3% تراجع الإيجارات في الشارقة وعجمان في الربع الثاني

منشور 23 تمّوز / يوليو 2015 - 08:34
إمارة الشارقة
إمارة الشارقة

تراجعت أسعار الإيجارات السكنية بنسبة 3% في إمارتي الشارقة وعجمان خلال الربع الثاني من العام الحالي، فيما استقرت في إمارتي أم القيوين والفجيرة، بحسب تقرير شركة استيكو للخدمات العقارية.

ووفقا للتقرير، فإن إعادة إطلاق مشروع «مجموع الشموس السكني» في الشارقة، من شأنه أن يعزز الثقة في قطاع بيع العقارات السكنية في الإمارة على المدى البعيد، فيما بدأت تشعر بتأثير العودة العكسية إلى دبي.

وأضاف أن المشروع الذي يقع على شارع الشارقة – كلبا، يستهدف مواطني دول مجلس التعاون والمواطنين العرب، وجاء إعادة النظر في إطلاقه مجدداً، بعد الأداء الجيد لقطاع بيع الأراضي خلال النصف الأول من العام الحالي، ونجاح بيع الأراضي في المخطط الرئيسي لمشروع «تلال سيتي» الراقي.

وقال جون ستيفنز، العضو المنتدب لأستيكون إن سوق البيع في الشارقة شهد انفتاحاً جيدا خلال الأشهر الأخيرة، وباستثناء بيع الأراضي في «تلال سيتي» التي تم تسعيرها وفقا لطلب السوق، فقد تم بيع عدد قليل من العقارات فعلياً، نظرا لارتفاع الأسعار المطروحة التي فشلت في تحقيق توقعات المشتري وطموحاته.

وأضاف أنه تزامناً مع هذا النشاط المحدود، تم إطلاق عدد من المشاريع بأسعار معقولة نسبيا في إمارة دبي المجاورة، مما أدى إلى تحول اهتمام مشترين محتملين إليها، موضحاً أن أمراً آخر يسهم في زيادة الضغط على السوق العقاري في الشارقة، ويتمثل في أن سوق العقارات في دبي بات أكثر رسوخاً، إضافة إلى ما يتمتع به من تشريعات داعمة وشفافية للمشتري.

وبحسب التقرير، يأتي مشروع جزيرة النور، وهو مشروع آخر قيد التطوير في الشارقة ويقام على مساحة 45,470 متر مربع، ليعزز من أداء السوق، وبحسب هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، من المتوقع أن يتم اكتمال المشروع وتسليمه بنهاية 2015.

ويضم المشروع، الذي تم تصميمه على شكل فراشة، مجمعاً يمثل محمية طبيعية للفراشات تحوي أكثر من 500 نوع وممشى بطول 3,500 متر، وجسر عائم يمثل مدخلا للجزيرة وقاعة ثقافية وملاعب للأطفال وغيرها من المرافق.

 

وقالت أستيكو إنه من المتوقع أن يعمل هذا المشروع السياحي والسكني على زيادة التعريف بالإمارة، وإمكانيات السوق العقاري فيها، حيث سيدفع باتجاه زيادة الأسعار، وإبراز مناطق رئيسية في الإمارة بما فيها منطقة الكورنيش كماطق جذب.
وقال التقرير إن هناك توقعات إيجابية تلوح في الأفق بالنسبة لقطاع المكاتب في الشارقة، على الرغم من تراجع معدلات الإيجارات التجارية بنسب 3% في الربع الثاني وفقا لمؤشر ثقة الأعمال «بي سي آي» للفترة المتبقية من 2015 كما ذكرت غرفة التجارة والصناعة في الشارقة.

وأضاف أن مؤشر ثقة الأعمال أكد التوجه الإيجابي للشركات في الشارقة، فيما يتعلق بخططها لتوظيف المزيد من الموظفين، وهو ما سيدعم الطلب على استئجار المساحات المكتبية لا سيما في المناطق المعروفة مثل الكورنيش والنهدة والتعاون.

ووفقا للتقرير، فإن تراجع أسعار الإيجارات السكنية في الشارقة وعجمان بنسبة 3% في الربع الثاني عن معدلات الربع الأول، أسهم في ارتفاع نسبة الوحدات الشاغرة نتيجة تسليم وحدات جديدة، واستمرار ظاهرة التحول العكسي إلى دبي والتي بدأت تأثيراتها في الظهور، مشيرا إلى أن معدل الاستفسارات تراجع كذلك مقارنة بالربع الأول.

وأوضح أن سعر إيجار الشقة المكونة من غرفتين في منطقة الكورنيش بالشارقة يتراوح حاليا بين 48 و80 ألف درهم، فيما يترواح السعر في عجمان للشقق المماثلة بين 32 و40 درهما، غير أنه أضاف: «على الرغم من تراجع أسعار الإيجارات السكنية في الربع الثاني، لا تزال الأسعار مرتفعة بالمقارنة مع العام الماضي، في كل من الفجيرة ورأس الخيمة وأم القيوين».

وأرجع ستيفنز تراجع الأسعار في عجمان، إلى تسليم وحدات جديدة في الأشهر الأخيرة، حيث دخلت وحدات كبيرة السوق، في الوقت الذي تشهد الإمارة تراجعاً في عدد الوافدين إليها، مضيفاً: مع هذه المعطيات، برزت ظاهرة الهجرة الداخلية للمستأجرين، والانتقال من مناطق المباني القديمة إلى المباني الجديدة لا سيما إلى الوحدات المكونة من غرفة وغرفتين حيث يتطلع المستأجرون إلى رفع مستوى معيشتهم.

وبحسب التقرير، حققت مشاريع عقارية في رأس الخيمة نجاحا لافتا في الربع الثاني لاسيما في المشاريع القائمة مثل قرية الحمرا وميناء العرب، حيث يتواصل الطلب الجيد عليها مع ارتفاع في نسب الإشغال خصوصا لوحدات الفلل والتاون هاوس ذات الجودة العالية والأسعار التنافسية.

وشهدت الإمارة إطلاق المرحلة الثانية من مشروع فلل فلامنجو، الذي تطوره شركة رأس الخيمة العقارية، في أعقاب الإقبال القوي على وحدات المرحلة الأولى للمشروع، حيث بيعت وحدات الفيلات فيه بسعر 600 درهم للقدم المربع وهو نفس السعر للوحدات المكونة من ثلاث غرف في مشروع الحمرا، إضافة إلى الوحدات المواجهة لملاعب الجولف حيث تراوح سعرها بين 500 و700 درهم للقدم المربع.

ومن المتوقع أن يتم تسليم المرحلة الأولى من فلل فلامنجو بنهاية 2015 إضافة إلى 57 وحدة مكونة من غرفتين وثلاث غرف سيتم تسلمها بنهاية 2016.

وذكر التقرير أن أسعار إيجار الشقق المكونة من غرفتين في المباني الراقية في الفجيرة تراوح بين 55 و62 ألف درهم، فيما ترواح السعر في المباني الجديدة في رأس الخيمة بين 50 و65 ألف درهم، في حين تراوحت الأسعار في أم القيوين بين28 و30 ألف درهم.

اقرأ أيضاً: 

ارتفاع ايجارات الوحدات السكنية في الشارقة بنسبة وصلت إلى 100%

الشارقة الوجة السكنية الأفضل للوافدين الى الإمارات


Copyrights © 2019 Abu Dhabi Media Company, All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك