الأجانب يرفعون ملكيتهم في "أرامكو" 44 % منذ الإدراج بحصة قيمتها 15.2 مليار ريال

منشور 05 آب / أغسطس 2020 - 11:58
الأجانب يرفعون ملكيتهم في "أرامكو" 44 % منذ الإدراج بحصة قيمتها 15.2 مليار ريال
أرامكو السعودية
أبرز العناوين
رفع المستثمرون الأجانب ملكيتهم في شركة أرامكو السعودية، أكبر شركة نفط في العالم، 44 في المائة منذ إدراجها في سوق الأسهم المحلي

رفع المستثمرون الأجانب ملكيتهم في شركة أرامكو السعودية، أكبر شركة نفط في العالم، 44 في المائة منذ إدراجها في سوق الأسهم المحلية، لترتفع حصتهم إلى 0.23 في المائة من الشركة، تعادل نحو 460 مليون سهم، قيمتها السوقية 15.2 مليار ريال، وفق آخر إغلاق للسهم في 28 يوليو الماضي آخر جلسة قبل عطلة عيد الأضحى.

بينما كانت حصتهم 0.16 في المائة من الشركة، حسب إغلاق أول يوم تداول للسهم في 11 ديسمبر 2019 عندما أغلق السهم عند 35.2 ريال، وهو ما يعادل نحو 320 مليون سهم، قيمتها السوقية 11.3 مليار ريال.
وتشمل حصة المستثمر الأجنبي في الأسهم السعودية، الشركاء الأجانب الاستراتيجيين في الشركات، واتفاقيات المبادلة، والمستثمرين المقيمين، والمؤسسات الأجنبية المؤهلة، وأخيرا المحافظ المدارة.

وعقب منح الأسهم المجانية للأفراد السعوديين في 25 يوليو الماضي، أصبحت ملكية حكومة السعودية في شركة أرامكو نحو 98.18 في المائة، بما يعادل 196.36 مليار سهم، قيمتها السوقية 6.48 تريليون ريال، وفق آخر إغلاق للسهم في 28 يوليو الماضي آخر جلسة قبل عطلة عيد الأضحى.

وكانت ملكية الدولة في شركة أرامكو السعودية قبل منح الأسهم المجانية، نحو 98.21 في المائة، بما يعادل 196.42 مليار سهم.

ووفقا لرصد وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات شركة السوق المالية السعودية "تداول"، يبلغ عدد الأسهم المجانية التي منحتها شركة أرامكو السعودية للمواطنين الأفراد الذين احتفظوا بالسهم لمدة ستة أشهر بعد الاكتتاب، نحو 60 مليون سهم "0.03 في المائة من أسهم الشركة"، قيمتها تبلغ نحو 1.98 مليار ريال، وفق آخر إغلاق للسهم في 28 يوليو الماضي عند 33 ريالا.

وعليه، تزيد الأسهم الحرة "القابلة للتداول" في الشركة بنحو 60 مليون سهم، ما يرفع وزنها وتأثيرها في السوق المحلية ومؤشرات الأسواق الناشئة، علما بأن الشركة ثاني أكبر شركات السوق وزنا بعد مصرف الراجحي، ولن يتغير الترتيب بعد الأسهم المجانية.

وكانت شركة أرامكو السعودية، قد أعلنت بأن حكومة المملكة "المساهم البائع" حددت موعد نقل الأسهم المجانية إلى المحافظ الاستثمارية للمستثمرين السعوديين الأفراد المستحقين في 25 يوليو 2020.

وكما ورد في نشرة إصدار الشركة، فإن كل مكتتب سعودي مؤهل احتفظ بأسهم الطرح بصورة مستمرة وغير منقطعة حتى نهاية تداول يوم السابع من يونيو 2020 "نهاية فترة استحقاق الأسهم المجانية"، سيحصل على سهم مجاني واحد إضافي مقابل كل عشرة أسهم تم تخصيصها من أسهم الطرح، على ألا يزيد عدد هذه الأسهم المجانية على 100 سهم مجاني كحد أقصى. حيث سيتم منح وتخصيص هذه الأسهم المجانية من خلال الأسهم التي تملكها الحكومة "المساهم البائع" في الشركة.

