السعودية تعتزم إطلاق مدينة للطاقة توفر 6 مليارات دولار عوائد سنوية

منشور 28 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 09:14
السعودية تعتزم  إطلاق مدينة للطاقة توفر 6 مليارات دولار عوائد سنوية
السعودية تعتزم إطلاق مدينة للطاقة توفر 6 مليارات دولار عوائد سنوية

تستعد السعودية لإطلاق مدينة الملك سلمان للطاقة «سبارك» Spark، التي تعمل على إدارتها شركة أرامكو السعودية باستثمارات تقدر بنحو 1.6 مليار دولار (6 مليارات ريال) في تجهيز وإعداد البنية التحتية.

وقال أحمد الغامدي مسؤول تطوير الأعمال، إن المدينة ستخلق 100 ألف فرصة عمل للشباب في السعودية، وستضيف عوائد للاقتصاد المحلي تقدر بنحو 6 مليارات دولار (22.5 مليار ريال) عند اكتمال جميع مراحل المدينة التي يجري في الوقت الراهن تنفيذ المرحلة الأولى منها.

وتقام المدينة على مساحة تقدر بـ50 كيلومترا مربعا بالقرب من مدينة بقيق، وعلى مقربة من خط سكك الحديد الذي يربط دول مجلس التعاون الخليجي. وتستهدف توفير سلسلة الإمداد لخمسة قطاعات، هي: الإنتاج والتكرير والبتروكيماويات والكهرباء والمياه، حيث يقدر الإنفاق السنوي لدول مجلس التعاون على هذه القطاعات بأكثر من 100 مليار دولار (375 مليار ريال).

وقال الغامدي أمس، أمام حشد من المستثمرين ورؤساء الشركات في منتدى «اكتفاء» الذي تنظمه أرامكو السعودية، والذي يستهدف توطين الصناعة ودعم المحتوى المحلي، إن «سبارك» ستكون قلب مجلس التعاون، وستصمم المدينة على أحدث النظم العالمية، وستكون على مقربة من سكك الحديد، كما ستكون على بعد 40 كيلومترا من أرامكو السعودية، وعلى بعد ساعة من مطار الملك فهد الدولي بالدمام، كما ستكون المدينة مواكبة لأحدث التقنيات. وأضاف: «نعمل مع جهات حكومية وغير حكومية لتوفير جميع الخدمات في المدينة من إسكان وتسوق ومراكز خدمة».

وأوضح أنه تم حجز 60 في المائة من المرحلة الأولى من المدينة والتي تقدر مساحتها بـ13 كيلومترا مربعا من قبل شركات عالمية كبرى، كما تخطط أرامكو السعودية لتخصيص ثلثي المدينة للمنطقة الصناعية، كما ستضم المدينة ميناء جافا يستقبل الحاويات، و10 مراكز تدريب على مستوى عالمي، ومنطقة خاصة بالشركات المتوسطة والصغيرة بعد تهيئتها للعمل في المدينة، إضافة إلى تخصيص مساحات جيدة للمرافق السكنية والفندقية، ومرافق تجارية توفر نحو 1000 فرصة وظيفية.

وتعمل أرامكو السعودية مع عدد من الشركات والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية لتنفيذ المدينة، أبرزها شركة «سابك» و«هدف» والهيئة العامة للاستثمار، والصندوق الصناعي، وهيئة المدن الصناعية «مدن»، ومراس ومنشآت.

وفي المنتدى ذاته، أكد علي العمير، مدير تطوير الأعمال في هيئة المدن الصناعية «مدن»، أن لدى الهيئة 35 مدينة صناعية على مستوى البلاد، ولديها بنية تحتية عالية ومنصة إلكترونية لإنجاز المهام والحصول على الرخص المطلوبة، وأن تسليم الأراضي الصناعية يتم بعد 20 يوماً من تقديم الطلب، وتبدأ الأسعار من ريال واحد للمتر المربع.

كما أشار إلى وجود حاضنات أعمال في المدن الصناعية، وأن لدى «مدن» 6000 شريك، بما في ذلك المصنعين والشركاء التجاريين، وتعمل «مدن» مع بنك التنمية الاجتماعية على إطلاق منتج جديد قبل نهاية العام الجاري.

وفي حلقة نقاش عن الثورة الصناعية الرابعة في منتدى اكتفاء، تحدث منصور الأنصاري المختص في أمن البيانات والمعلومات في شركة أرامكو السعودية عن أن حجم سوق الأمن السيبراني في الشرق الأوسط ينمو بمعدل 22.8 في المائة، وفي عام 2025 سيكون حجم السوق 5.5 مليار دولار.

وقال إن سوق الأمن السيبراني في السعودية ينمو بمعدل 22 في المائة، كما أكد أن الخدمة السحابية تنمو بمعدل 16 في المائة، وسيصل الإنفاق بحلول عام 2025 إلى نحو 730 مليون دولار. كما أن سوق الهواتف النقالة ينمو بمعدل 11 في المائة ليصل في الفترة ذاتها إلى نحو 780 مليون دولار سنوياً.

في حين تحدث أحمد الفالح من أرامكو السعودية عن دخول الروبوت لصناعة النفط، حيث يتوقع أن يصل عدد الروبوتات إلى نحو مليون روبوت في حقول النفط بحلول عام 2025، كما أشار إلى أن السوق السعودي سيستوعب آلاف الروبوتات في مدينة نيوم.

اقرأ أيضًا: 

توقعات: السعودية ستكون مفاجأة الأسواق في الطاقة المتجددة
السعودية تحتاج 0.25 % من مساحة أراضيها لتنتج 400 طن متري طاقة متجددة

 



 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك