34% من اليمنيين تحت خط الفقر

34% من اليمنيين تحت خط الفقر
2.5 5

نشر 30 تشرين الأول/أكتوبر 2013 - 12:32 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
أشارت إحصائيات للأمم المتحدة مؤخرا إلى أن 43 بالمائة من سكان اليمن يعانون من انعدام الأمن الغذائي، 5 ملايين منهم لا يجدون ما يكفيهم من الغذاء
أشارت إحصائيات للأمم المتحدة مؤخرا إلى أن 43 بالمائة من سكان اليمن يعانون من انعدام الأمن الغذائي، 5 ملايين منهم لا يجدون ما يكفيهم من الغذاء
تابعنا >
Click here to add المكتب المركزي للإحصاء as an alert
،
Click here to add الأمم المتحدة as an alert
الأمم المتحدة
،
Click here to add برنامج الأغذية العالمي as an alert
،
Click here to add الحكومة اليمنية as an alert

قالت الحكومة اليمنية إن مسوحات رسمية شاملة وحديثة أظهرت أن نسبة الفقر في اليمن تبلغ نحو 34 بالمائة، وذلك خلافا لإحصائيات متضاربة تصدر عن منظمات دولية بين وقت وآخر.

وقال رئيس الجهاز المركزي للإحصاء الدكتور حسن ثابت فرحان في تصريح خاص لـ"العربية نت" إن أرقاما متضاربة وإحصائيات تصدر عن جهات غير رسمية كثيرة، لكن نحن في الحكومة ممثلة بالجهاز المركزي للإحصاء نعتمد الأرقام التي ننتجها نحن.

وأضاف "بحسب الأرقام التي أنتجها الجهاز المركزي للإحصاء بناء على مسوحات رسمية شاملة وحديثة، فقد كانت آخر الأرقام فيما يتعلق بنسبة الفقر تشير إلى أن 34% من السكان يعانون من الفقر، وهذه هي الأرقام المؤكدة لدينا، ونحن في هذه اللحظة نجري مسحا حول ميزانية الأسرة ونتوقع أن ننتهي من بيانات هذا المسح في منتصف 2015 وستظهر لنا حقيقة نسبة الفقر في المجتمع بشكل دقيق".

وكانت إحصائيات للأمم المتحدة أشارت مؤخرا إلى أن 43 بالمائة من سكان اليمن يعانون من انعدام الأمن الغذائي، 5 ملايين منهم لا يجدون ما يكفيهم من الغذاء.

وقال مكتب برنامج الأغذية العالمي في بيان له إن اليمن يمر بأزمة إنسانية مع معاناة قرابة 10 ملايين نسمة إما من نقص حاد في الغذاء أو أنهم يشارفون على حافة الجوع، وهو رقم يعادل قرابة نصف سكان البلاد.

وأشار البيان إلى تحديات تواجه عمل البرنامج، بينها انعدام الأمن المتزايد والخوف من خطف الموظفين الدوليين بسبب تواصل الاقتتال الداخلي والصراعات القبلية في جميع أنحاء البلاد.

من جهته، قالت أمل العريقي المسؤول الإعلامي بمنظمة أوكسفام السويدية لـ"العربية نت"، إن إحصائيات الأمم المتحدة تعد مؤشرات خطيرة جدا وتكاد تكون أخطر في المحافظات الجنوبية التي عانت كثيرا من المشاكل الأمنية خلال الفترة السابقة، وهذا أثر بشكل كبير على الوضع الإنساني في تلك المناطق وكذا على مستوى التغذية وارتفاع معدلات سوء التغذية في تلك المناطق.

وأشارت إلى أنه لم يكن من السهل بالنسبة للمنظمات الدولية إمداد الأهالي في تلك المناطق بالمساعدات، وذلك بسبب الوضع الأمني غير المستقر.

ونوهت إلى أن منظمة أوكسفام ـ على سبيل المثال ـ وبعد دراسة لبعض المناطق قامت بتمكين المواطنين المستهدفين عن طريق إعطائهم مبالغ مالية ليس فقط لتمكينهم من شراء مواد غذائية وإنما أيضا تمكينهم من الحصول على مساعدات طبية، لأن كثيرا من الأُسر كانت قد بدأت تتأقلم مع وضع غذائي غير سليم، حيث تقلص من عدد الوجبات أو أنها لا تستطيع الوصول إلى الأدوية.

© 2013 MBC جميع الحقوق محفوظة لمجموعة

اضف تعليق جديد

 avatar