محطات في ملكية الحكومة

مرت ملكية حكومة المملكة في شركة أرامكو السعودية بثلاث مراحل مهمة. الأولى، بعد الاكتتاب وقبل الإدراج وممارسة خيار الشراء، وحينها كانت ملكية الحكومة 98.44 في المائة، تعادل 196.87 مليار سهم، قيمتها 6.93 تريليون ريال حسب سعر الاكتتاب 32 ريالا للسهم.

المرحلة الثانية، بعد ممارسة خيار الشراء، حيث أصبحت ملكية الحكومة 98.21 في المائة، تعادل 196.42 مليار سهم، قيمتها 6.83 تريليون ريال حسب سعر السهم في 13 يناير الماضي "أول يوم بعد خيار الشراء".

وفي 12 يناير 2020، أعلنت شركة أرامكو السعودية، أن الحجم الإجمالي للطرح بعد ممارسة خيار الشراء ارتفع إلى 3.45 مليار سهم عادي، تمثل قيمة طرح إجمالية تبلغ 110.4 مليار ريال "29.4 مليار دولار"، بعد أن كانت ثلاثة مليارات سهم بقيمة 96 مليار ريال "25.6 مليار دولار"، أي بزيادة 450 مليون سهم بعد خيار الشراء.

وعليه، أصبح حجم الطرح النهائي للشركة بعد ممارسة خيار الشراء 1.725 في المائة من أسهم "أرامكو" بدلا من 1.5 في المائة في السابق. وكان اكتتاب الشركة الأضخم في العالم، متفوقا على الطرح الأولي لشركة علي بابا البالغ 25 مليار دولار.

وأوضحت أرامكو السعودية، حينها، أن الأسهم البالغ عددها 450 مليونا، والخاضعة لخيار الشراء، تم تخصصيها للمستثمرين خلال عملية بناء سجل الأوامر، وبالتالي فلن يتم طرح أي أسهم إضافية في السوق، ولن يمتلك مدير الاستقرار السعري أي أسهم في الشركة نتيجة ممارسة خيار الشراء.

أما المرحلة الثالثة من ملكية حكومة المملكة في شركة أرامكو السعودية، فكانت بعد منح الأسهم المجانية للأفراد السعوديين في 25 يوليو 2020، وعليه تغيرت ملكية الحكومة من 98.21 في المائة قبل الأسهم المجانية إلى 98.18 في المائة في 26 يوليو 2020 بعد الأسهم المجانية، وبالتالي أصبحت الحكومة تملك 196.36 مليار سهم، قيمتها السوقية نحو 6.48 تريليون ريال، حسب آخر إغلاق للسهم في 28 يوليو الماضي عند 33 ريالا.

 

الاكتتاب قبل خيار الشراء

كانت "أرامكو" قد طرحت ثلاثة مليارات سهم "1.5 في المائة من أسهمها" للاكتتاب العام خلال الفترة من 17 نوفمبر حتى 4 ديسمبر 2019.

وخصصت الشركة 0.5 في المائة من أسهمها "مليار سهم" للأفراد، و1 في المائة "مليارا سهم" للمؤسسات.

وبلغت حصيلة الطرح 96 مليار ريال "25.6 مليار دولار"، منها 32 مليار ريال من الأفراد، و64 مليار ريال من المؤسسات، بما جعله الأضخم في العالم، مزيحا طرح شركة علي بابا الصينية البالغة قيمته 25 مليار دولار.

وتم تحديد سعر السهم في الاكتتاب بـ32 ريالا "8.5 دولار"، بما يعني تقييم الشركة عند 6.4 تريليون ريال "1.71 تريليون دولار"، يجعلها الأضخم في العالم بفارق مريح عن الشركتين التاليتين "أبل"

و"مايكرسوفت"، وتفوق قيمة أكبر عشر شركات نفط في العالم مجتمعة.

وتمت تغطية الاكتتاب 465 في المائة، بعد جمعه 446 مليار ريال "نحو 119 مليار دولار".


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك