البنوك الصينية تتخلص من قروض متعثرة بـ 198 مليار دولار في 9 أشهر

منشور 22 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 11:41
اقتصاد الصين نما بنسبة 6 في المائة في الربع الثالث من العام الجاري
اقتصاد الصين نما بنسبة 6 في المائة في الربع الثالث من العام الجاري
أبرز العناوين
تراجع الطلب جراء تباطؤ الاقتصاد والقيود المفروضة على شراء المنازل للمضاربة

قال هوانج هونج نائب رئيس لجنة تنظيم البنوك والتأمين الصينية، إن القطاع المصرفي في البلاد تخلص من قروض متعثرة قيمتها 1.4 تريليون يوان (197.97 مليار دولار) في الفترة من كانون الثاني (يناير) إلى أيلول (سبتمبر).

ووفقا لـ"رويترز" قال تشو شو مين، وهو نائب آخر لرئيس اللجنة، إن القروض القائمة المقدمة من أكبر خمسة بنوك في الصين إلى الشركات الصغيرة بلغت 2.52 تريليون يوان بنهاية أيلول (سبتمبر)، بارتفاع نسبته 47.9 في المائة عما كانت عليه في نهاية 2018.

وأضاف أن اللجنة تدرس أيضا خططا لتحويل مقرضي الند للند ومنصات الإقراض الإلكتروني إلى مقدمي قروض متناهية الصغر.

إلى ذلك ارتفعت أسعار المنازل الجديدة في الصين 0.5 في المائة مقارنة بالشهر السابق في أيلول (سبتمبر)، تمشيا مع النمو المسجل في آب (أغسطس) ومسجلة مكاسب للشهر الـ53 على التوالي، وفقا للبيانات الرسمية للمكتب الوطني للإحصاءات.

وعلى أساس سنوي، ارتفعت أسعار المنازل الجديدة في 70 مدينة صينية كبيرة 8.4 في المائة في أيلول (سبتمبر)، مقارنة بـ8.8 في المائة في آب (أغسطس)، وذلك في أبطأ وتيرة منذ أيلول (سبتمبر) من العام الماضي.

وتراجع الطلب جراء تباطؤ الاقتصاد والقيود المفروضة على شراء المنازل للمضاربة.

وعززت الصين الرقابة على القنوات المالية للمطورين العقاريين ورفعت بعض الحكومات المحلية شروط إنفاذ صفقات الشراء للحد من المضاربة.

يذكر أن اقتصاد الصين نما بنسبة 6 في المائة في الربع الثالث من العام الجاري، مسجلا أبطأ معدل خلال نحو ثلاثة عقود.

ووفقا لـ"الألمانية" تباطأ الاقتصاد من معدل نمو بنسبة 6.2 في المائة في الربع الثاني من العام، تحت ضغط من تراجع الطلب المحلي والحرب التجارية الممتدة مع الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة "بلومبيرج" للأنباء عن فريدريك نيومان المسؤول في قسم الدراسات الآسيوية في مجموعة "إتش.إس.بي.سي" القابضة في هونج كونج قوله إن "الاقتصاد الصيني يواجه ضغوطا من الداخل والخارج، ولقد بدأت الصادرات في الانكماش في ظل تراجع الطلب العالمي وزيادة الرسوم الجمركية في الولايات المتحدة".

وأضاف أنه "على الرغم من استقرار مبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي في أيلول (سبتمبر)، إلا أن حجم الطلب بشكل عام ما زال ضعيفا".

وذكرت "بلومبيرج" أن حجم الناتج الصناعي في الصين ارتفع بنسبة 5.8 في المائة في أيلول (سبتمبر) الماضي، وارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة 7.8 في المائة، فيما زادت الاستثمارات بنسبة 5.4 في المائة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام.

وقال ليو شنج جون، نائب رئيس معهد "سي إي آي بي إس لوجياتشوي" للتمويل الدولي في شنغهاي، "تباطؤ النمو الاقتصادي ليس مفاجئا".

وأضاف ليو، "فمن جهة، وسعت الولايات المتحدة نطاق الرسوم الجمركية ضد الصين. وفرض الرسوم الجمركية لا يؤثر فقط في الصادرات، لكن يوجد أيضا حالة من عدم اليقين ويثبط حماسة استثمارات الشركات". ومن جهة أخرى، اتخذت بكين إجراءات لتهدئة سوق العقارات، الأمر الذي يسهم حاليا بشكل أقل في نمو الناتج المحلي الإجمالي.

يشار إلى أن الحرب التجارية الدائرة منذ أكثر من عام بين واشنطن وبكين تؤدي إلى تآكل ثقة الشركات وتقليص صادرات الصين.

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك