انخفاض المبيعات في السعودية بعد أول يوم لتطبيق «الضريبة الانتقائية»

منشور 12 حزيران / يونيو 2017 - 08:31
تطبيق الضريبة في هذا التوقيت خاصة خلال شهر رمضان أتاح فرصة مناسبة لأصحاب المحال والمراكز التجارية لتقييم مستوى إقبال المواطنين والمقيمين على شراء هذه السلع
تطبيق الضريبة في هذا التوقيت خاصة خلال شهر رمضان أتاح فرصة مناسبة لأصحاب المحال والمراكز التجارية لتقييم مستوى إقبال المواطنين والمقيمين على شراء هذه السلع

يرجح أن يتضح قياس الأثر الحقيقي من تطبيق الضريبة الانتقائية على مشروبات الطاقة والمشروبات الغازية والسجائر في المبيعات، عقب انتهاء شهر رمضان، وفقا لما ذكره لـ"الاقتصادية" مديرو تسويق في عدد من المراكز التجارية، مشيرين إلى أن بعض المراكز شهدت ارتباكا من موظفي "الكاشير" في احتساب قيمة السلعة بعد الضريبة.

وأوضحوا أن تطبيق الضريبة في هذا التوقيت خاصة خلال شهر رمضان أتاح فرصة مناسبة لأصحاب المحال والمراكز التجارية لتقييم مستوى إقبال المواطنين والمقيمين على شراء هذه السلع بعد تطبيق الضريبة الانتقائية عليها، وذلك استعدادا لمرحلة ما بعد رمضان حتى يتمكنوا من تحديد الكميات التي سيتعاقدون لشرائها ما بعد رمضان، موضحين أن شهر رمضان عادة ما يقل فيه حجم استهلاك هذه السلع.

وهنا قال عمر الشيخ، مدير تجاري في إحدى الشركات التجارية المتخصصة في بيع المواد الغذائية، إن عددا من المحال والمراكز التابعة لهم شهدت ارتباكا من قبل موظفي "الكاشير" في احتساب قيمة بعض السلع التي شملتها الضريبة الانتقائية، بسبب أن عددا كبيرا من العمالة الأجنبية المستهلكة لهذه السلع ليس لديهم علم بالزيادة في أسعارها نتيجة تطبيق الضريبة الانتقائية خاصة على مشروبات الطاقة والسجائر، ما اضطر بعضهم الطلب بإعادتها وعدم احتساب قيمتها بعد اكتشافهم الزيادة التي طرأت في الأسعار.

ولفت إلى أن مستوى التوعية لدى المواطنين عند شراء هذه السلع كان عاليا للغاية، حيث إن أغلبهم مدركون لحجم الزيادة التي طرأت على السلع التي يرغبون في شرائها وشملتها الضريبة الانتقائية، وبالتالي لم يكن هناك أي ارتباك عند موظفي "الكاشير".

من جانبه، قال صالح هزاع مدير مبيعات في أحد المحال التجارية، إن مستوى السحب من السلع التي طبقت عليها الضريبة الانتقائية لم يكن كما كان في السابق، حيث شهدت هذه السلع ركودا واضحا في المبيعات من المتسوقين، خاصة مشروبات الطاقة والمشروبات الغازية، مشيرا إلى أن المحل التجاري الذي يعمل فيه لم يعرض كميات كبيرة من هذه السلع خلال اليوم الأول لتطبيق الضريبة بل اكتفى بما هو موجود في مكان العرض وعدم سحب كميات إضافية من المستودعات.

وأوضح أن مستوى السحب من السجائر انخفض قليلا من المدخنين، في حين انخفضت كثيرا مستويات الشراء لمشروبات الطاقة والمشروبات الغازية. بدوره، قال أحد المتسوقين إنه كان يشتري ست علب من المشروبات الغازية بقيمة تسعة ريالات، حيث كان سعر العلبة الواحدة 1.5 ريال، ولكن بعد تطبيق الضريبة الجديدة طلب منهم موظف "الكاشير" دفع 15 ريالا، ما اضطره لإرجاع الكمية بأكملها وشراء سلع غذائية أخرى.

إلى ذلك، نفت هيئة الزكاة والدخل أمس، صحة ما أشيع على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن وجود أختام على السلع الخاضعة للضريبة الانتقائية. وقالت الهيئة على حسابها الرسمي في “تويتر”، إنه تم تداول بعض المعلومات الخاطئة عن الضريبة الانتقائية وضريبة القيمة المضافة، وتؤكد الهيئة ضرورة التثبت من صحة ما يبث أو ينشر بالتواصل مع الهيئة كونها المرجع الوحيد للمعلومات الضريبية.

اقرأ أيضًا: 

السعودية تبدأ رسمياً بتطبيق الضريبة الانتقائية على السلع الكمالية

السعودية ستطبق الضريبة الانتقائية مطلع أبريل

السعودية: 16 مليار ريال إيرادات متوقعة للضريبة الانتقائية على السجائر حتى 2020

 

 

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك