عمل مشترك لتطوير القطاع السياحي في دول مجلس التعاون الخليجي!

عمل مشترك لتطوير القطاع السياحي في دول مجلس التعاون الخليجي!
2.5 5

نشر 06 تشرين الأول/أكتوبر 2015 - 08:47 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
مجلس التعاون الخليجي
مجلس التعاون الخليجي

عقد أمس الاثنين الاجتماع التحضيري لأصحاب السعادة الوكلاء المسؤولين عن السياحة بدول مجلس التعاون الخليجي في العاصمة القطرية، الدوحة، لبحث سبل تعزيز أواصر التعاون بين الدول فيما يتعلق بقطاع السياحة. قبيل الاجتماع الثاني لأصحاب السمو والمعالي الوزراء المسؤولين عن السياحة في دول مجلس التعاون الخليجي الذي يعقد غداً.

ويهدف الاجتماع، الذي افتتحه سعادة السيد عيسى بن محمد المهندي، رئيس الهيئة العامة للسياحة وترأس جلساته السيد سيف الكواري مدير التعاون الدولي في الهيئة، إلى تعزيز عمليات صنع القرار بما يتعلق بقطاع السياحة في منطقة مجلس التعاون الخليجي. كما تناول سبل الترويج لهذه الدول كوجهات سياحية جاذبة.

وفي كلمته الافتتاحية، قدم سعادة السيد عيسى بن محمد المهندي، رئيس الهيئة العامة للسياحة الشكر للحضور ولأمانة المجلس العامة على ما تم بذله من عمل خليجي مشترك خلال العام الماضي، قائلاً: ان هذه الجهود انعكست في اجتماع اليوم من خلال مناقشة وإقرار نتائج تنفيذ مبادرة مملكة البحرين الهامة في استضافة جلسة العصف الذهني لأصحاب السعادة وكلاء وزارات السياحة في دول المجلس حول سبل تطوير ودعم السياحة البينية في دول مجلس التعاون الخليجي في شهر يونيو، وكذلك نتائج اجتماع الفريق الفني للسياحة بشأن دراسة تقرير لجنة التعاون السياحي بدول المجلس والاقتراح المقدم بإعادة هيكلة المشاريع السابقة وإعادة وضعها بمبادرات مرتبطة بتحقيق أهداف ونتائج في إطار جدول زمني محدد.

ودعا المهندي إلى مناقشة الوسائل والبرامج التي من شأنها أن تحقق مزيداً من الأهداف التي تصب في مصلحة العمل الخليجي السياحي المشترك ومن أهمها تفعيل العمل المشترك بين القطاعين الحكومي والخاص بالدول الأعضاء، كما دعا الى تقييم ما تم تنفيذه خلال العام الماضي وتحديد التحديات التي وقفت أمام تنفيذ الأهداف التي تم إقرارها خلال الاجتماع الأول في دولة الكويت.

وأضاف المهندي أن وزراء السياحة بدول المجلس يتطلعون في اجتماعهم غداً الأربعاء بالدوحة إلى قرارات تدعم التعاون السياحي بين دول المجلس.. مؤكدا على ان نتائج اجتماع الوكلاء تمثل دعما للتعاون والعمل الخليجي المشترك، وما تصبو اليه دول الخليج.

وعبر الدكتور خالد الغساني الأمين العام المساعد للشؤون الثقافية والإعلامية بدول مجلس التعاون الخليجي عن ثقته بأن الاجتماع سيخرج بالعديد من النتائج المفيدة التي ستسهم في تطور العمل السياحي الخليجي خاصة ان جميع الوفود تعلق آمالها عليه.

وأعلن أن الاستراتيجية السياحية الجديدة لدول مجلس التعاون والعلاقات الجيدة بين الدول ستكون بمثابة انطلاقة قوية للعمل السياحي الخليجي المشترك خلال الفترة المقبلة خاصة فيما يتعلق بالسياحة الثقافية التي تتميز بها دول المنطقة».

ومن جانبه، أكد السيد سيف الكواري، مدير التعاون الدولي في الهيئة العامة للسياحة، أن قطر حريصة على تعزيز التعاون السياحي مع دول التعاون بما يتماشى مع الرؤية الوطنية وإستراتيجية هيئة السياحة، منوهاً إلى أن المنطقة تتمتع بموروث ثقافي غني بالأصالة، مشيراً الى أهمية النهوض بقطاع السياحة في دول الخليج لخلق اقتصاد ديناميكي ومتنوع وقادر على مجابهة الأزمات المالية العالمية، لافتاً إلى أن القطاع السياحي بدول مجلس التعاون حقق نتائج قوية بدعم من الطفرة التنموية الكبيرة التي تشهدها دول المنطقة.

وأشار الكواري، إلى أن دولة قطر تستضيف وللمرة الأولى، الدورة الكاملة لاجتماعات وزراء السياحة، مشيراً إلى أن هناك جهودا حثيثة لبلورة الرؤية المشتركة بين دول المجلس حول أوجه التعاون وخاصة فيما يتعلق بالسياحة البينية، مبدياً تفاؤله بالمضي قدماً بتلك الرؤى الهادفة وترسيخ الخطط الواقعية التي تهدف إلى تعزيز موقع دول المنطقة على خريطة السياحة العالمية.

وحول نسبة السياح الخليجيين إلى دولة قطر، قال الكواري إن زوار دول التعاون يشكلون أكثر من 40 % من إجمالي السياح الوافدين، مؤكداً أن قطر تمثل وجهة عائلية رائدة بالمنطقة حيث تقدم تجربة متأصلة تعكس المخزون الثقافي والحضاري ما جعلها محط أنظار سياح دول المنطقة.

ونوه الكواري إلى أن جدول أعمال الاجتماع الثاني للوزراء المسؤولين عن السياحة في الخليج يتضمن 13 مادة تستهدف تعزيز التعاون السياحي الخليجي وزيادة مساهمة القطاع الخاص في تنمية القطاع السياحي. وأشار إلى أن هيئة السياحة ستدعو إلى عقد اجتماع مشترك بين وزراء السياحة والثقافة في دول الخليج حيث إن هناك تداخلا كبيرا بين عمل الجهتين.

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2015

اضف تعليق جديد

 avatar