انخفاض مفاجئ للإنتاج الصناعي في منطقة اليورو

منشور 14 كانون الثّاني / يناير 2016 - 08:02
الإنتاج الصناعي في الـ 19 دولة في منطقة العملة الموحدة انخفض 0.7 في المائة في تشرين الثاني (نوفمبر) مقارنة بتشرين الأول (أكتوبر) لكن مع ارتفاعه 1.1 في المائة على أساس سنوي
الإنتاج الصناعي في الـ 19 دولة في منطقة العملة الموحدة انخفض 0.7 في المائة في تشرين الثاني (نوفمبر) مقارنة بتشرين الأول (أكتوبر) لكن مع ارتفاعه 1.1 في المائة على أساس سنوي

هبط الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو أكثر من المتوقع في تشرين الثاني (نوفمبر) بأكبر قدر في أكثر من عام، في ظل هبوط حاد لإنتاج الطاقة والسلع الرأسمالية والاستهلاكية المعمرة.

ووفقاً لـ "رويترز"، فقد ذكر مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي "يوروستات" أن الإنتاج الصناعي في الـ 19 دولة في منطقة العملة الموحدة انخفض 0.7 في المائة في تشرين الثاني (نوفمبر) مقارنة بتشرين الأول (أكتوبر) لكن مع ارتفاعه 1.1 في المائة على أساس سنوي.

وتكثف هذه البيانات الضغوط على البنك المركزي الأوروبي لتبني مزيد من التيسير النقدي، حيث يريد البنك الحفاظ علي معدل التضخم السنوي قرب 2 في المائة دون أن يتجاوزه على المدى المتوسط.

وتوقع اقتصاديون في مسح انخفاضا نسبته 0.3 في المائة على أساس شهري وزيادة 1.3 في المائة على أساس سنوي، وعدل مكتب الإحصاء الأوروبي بيانات الإنتاج الصناعي لشهر تشرين الأول (أكتوبر) بالزيادة إلى 0.8 في المائة على أساس شهري من 0.6 في المائة إلى 2 في المائة على أساس سنوي وذلك من 1.9 في المائة في البيانات الأولية الصادرة قبل شهر.

والانخفاض المسجل في تشرين الثاني (نوفمبر) على أساس شهري هو الأكثر حدة منذ آب (أغسطس) 2014 بينما القراءة السنوية هي الأشد تباطؤا منذ نيسان (أبريل) الماضي.

وأظهرت البيانات المتاحة لـ 15 دولة في منطقة اليورو أن الانخفاض الأكثر حدة سجلته البرتغال ومالطا وهولندا، بينما سجلت اليونان وسلوفاكيا أعلى زيادة في الإنتاج.

وعلى مستوى المنطقة ككل انخفض إنتاج الطاقة 4.3 في المائة مع اعتدال الأحوال الجوية بشكل غير معتاد في معظم دول شمال أوروبا. وانخفض إنتاج السلع الرأسمالية والاستهلاكية المعمرة 1.9 في المائة و1 في المائة على الترتيب.

وارتفع إنتاج السلع الوسيطة 0.7 في المائة في حين زاد إنتاج السلع غير المعمرة مثل الأغذية وأدوات التجميل 0.1 في المائة، وفى منطقة الاتحاد الأوروبي التي تضم 28 دولة انخفض الإنتاج الصناعي 0.6 في المائة على أساس شهري وارتفع 1.4 في المائة على أساس سنوي.

وتراجعت أسعار المنتجين في منطقة اليورو على أساس شهري في تشرين الثاني (نوفمبر) لكن بوتيرة أبطأ للشهر الثالث على التوالي، إذ قل تأثير انخفاض أسعار الطاقة.

وأظهرت البيانات هبوط الأسعار تسليم بوابة المصنع في 19 دولة تستخدم اليورو 0.2 في المائة في تشرين الثاني (نوفمبر) من تشرين الأول (أكتوبر) إلى 3.2 في المائة على أساس سنوي.

واختتم نشاط المصانع في منطقة اليورو عام 2015 بنمو في جميع الدول التي يشملها المسح وهو ما يشير إلى أن متوسط نمو قطاع الصناعات التحويلية على مدى العام الماضي كله تجاوز مستواه في السنوات الثلاث السابقة، غير أن وتيرة النمو ظلت ضعيفة رغم خفض الشركات الأسعار للشهر الرابع وتراجع اليورو الذي يقلل من تكلفة السلع المصنعة لمنطقة اليورو في الخارج.

وتراجعت معدلات البطالة في منطقة اليورو إلى 10.5 في المائة في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضى، وهو أقل معدل لها منذ تشرين الأول (أكتوبر) 2011 في الوقت الذي توقع فيه محللون ثبات المعدل عند مستواه نفسه للشهر السابق، وبلغ معدل البطالة في تشرين الأول (أكتوبر) بلغ 10.6 في المائة بأقل من 0.1 في المائة عن النسبة المعلنة سابقا.

وتراجع عدد العاطلين عن العمل في تكتل العملة الأوروبية الموحدة إلى 16.92 مليون شخص في تشرين الثاني (نوفمبر) بتراجع بـ 130 ألف وظيفة عن الشهر السابق، حيث ارتفعت نسبة البطالة في صفوف الشباب بصورة كبيرة إلى 22.5 في المائة، وظلت ألمانيا الاقتصاد الأكبر في القارة العجوز الأفضل في بيانات العمل بين دول التكتل، وبلغ مجمل نسبة البطالة فيها 4.5 في المائة بينما بلغت بطالة الشباب 7 في المائة.

وتلاحق المخاوف من الانكماش تكتل العملة الأوروبية الموحدة، وتسعى المنطقة إلى تعزيز اقتصادها بعد خروجها من الركود منذ أكثر من عامين.

اقرأ أيضاً: 

المركزي الأوروبي: عديد من دول اليورو لم يلتزم بالإصلاحات الهيكلية

اقتصاد منطقة اليورو يستيقظ تدريجياً

 

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك