الصناديق الحكومية تتدخل لإنقاذ البورصة السعودية

منشور 22 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 06:39
كان مؤشر السوق قد سجل خسائر بلغت أكثر من 3% بداية تعاملات اليوم الأحد قبل أن يرتد ويغلق على ارتفاع طفي
كان مؤشر السوق قد سجل خسائر بلغت أكثر من 3% بداية تعاملات اليوم الأحد قبل أن يرتد ويغلق على ارتفاع طفي

ارتد مؤشر سوق المال السعودي مع نهاية جلسة اليوم الأحد للارتفاع الطفيف بنسبة 0.2% عند 7660 نقطة (+ 12 نقطة)، وسط تداولات بلغت قيمتها الإجمالية نحو 4.76 مليارات ريال.

وكان مؤشر السوق قد سجل خسائر بلغت أكثر من 3% بداية تعاملات اليوم الأحد قبل أن يرتد ويغلق على ارتفاع طفيف.

وأغلق المؤشر العام "تاسي" مرتفعا بنسبة 0.16%، بمكاسب بلغت 12 نقطة، صعد بها إلى مستوى 7.660.21 نقاط، ليعاود السوق ارتفاعه بعد جلستين من التراجع.

في المقابل، أنهى مؤشر السوق الموازي "نمو"، تعاملاته بتراجع نسبته 3.07%، فاقدا 73.23 نقطة، ليغلق عند مستوى 2.313.26 نقطة.

ورجح محللون ماليون أن السوق عادت من خسائرها اليوم لترتفع طفيفاً، بسبب الدعم الذي تلقته من عمليات شراء نفذتها صناديق سعودية مرتبطة بالدولة، وذلك وفقاً لرويترز.

وعوضت سوق الأسهم السعودية الخسائر المبكرة لتغلق مرتفعة اليوم الأحد، بعد أن قالت المملكة إن الصحافي جمال خاشقجي مات في شجار داخل قنصليتها في إسطنبول.
وزاد مؤشر البورصة السعودية 0.2% فقط بعدما هبط 3.5% في وقت سابق من الجلسة.

وواصل مسؤولو الحكومات الأميركية والأوروبية اليوم، مطالبة السعودية بتقديم المزيد من الإجابات بخصوص قضية خاشقجي، بعدما أقرت الرياض بموت الصحافي منذ أكثر من أسبوعين داخل القنصلية.

وقال جميل أحمد الرئيس العالمي لاستراتيجية العملة وأبحاث السوق لدى (إف.إكس.تي.إم) "لا يزال هناك قدر من عدم اليقين لدى المستثمرين في ما يتعلق برد فعل مختلف قادة العالم، مما يفضي إلى الأداء المتباين للمؤشر السعودي".

وهبطت السوق السعودية نحو 4% منذ 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري بسبب المخاوف من أن تؤدي قضية خاشقجي إلى فرض عقوبات أميركية على الرياض وتقلص تدفقات الاستثمارات المباشرة.

وتكبد سهم السعودية للخدمات الصناعية (سيسكو) أكبر الخسائر اليوم الأحد، بهبوطه 6.1%. كما هبط كذلك مؤشر سوق دبي 0.8%، مع نزول سهم بنك دبي الإسلامي 1.9% وسهم إعمار العقارية القيادي 0.8%.

وأعلنت السوق المالية السعودية "تداول" أن صافي مبيعات الأجانب عبر الاستثمار الأجنبي المباشر خلال الأسبوع المنتهي في 18 أكتوبر/تشرين الأول 2018، بلغ 2.3 مليار ريال، أما استثمارات الأجانب عبر اتفاقيات المبادلة، فبلغ صافي مبيعاتهم من خلالها 1.6 مليار ريال خلال نفس الأسبوع.
وأتجهت جميع فئات المؤسسات السعودية للشراء باستثناء الصناديق الاستثمارية، وبلغ صافي مشتريات الجهات الحكومية نحو 1.77 مليار ريال خلال الأسبوع الماضي.

وفي أبوظبي، نزل سهم بنك أبوظبي الأول 1.4% في حين انخفض سهم مجموعة اتصالات 0.6%، وأغلق مؤشر بورصة أبوظبي متراجعا 0.9%.

اقرأ أيضًا: 

اختفاء خاشقجي يربك الاقتصاد السعودي
الاقتصاد السعودي يدفع الثمن من جديد بعد الاعتراف بمقتل خاشقجي
الاقتصاد السعودي ينمو بتسارع وإصلاحات جذرية رغم الأزمات

 


جميع حقوق النشر محفوظة 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك