دبي تتصدر أسواق الخليج المتباينة في فبراير

دبي تتصدر أسواق الخليج المتباينة في فبراير
2.5 5

نشر 02 اذار/مارس 2014 - 07:59 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
يتوقع المحللون استمرار الاتجاه التصاعدي للسوق هذا الأسبوع بدعم من حالة التفاؤل حول اقتصاد المنطقة
يتوقع المحللون استمرار الاتجاه التصاعدي للسوق هذا الأسبوع بدعم من حالة التفاؤل حول اقتصاد المنطقة
تابعنا >
Click here to add أبوظبي as an alert
أبوظبي
،
Click here to add بنك دبي التجاري as an alert
،
Click here to add دبي as an alert
دبي
،
Click here to add مسقط as an alert
مسقط

أنهت الأسواق الخليجية شهر شباط "فبراير" 2014 على تباين، حيث حققت جميع المؤشرات مكاسب باستثناء السوق الكويتية التي لم حققت خسائر طفيفة، تصدرت سوق دبي الارتفاعات بنسبة 11.9 في المائة تلتها سوق أبوظبي بارتفاع 6.11 في المائة ثم سوق البحرين بـ6 في المائة تلاها سوق الدوحة بنسبة 5.52 في المائة وأخيرا مسقط بمكاسب 0.38 في المائة، فيما تراجعت السوق الكويتية بنسبة 0.81 في المائة.

قاد قطاع المصارف سوق دبي للارتفاع الأسبوع الماضي بنسبة 0.9 في المائة عند مستوى 4220.45 نقطة، وذلك بعد ارتفاع مؤشر القطاع بنسبة 2.41 في المائة مع ارتفاع أسهم بنك دبي التجاري 15.25 في المائة، فيما ارتفع مؤشر القطاع العقاري بنسبة 1.17 في المائة بدعم من سهم أعمار الذي ارتفع بنسبة 1.67 في المائة.

ويتوقع المحللون استمرار الاتجاه التصاعدي للسوق هذا الأسبوع بدعم من حالة التفاؤل حول اقتصاد المنطقة. وجاءت سوق دبي في مقدمة أسواق المنطقة من حيث الارتفاع خلال شهر شباط "فبراير"، حيث وصلت مكاسب السوق خلاله إلى 11.94 في المائة.

أما سوق أبوظبي فقد حققت خلال الأسبوع الماضي ارتفاعا نسبته 0.89 في المائة عند مستوى 4958.66 نقطة بدعم من أسهم العقارات في الوقت الذي شكلت فيه أسهم قطاع المصارف ضغطاً على السوق مع عمليات جني الأرباح التي سيطرت عليها.

وقاد سهم رأس الخيمة العقارية ارتفاع القطاع العقاري بعد ارتفاعه بنسبة 6 في المائة فيما كانت نسبة ارتفاع القطاع 0.9 في المائة. وعزز المؤشر مكاسبه خلال شهر فبراير الماضي إلى 6.11 في المائة.

وفي المنامة ارتفع المؤشر العام للسوق الأسبوع الماضي بنسبة 0.50 في المائة عند مستوى 1372.67 نقطة بدعم من قطاعي الصناعة والاستثمار وسط توقعات بعودة السوق لعمليات جني الأرباح واختبار مستوى 1350 نقطة بعد فشله في الثبات على أعلى مستوى 1400 نقطة.

إلا أن المؤشر استطاع خلال شهر شباط "فبراير" الماضي تحقيق 6 في المائة مكاسب. وفي الدوحة تراجع المؤشر العام بنسبة 0.85 المائة ليغلق عند مستوى 11771.83 نقطة لتصل مكاسب المؤشر خلال شهر شباط "فبراير" إلى نحو 5.52 في المائة.

وقاد سهم مسيعيد للبتروكيماويات القابضة تعاملات الأسبوع بحصة بلغت نسبتها 25.47 في المائة من قيمة التداول الإجمالية، حيث حقق السهم في أول يوم تداول له مكاسب وصلت إلى 450 في المائة مقارنة بسعر الاكتتاب فيه إلا أن السهم مع الجلسة الثانية التي كانت نهاية الأسبوع تراجع بنحو 10 في المائة.

وفي مسقط تراجعت مؤشرات السوق الأسبوع الماضي 0.74 في المائة عند مستوى 7113.87 نقطة وسط توقعات باستهداف المؤشر هذا الأسبوع مستوى 7200 نقطة بعد انتهاء مرحلة جني الأرباح قصيرة الأجل في السوق وضغطت أسهم القطاع المالي على المؤشر العام للسوق الأسبوع الماضي بتراجع 1.55 في المائة.

ولم تتجاوز مكاسب السوق خلال شهر شباط "فبراير" مستوى 0.38 في المائة.

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar