الاقتصاد التركي يتجاوز الأيام الصعبة ويركز على الإصلاحات الهيكلية

منشور 01 آب / أغسطس 2017 - 08:14
الليرة التركية
الليرة التركية

أشارت بيانات رسمية إلى ارتفاع عائدات السياحة والصادرات التركية خلال الربع الثاني من العام الحالي، أكد نائب رئيس الوزراء التركي للشؤون الاقتصادية محمد شيمشيك أن «الأسوأ قد انتهى بالنسبة للاقتصاد التركي»، وأنه «حان الوقت للقفز إلى الأمام».

وأشار شيمشيك في مقابلة صحافية أمس (الاثنين) إلى أن تركيا اجتذبت نحو 5 مليارات دولار من الاستثمارات الأجنبية المباشرة في الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي، قائلاً إن «تركيا تركت وراء ظهرها فترة زمنية صعبة للغاية وتمر بمرحلة تطبيع الآن.

وقد أظهر اقتصادنا مرونة قوية ضد أي صدمات داخلية أو خارجية في هذه الفترة. وبما أن أساسيات اقتصادنا أصبحت قوية جداً بفضل إصلاحاتنا منذ بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، فإن الاقتصاد التركي أصبح مرناً للغاية، وقد حان الوقت لإنجاز إصلاحات تكميلية».

وأوضح شيمشيك أن تركيا تحتاج فوراً إلى زيادة قدرتها على التنبؤ والوفاء بإصلاحاتها الهيكلية خلال فترة الـ12 شهراً المقبلة، مشيراً إلى أن حاجة تركيا ليست إلى جذب «الأموال الساخنة»، ولكن للاستثمارات المباشرة المستقرة والمستدامة للتغلب على مشكلتها الرئيسية، وهي العجز في الحساب الحالي.

في غضون ذلك، ارتفعت عائدات تركيا من السياحة خلال الربع الثاني من العام الحالي بنسبة 8.7 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بالتزامن مع ارتفاع عدد السياح بنسبة 18.3 في المائة.

وجاء في تقرير لهيئة الإحصاء التركية حول السياحة في البلاد خلال الربع الثاني من العام الحالي، أن دخل السياحة بلغ 5 مليارات و413 مليوناً و48 ألف دولار. وأن 81.3 في المائة من الدخل السياحي جاء من السياح الأجانب، في حين جاء 18.7 في المائة من ذلك الدخل من زيارات الأتراك المقيمين في الخارج.

وأشار التقرير إلى أن معدل إنفاق السائح الواحد في تركيا وصل إلى 611 دولاراً بالمتوسط، بواقع 570 دولاراً للسائح الأجنبي، وللزوار من الأتراك المقيمين بالخارج 845 دولاراً.

وزاد عدد السياح القادمين إلى تركيا بنسبة 18.3 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، إذ وصل إلى 8 ملايين و863 ألفاً و391 سائحاً، 86.6 في المائة منهم من الأجانب، و13.4 في المائة من الأتراك المقيمين خارج البلاد.

في سياق موازٍ، سجلت الصادرات التركية زيادة بنسبة 2.3 في المائة خلال يونيو (حزيران) الماضي، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

وبحسب معطيات هيئة الإحصاء التركية، بلغت قيمة الصادرات في يونيو نحو 13.17 مليار دولار، أما الواردات فانخفضت بمعدل 1.5 في المائة خلال الفترة نفسها، وتراجع حجمها إلى نحو 19.18 مليار دولار. كما تقلص عجز التجارة الخارجية في يونيو بنسبة 9.1 في المائة وبلغ أكثر قليلاً من 6 مليارات دولار.

وحققت الصادرات زيادة في الفترة ما بين يناير (كانون الثاني) ويونيو بنسبة 8.2 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وبلغت 77.45 مليار دولار.

وأظهرت معطيات هيئة الإحصاء، زيادة في الواردات في النصف الأول من العام الحالي بنسبة 8.7 في المائة، لتصل إلى 108 مليارات و324 مليون دولار.

كما حققت الصادرات التركية بالعملة المحلية زيادة بنسبة 102 في المائة خلال النصف الأول من العام الحالي 2017، مقارنة بالفترة نفسها من 2016، إذ بلغت قيمتها ما يوازي 7.5 مليار دولار. أما الواردات بالليرة التركية فزادت بـ24.7 في المائة، إذ وصلت قيمتها إلى ما يعادل 8.6 مليار دولار، خلال الفترة نفسها.

وبينما كانت حصة الليرة في صادرات تركيا خلال النصف الأول من العام الماضي 5.1 في المائة من إجمالي الصادرات، ارتفعت الحصة إلى 9.7 في المائة في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي. وفيما يخص الاعتماد على الليرة التركية في الواردات، ارتفعت النسبة إلى 7.9 في المائة في النصف الأول من العام الحالي، بعد أن كانت 6.9 في المائة في الفترة ذاتها من 2016.

ورصدت هيئة الإحصاء التركية، زيادة في واردات البلاد من الطاقة في شهر يونيو الماضي بنسبة 8.9 في المائة مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

وبحسب بيان الهيئة، بلغ إجمالي واردات تركيا الإجمالية خلال يونيو نحو 19.18 مليار دولار، أي أقل بنسبة 1.5 في المائة مقارنة بشهر يونيو 2016. وشكلت واردات الطاقة منها نحو 2.5 مليار دولار.

وبلغت قيمة واردات النفط الخام المستورد مليونين و52 ألفاً و62 طناً، بزيادة نسبتها 6.93 في المائة مقارنة بيونيو 2016.

اقرأ أيضًا:

اقتصاد تركيا قد يتعافى في 2019

861 مليار دولار الدخل القومي الإجمالي لتركيا في 2016

الاقتصاد التركي يتجاوز التوقعات بنمو 5% في الربع الأول

 
 

Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك