تراجع طفيف للأسهم السعودية بعد سلسلة ارتفاع دامت 3 جلسات

تراجع طفيف للأسهم السعودية بعد سلسلة ارتفاع دامت 3 جلسات
2.5 5

نشر 15 آب/أغسطس 2013 - 09:25 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
بدأت موجة الارتفاع الحالية منذ شهرين، ومن ذلك الحين والمؤشر يجني أرباحه بعد جلستين أو ثلاث على الأكثر
بدأت موجة الارتفاع الحالية منذ شهرين، ومن ذلك الحين والمؤشر يجني أرباحه بعد جلستين أو ثلاث على الأكثر
تابعنا >
Click here to add البورصة المصرية as an alert
،
Click here to add سبيس as an alert
سبيس

تراجعت الأسهم السعودية بنحو 0.4 في المائة بعد ارتفاعها لثلاث جلسات متوالية، لكنها تبقى محافظة على مستويات فوق 8000 نقطة.

ولم يصاحب التراجع زيادة في حجم السيولة أو كمية الأسهم المتداولة، ما يعكس أن التراجع جاء كحركة طبيعية للسوق دون تأثير عوامل خارجية سياسية خصوصا من مصر على تداولات السوق، حيث تراجعت البورصة المصرية حتى أغلقت على تراجع 1.7 في المائة، وجاء تراجع الأسهم السعودية بنسبة أقل.

والجدير بالذكر أن حجم التبادل التجاري بين السعودية ومصر بلغ 18 مليار ريال العام الماضي، ويمثل ذلك 0.88 في المائة من حجم التبادل التجاري الإجمالي للسعودية، ما يجعل أي تعثر في حركة التبادل التجاري أثره ضعيف جداً على الاقتصاد السعودي.

وبدأت موجة الارتفاع الحالية منذ شهرين، ومن ذلك الحين والمؤشر يجني أرباحه بعد جلستين أو ثلاث على الأكثر. كما قلص المؤشر نحو نصف الخسائر تقريبا قبل الإغلاق، ما يظهر حركة من قبل المشترين قد تمتد إلى جلسة اليوم ليحافظ السوق على مستوياته أعلى 7944 نقطة التي تمثل القمة السابقة للسوق والبقاء فوقها يؤهل المؤشر لمواصلة قمم صاعدة.

ارتفعا في جلسة أمس سهما ''أسواق العثيم'' و''هرفي للأغذية'' ليتصدرا الأسهم المرتفعة، ويأتي تحركهما بعد ارتفاع ''البحر الأحمر'' أمس الأول، ويظهر ذلك تبادل الأسهم المتوسطة، وتصدر الارتفاع بعدما كانت أسهم الشركات الكبرى تتصدر المرتفعة قبل الإجازة، ليعكس ذلك حالة من الارتفاع الموزون بين أسهم الشركات بعدما دخل المؤشر منطقة 8000 نقطة.

ويواجه المؤشر اليوم مقاومة عند مستويات 8138 نقطة بينما الدعم 8040 نقطة. الأداء العام للسوق افتتح المؤشر العام عند 8114 نقطة، ولم يحقق أي مكاسب تذكر لينخفض المؤشر العام إلى 8063 نقطة خاسرا 0.63 في المائة، وفي نهاية الجلسة أغلق عند 8085 نقطة خاسرا 29 نقطة بنسبة 0.36 في المائة بعدما قلص نحو نصف الخسائر. وبلغ مدى التذبذب 51 نقطة بنسبة 0.63 في المائة.

وقيم التداول تراجعت 12 في المائة إلى 4.4 مليار ريال. كما بلغ معدل قيمة الصفقة الواحدة 53.4 ألف ريال. والأسهم المتداولة تراجعت 11 في المائة لتصل 198 مليون سهم. وبلغ معدل التدوير 1.05 في المائة.

والصفقات استقرت عند نفس مستويات الجلسة السابقة عند 83.9 ألف صفقة. أداء القطاعات انخفض 12 قطاعا مقابل ارتفاع ثلاثة قطاعات تصدرها قطاع النقل بنسبة 1.44 في المائة، يليه قطاع الفنادق والسياحة بنسبة 0.35 في المائة، وحل ثالثا قطاع التشييد والبناء بنسبة 0.21 في المائة. وتصدر المتراجعة قطاع الاتصالات بنسبة 1.27 في المائة، يليه قطاع التطوير العقاري بنسبة 1.15 في المائة، وحل ثالثا قطاع التجزئة بنسبة 0.88 في المائة.

واستحوذ قطاع البتروكيماويات على 20 في المائة من التداولات بقيمة 849 مليون ريال، يليه قطاع التطوير العقاري بنسبة 17 في المائة بتداولات 708 ملايين ريال، وحل ثالثا قطاع المصارف بنسبة 12 في المائة بتداولات 490 مليون ريال.

أداء الأسهم تداول السوق 157 سهما ارتفع 40 منها مقابل انخفاض 88 سهما، بينما بقيت 28 سهما أغلقت دون تغير سعري. وتصدر المرتفعة كالعادة سهم ''الجزيرة تكافل'' ليغلق عند 37.50 ريال بعدما توالى ارتفاعه بالنسب القصوى منذ إدراجه.

يليه سهم ''أسواق العثيم'' بنسبة 4.1 في المائة ليغلق عند 127 ريالا، وحل ثالثا سهم ''النقل الجماعي'' بنسبة 3.4 في المائة ليغلق عند 19.65 ريال. وتصدر المتراجعة سهم ''الدوائية'' بنسبة 2.7 في المائة ليغلق عند 54.50 ريال، يليه سهم ''الاتصالات'' بنسبة 2.6 في المائة ليغلق عند 41.90 ريال، وحل ثالثا سهم ''إعمار'' بنسبة 2.4 في المائة ليغلق عند 11.95 ريال.

والأعلى تداولات سهم ''سابك'' بقيمة 324 مليون ريال، يليه سهم ''الإنماء'' بتداولات 288 مليون ريال، وحل ثالثا سهم ''كيان السعودية'' بقيمة 260 ريالا. 

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar