النقد الدولي: السودان لن يستطيع اعفاء ديونه الخارجية

منشور 11 نيسان / أبريل 2013 - 08:15
لازالت الإدارة الامريكية تتمسك بفرض عقوبات اقتصادية على السودان على الرغم من انفصال جنوب السودان
لازالت الإدارة الامريكية تتمسك بفرض عقوبات اقتصادية على السودان على الرغم من انفصال جنوب السودان

قال رئيس وفد صندوق النقد الدولي نائب رئيس ادارة الشرق الاوسط وآسيا الوسطى إدوار الجميل ان اعفاء ديون السودان الخارجية "صعب" ونوه الى انها السبب الوحيد الذي منع صندوق النقد الدولي من تقديم اي قروض للسودان منذ الثمانينات .

صندوق النقد الدولي

وأوضح ان السودان لن يستطيع الحصول على اعفاء ديونه التي بلغت بنهاية العام الماضي (42) مليار دولار والاستفادة من مبادرة الهيبك على الرغم من استيفاء كافة الشروط الفنية اذا لم يتمكن من اقناع جميع دول نادي باريس البالغ عددهم (55) دولة دون استثناء والتي يمكن ان تعفي 67% من الدين التقليدي. وقال الجميل في لقائه مع الصحفيين الثلاثاء بمقر بنك السودان المركزي ان موافقة نادي باريس هي الخطوة الاولى والأساسية لإعفاء ديون السودان وان اتخاذ القرار حسب نظام نادي باريس بالإجماع واذا رفضت دولة واحدة فقط اعفاء الديون فلن يتم الاعفاء. وأضاف "لا اقول ان هذا الامر مستحيل ولكنه صعب لارتباطه بأمور سياسية تحتاج من السودان لعب دور علاقات عامة مع هذه الدول" وأسترسل مشددا ظللنا نقول بكل وضوح ان السودان يمر بمرحلة صعبة جداً وبحاجة الى اعادة النظر في اقتصاد يقع بين مطرقة العقوبات وسندان الديون.

ولازالت الإدارة الامريكية تتمسك بفرض عقوبات اقتصادية على السودان على الرغم من انفصال جنوب السودان نظرا للمسائل العالقة مع الجنوب والنزاع في دارفور جنوب كردفان والنيل الازرق . وكانت الخرطوم تأمل في الماضي ان يقود اجراء الاستفتاء لتعاون واشنطن وموافقتها على استفادة السودان من المبادرة خاصة وان السودان وجنوب السودان اتفقا على ان يتحمل السودان عبء الديون الخارجية وألا يتم تقسيمها بينهم على ان تعمل الحكومتان على اقناع المجتمع الدولي بالإعفاء .


Copyright © 2003-2021 SudanTribune - All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك