خبراء ينصحون الحكومة السودانية بتوظيف عائدات الذهب بشفافية

منشور 25 آذار / مارس 2013 - 01:21
عوض المعدن النفيس 50% من عائدات نفط بعد انفصال الجنوب.
عوض المعدن النفيس 50% من عائدات نفط بعد انفصال الجنوب.

دعا خبراء إقتصاديون الحكومة السودانية إلى توظيف عائدات الذهب في القطاعات الإنتاجية المتجددة وإيجاد سوق للذهب والسلع في سوق الأوراق المالية لإضفاء الشفافية على عمليات التسويق والتصدير بعد أن عوض المعدن النفيس 50% من عائدات نفط بعد انفصال الجنوب.

سبائك ذهب من انتاج مصفاة الذهب بالخرطوم (سونا) ويقول الخبير المصرفي أمين سيد أحمد ، إنه وفقاً للإحصاءات الرسمية فإن إنتاج السودان من الذهب وصل إلى 50 طن، ما يمثل تنوعاً حقيقياً للاقتصاد، كما أسهم تعدين الذهب في دخول تقنيات جديدة لأجهزة الكشف وإستخلاص معادن عبر الشركات الاجنبية.

وأقترح سيد أحمد إيجاد سوق للذهب والسلع في سوق الأوراق المالية كما هو الحال في دبي لإضفاء مزيد من الشفافية في تسويق وتصدير الذهب،ويمثل الذهب حالياً 70% من صادرات السودان غير البترولية.

من جانبه، نصح الخبير الإقتصادي الوسيلة سعيد بإستغلال عائدات الذهب وضرورة توظيفها وفقاً لتجارب عالمية في تكوين رؤوس أموال تكون جاهزة للإستخدام في العمليات الإنتاجية ودفع الإنتاج والتنمية للأمام عندما تتضاءل إيرادات المورد باعتباره ثروة ناضبة، مما يحفظ للأجيال القادمة نصيبها.

ويعد السودان من أكبر الدول في أفريقيا التي تمتلك إحتياطات ضخمة من الذهب والمعادن،لكن حمى التعدين الأهلي التي انتشرت في السودان جعلت الرعاة والزراع يهجرون قطاعاتهم فضلاً عن هجرة رأس المال والآثار البيئية المترتبة عن عمليات التّعدين التي عمت أرجاء واسعة من البلاد. وأكد الخبير الأكاديمي يوسف حسن أحمد، أن تنقيب الذهب يؤدي في إرتفاع الناتج المحلي الإجمالي وتخفيف حدة التفاوت في الدخول بين الأفراد لأن هناك عمالة كبيرة دخلت مجال التعدين. 


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك