للشهر الثاني على التوالي... تضخم سلبي في السعودية!

منشور 22 آذار / مارس 2017 - 10:11
الريال السعودي
الريال السعودي

سجل معدل التضخم في فبراير 2017 نسبة 0.1- في المائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بينما ارتفع بنسبة 0.3 في المائة مقارنة بشهر يناير من نفس العام.

ووفقا لتحليل وحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة "الاقتصادية" أستند إلى بيانات الهيئة العامة للإحصاء، يعُد هذا الشهر الثاني على التوالي الذى يسجل فيه التضخم إنكماشا أو تضخما سلبيا، حيث كان سجل معدل التضخم في يناير 2017 نسبة 0.4- في المائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

يشار إلى أن التضخم السلبي يعني انخفاض الأسعار وليس فقط أن أسعار السلع والخدمات قد ارتفع بوتيرة أقل. والتضخم السلبي في ينار الماضي كان للمرة الأولى منذ تعديل سنة الأساس إلى عام 2007، أي هو أول تضخم سلبي خلال تسع سنوات.

وجاء تراجع أسعار الأغذية في السعودية نتيجة لتراجعها عالميا، فيما أنخفضت تكاليف النقل بعد إنتهاء أثر رفع أسعار الوقود الذي طبقته الحكومة السعودية مطلع 2016.

وأظهر التحليل أن التضخم السلبي في فبراير جاء نتيجة انكماش معدل التضخم للأغذية والمشروبات بنسبة -3.4 في المائة، والنقل بنسبة -2.7 في المائة، والترويح والثقافة بنسبة -2.9 في المائة. يشار إلى ان معدل التضخم قد ارتفع إلى 3.5 في المائة خلال عام 2016، مقارنة بـ2.2 في المائة عام 2015، وهو الأعلى منذ 2013 حينما كان 3.5 في المائة، وفقا لتحليل "الاقتصادية".

ماذا يعني «الرقم القياسي» و«التضخم»؟

يعد مؤشرا إحصائيا وإحدى الأدوات الإحصائية، يستخدم لقياس التغير النسبي الذي طرأ على ظاهرة معينة سواء على مستوى الأسعار، أو قياس الكميات، أو التغير في القيمة، ومقارنتها بأساس معين قد يكون فترة زمنية معينة أو مكانا جغرافيا معينا.

وتشير الإحصاءات الرسمية المستخدمة في السعودية إلى أن سنة الأساس الآن هي 2007، بعد أن كانت من قبل 1999. فيما “التضخم” هو معدل الارتفاع أو الانخفاض في الرقم القياسي لتكاليف المعيشة بين فترة زمنية وأخرى.

اقرأ أيضًا:
ارتفاع التضخم في السعودية في الربع الرابع لمستويات متقاربة من 2010
للمرة الأولى منذ 10 سنوات.. التضخم في السعودية ينكمش!
التضخم في السعودية نحو الانحسار بفعل إعفاءات جمركية وبرامج دعم إسكاني

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك