«الطاقة الدولية» تفضل سوق الغاز الفورية على ربط السعر بالنفط

«الطاقة الدولية» تفضل سوق الغاز الفورية على ربط السعر بالنفط
2.5 5

نشر 18 تموز/يوليو 2013 - 09:05 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
ارتفع خام برنت 47 سنتا ليتحدد سعر التسوية عند 108.61 دولار للبرميل
ارتفع خام برنت 47 سنتا ليتحدد سعر التسوية عند 108.61 دولار للبرميل
تابعنا >
Click here to add شركة بوتاس as an alert
شركة بوتاس
،
Click here to add شيكاغو as an alert
شيكاغو
،
Click here to add شركة "غازبروم" as an alert
شركة "غازبروم"
،
Click here to add الوكالة الدولية للطاقة as an alert
،
Click here to add فيل فلين as an alert
فيل فلين
،
Click here to add إدارة معلومات الطاقة في الولايات المتحدة as an alert

اتخذت وكالة الطاقة الدولية أمس موقفا مؤيدا للسوق الفورية للغاز قائلة إنها أفضل من العقود التي تربط سعر الغاز بأسعار النفط ومشيرة إلى تركيا كمثال ناجح.

ووفقاً لـ "رويترز"، فقد أبرمت جازبروم التي تحتكر تصدير الغاز الروسي عقدا طويل الأجل في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي لتصدير الغاز إلى شركات خاصة في تركيا متجاوزة مشاكل سابقة في تجارة الغاز إثر نزاع على السعر مع شركة الغاز الوطنية التركية بوتاش.

وقالت ماريا فان دير هوفن المديرة التنفيذية لوكالة الطاقة الدولية للصحفيين إن تركيا أبلت بلاء حسنا في إعادة التفاوض على السعر، وتقدم الوكالة المشورة في مجال الطاقة إلى 28 دولة صناعية، كما تتلقى شركات مرافق أوروبية كثيرة ومشترون آخرون معظم إمدادات الغاز الروسي المنقولة بخطوط الأنابيب وفقا لعقود طويلة الأجل تربط أسعار الغاز بأسعار النفط.

وارتفعت أسعار النفط مقارنة بأسعار الغاز في السوق الفورية وهو ما يجعل الغاز الروسي أكثر تكلفة. وتحاول شركات المرافق الضغط على جازبروم لإعادة التفاوض على الأسعار وربط جزء كبير من إنتاجها من الغاز بالسوق الفورية.

وقالت فان دير هوفن إن ما نراه هو ربط معظم أسعار الغاز بمؤشرات النفط وهناك تساؤل عما إذا كان هذا هو الطريق الصحيح، ومن المهم أن تكون هناك سوق فورية تعمل بكفاءة وهناك فرصة كبيرة لذلك حيث تشكل تركيا بلد عبور.

وبحسب وكالة الطاقة تستورد تركيا الغاز بشكل رئيسي من روسيا وإيران وأذربيجان وتستخدمه في تلبية نحو 45 في المائة من احتياجاتها من التدفئة والكهرباء.

ومن المنتظر أن تصبح تركيا خلال عشر سنوات ثالث أكبر بلد مستهلك للكهرباء في أوروبا متجاوزة بريطانيا. وارتفع خام برنت أمس بينما هبطت أسعار البنزين قليلا بعد أن أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية عن مزيد من التراجعات في مخزون الخام بالولايات المتحدة وزيادة أكبر من المتوقع في مخزون البنزين.

وأظهرت البيانات الأسبوعية لإدارة المعلومات تراجع مخزونات الخام 6.9 مليون برميل مواصلة انخفاضها على مدى ثلاثة أسابيع ليتجاوز 27 مليون برميل وهو أكبر تراجع لتلك الفترة على الإطلاق، وجاء التراجع مع استمرار الضغط على واردات الخام مما رفع أسعار النفط في الدقائق التي أعقبت التقرير حتى مع الضغوط التي فرضتها البيانات على عقود البنزين.

وقال فيل فلين المحلل لدى برايس فيوتشرز جروب في شيكاجو "أصيب الناس بالقلق عندما رأوا بيانات الخام لكن التقرير يدفع بوجه عام إلى المراهنة على انخفاض الأسعار".

وأضافت أن ارتفاع السوق الأسبوع الماضي وسط مخاوف بشأن تعطيلات مصافي التكرير والمعروض لذا فإن حدوث زيادة مفاجئة في البنزين ونواتج التقطير هدأ بواعث القلق التي كانت لدينا.

وارتفع خام برنت 47 سنتا ليتحدد سعر التسوية عند 108.61 دولار للبرميل. وزاد سعر خام غرب تكساس الوسيط 48 سنتا ليغلق عند 106.48 دولار للبرميل، فيما تراجعت عقود البنزين الأمريكية للمرة الأولى في ثلاثة أيام وهبطت نحو سنتين إلى 3.1101 دولار للجالون.

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar