العملة الإيرانية تتفاعل "إيجابياً " مع زيارة الرئيس روحاني لنيويورك

العملة الإيرانية تتفاعل "إيجابياً " مع زيارة الرئيس روحاني لنيويورك
2.5 5

نشر 08 تشرين الأول/أكتوبر 2013 - 10:22 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
الريال الإيراني
الريال الإيراني

عكست زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني، التي قام بها مؤخرا إلى نيويورك، والتي تضمنت مكالمة هاتفية غير مسبوقة مع نظيره الأميركي، باراك أوباما، ردود فعل إيجابية على سوق العملة الإيرانية، حيث كان رد فعل سوق العملة الإيرانية المضطربة حذرا لكن بشكل إيجابي تجاه الزيارة.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، يرى مراقبون داخل وخارج إيران في هذا الاتصال خطوة كبيرة نحو تخفيف العزلة الدولية والعقوبات الاقتصادية العقابية المفروضة على إيران من قبل الأمم المتحدة والحكومات الغربية.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن سعر صرف الريال الإيراني ارتفع مقابل الدولار في السوق المفتوحة بعد ساعات قلائل من نشر الأنباء الخاصة بالمحادثة الهاتفية بين روحاني وأوباما في 28 سبتمبر.

وأشارت التقارير إلى بداية تداول الدولار عند سعر 30 ألف ريال في 28 سبتمبر، في اليوم التالي لعودة روحاني إلى طهران، لكنه عاد إلى الارتفاع بعد أسبوع من ذلك ليقف عند 32 ألف ريال مقابل الدولار.

ويعد هذا المكسب المتواضع بالنسبة للإيرانيين العاديين في قيمة عملتهم علامة واعدة.

من جهته قال محسن سالاري، وهو عضو في الجمعية الإيرانية لمكاتب الصرافة، الأسبوع الماضي، إن الانخفاض في أسعار صرف العملات يرجع إلى تخفيف حدة التوترات الدولية المحتملة التي تواجهها إيران.

ولم تدم الأيام الجيدة للريال الإيراني طويلا، فبعد بضعة أيام فقط بات جليا أن التوقعات كانت مرتفعة أكثر مما ينبغي، حيث عاد الريال إلى الهبوط مقابل الدولار الأميركي بعد صعوده المعتدل.

ويعتقد خبراء اقتصاديون أن العقوبات الدولية ضد إيران هي السبب الرئيس للزيادة في سعر الصرف، وهو ما يعني أن العملات الأجنبية سيتم تداولها بمعدلات مرتفعة ما لم يتم رفع العقوبات.

© 2013 MBC جميع الحقوق محفوظة لمجموعة

اضف تعليق جديد

 avatar