13.4 مليار جنيه خسائر البورصة المصرية في الجلسات الثلاثة الأخيرة

منشور 11 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 08:15
البورصة المصرية
البورصة المصرية

شهدت البورصة المصرية خلال تداولات أمس هبوطا حادا للجلسة الثالثة على التوالي بفعل التكهنات عن خفض محتمل في قيمة العملة أو رفع أسعار الفائدة المحلية في حين انخفضت أسواق الأسهم الخليجية متضررة من ضعف أسعار النفط والأسهم العالمية، حيث تضررت قطر بفعل القلق من سياسات تقشف تلوح في الأفق.

وتراجع المؤشر الرئيس للبورصة المصرية 4.4 في المائة إلى 6825 نقطة لتبلغ خسائره 9.5 في المائة في الجلسات الثلاث الأخيرة.

واخترق المؤشر مستوى الدعم الفني عند أدنى مستويات منذ شهر أيلول (سبتمبر) الماضي. والدعم التالي عند 6641 نقطة هو أدنى مستوى سجله المؤشر في آب (أغسطس) الماضي.

وخسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة نحو 13.4 مليار جنيه مسجلا 425.8 مليار جنيه مقابل 452.3 مليار جنيه فتح عليها بداية الأسبوع.

وعززت بيانات اقتصادية قوية من الولايات المتحدة يوم الجمعة التوقعات برفع أسعار الفائدة الأمريكية الشهر المقبل، بينما يهدد تحطم طائرة ركاب روسية فوق سيناء بخفض إيرادات مصر من السياحة.

وفي ظل هبوط احتياطيات النقد الأجنبي تبدو مصر في موقف ضعيف في مواجهة تلك المخاطر. وارتفعت تكلفة التأمين على ديون البلاد أمس الأول إلى أعلى مستوياتها في 18 شهرا وهبطت أسعار سنداتها الدولارية بشكل حاد.

وقال بنكان مصريان حكوميان آخران أمس، إنهما رفعا أسعار الفائدة على شهادات الادخار الثلاثية إلى 12.5 في المائة من 10 في المائة ليرتفع عدد المصارف التي فعلت ذلك إلى أربعة.

ويعتقد المستثمرون أن تلك الخطوة قد تكون تمهيدا لخفض قيمة الجنيه أو رفع أسعار الفائدة المحلية أو الاثنين معا. ولم يوضح البنك المركزي نواياه وهو ما جعل المستثمرين في حيرة من أمرهم.

وتراجع سهم بالم هيلز للتعمير 6.3 في المائة وسهم القلعة للاستثمار 4.4 في المائة وسهم البنك التجاري الدولي 6.2 في المائة.

وارتفعت بعض أسهم الشركات التي قد تستفيد من ضعف العملة. وزاد سهم شركة التصدير السويس للأسمنت 3.5 في المائة، بينما ارتفع سهم الإسكندرية لتداول الحاويات والبضائع 6.2 في المائة بعدما قفز 10 في المائة أمس الأول.

وانخفض مؤشر بورصة قطر، وهي عادة من أسواق الأسهم الأكثر استقرارا في منطقة الخليج، 2 في المائة في موجة بيع واسعة النطاق. وهبط سهم صناعات قطر المنتجة للبتروكيماويات والمعادن 2.4 في المائة. وقال صالح محمد النابت وزير التخطيط التنموي والإحصاء القطري أمس الأول: إن على قطر أن تدرس بشكل عاجل إصلاح أنظمة الدعم والضرائب في ضوء هبوط أسعار النفط والغاز.

وأضاف أن على الحكومة أن تكون أكثر ترشيدا في الإنفاق.

ولا تواجه قطر الغنية خطر نفاد الأموال، لكن تعليقات كبار المسؤولين منذ الأسبوع الماضي تشير إلى توجه جديد نحو التقشف.

وتضررت أسواق الأسهم الخليجية الأخرى من ضعف أسعار النفط والأسهم العالمية. وانخفض مؤشر سوق دبي 2.4 في المائة مع هبوط سهم إعمار العقارية 3.7 في المائة. وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.6 في المائة، حيث هبط سهم الدار العقارية 2.6 في المائة، رغم تحقيق الشركة زيادة 9.4 في المائة في صافي ربح الربع الثالث من العام ليصل إلى 634.3 مليون درهم (172.7 مليون دولار) متجاوزا توقعات سيكو البحرين لأرباح قدرها 490.7 مليون درهم.

اقرأ أيضاً: 

البورصة المصرية تخسر 408 ملايين جنيه

5 مليارات جنيه خسائر البورصة المصرية في مستهل تعاملاتها اليوم

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك