاب منذ 2004 تقدر بنحو 90 مليار دولار”، وأضاف أن “الحرب على الإرهاب مازالت تسجل خسائر كبيرة، وقد دعت الوزارة إلى عقد مؤتمر دولي  للدول المانحة للإسهام في عملية إعادة الأعمار للمناطق المتضررة جراء العمليات الإرهابية”.

وأشار الهنداوي إلى أن عجز موازنة الدولة للعام 2016 – 2019 قد يصل إلى 50 مليار دولار، في ظل استمرار حرب العراق ضد “داعش” وانخفاض أسعار النفط التي يعتمد العراق عليها في ميزانية الدولة بنسبة 95%.

وفي سياق آخر، أكد وزير المالية العراقي هوشيار زيباري أن بلاده تتوقع بيع سندات دولية بقيمة ملياري دولار في الربع الأخير من العام عندما يبدأ تدفق المساعدات الدولية إذ سيساعد ذلك على تخفيض تكلفة الاقتراض على بغداد.

ونقلت رويترز عن زيباري قوله إن الدولة تتوقع تلقي 600 مليون دولار في سبتمبر أيلول من صندوق النقد الدولي كدفعة أولى من تسهيل بقيمة 5.4 مليار دولار من المنتظر أن يحصل عليه العراق على مدار ثلاث سنوات بموجب اتفاق استعداد جرى الإعلان عنه الشهر الماضي.

اقرأ أيضاً:

صندوق النقد يواصل مراقبة اقتصاد العراق

فيتش تمنح العراق تصنيف ائتماني -B قبل اصدار مزمع لسندات دولية

العراق يستعجل مساعدات مالية من صندوق النقد

القرض الدولي الجديد للعراق مشروط بإدارة الدولة

 

 


Copyright © CNBC Arabia

مواضيع ممكن أن تعجبك