العملة السودانية تسجل تراجعاً ملحوظاً يصل بالدولار إلى 72 جنيهاً

منشور 16 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 10:28
توقعت المصادر ذاتها ألا يقف الارتفاع الحالي في سعر الدولار عند حاجز الـ70 جنيهاً، بل سيصل إلى 100 جنيه.
توقعت المصادر ذاتها ألا يقف الارتفاع الحالي في سعر الدولار عند حاجز الـ70 جنيهاً، بل سيصل إلى 100 جنيه.

سجل الجنيه السوداني تراجعاً ملحوظاً خلال الفترة الأخيرة أمام الدولار، ووصل سعر العملة الأميركية في تعاملات السوق الموازية أمس إلى 72 جنيهاً، فيما لايزال سعره في السوق الرسمية (آلية صناع السوق) عند 47.5 جنيه.

وأربكت الزيادة المستمرة لسعر الدولار المستوردين السودانيين، ومعظم قطاعات الصناعة، حيث توقف عدد من شركات المواد الغذائية عن مد البقالات والمحلات التجارية بالسلع.

وأحجمت قطاعات مثل تجار اللحوم عن طرح منتجاتها، خوفاً من تعرضها لخسائر بسبب الفارق الهائل في سعر الدولار خلال الأسبوعين الماضيين.

وفي حين يتوقع خبراء ومراقبون تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» حدوث ندرة في السلع الأساسية والضرورية خلال الأيام المقبلة، أعلنت الحكومة أنها ستشن حملة ضد مفتعلي أزمة ارتفاع الدولار التي تمر بها البلاد هذه الأيام.

واعتبر خبراء اقتصاديون سودانيون في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن السبب الرئيسي لصعود الدولار هو زيادة الطلب على العملة الأميركية في السودان من جميع القطاعات الاقتصادية والاجتماعية، خصوصاً مع قرب بداية العام الجديد، علاوة على انطلاق موسم العمرة والحج في البلاد مؤخراً، حيث تم فيه الاتفاق على بروتكول يحدد تكلفة العمرة بالعملة الصعبة.

وتوقعت المصادر ذاتها ألا يقف الارتفاع الحالي في سعر الدولار عند حاجز الـ70 جنيهاً، بل سيصل إلى 100 جنيه، إذا تُرك له العنان هكذا.
ورهن الخبراء الاقتصاديون السودانيون نجاح آلية «صناع السوق»، التي شكلتها الحكومة قبل 3 أشهر للحد من ارتفاع الدولار في السوق الموازية، بتوفر ووجود موارد حقيقية من النقد الأجنبي لدى بنك السودان المركزي تغطي احتياجات السوق.

ووفقاً للمصادر، فإن الدولة تجري حالياً تقييماً لآلية «صناع السوق»، من حيث قدرتها على الحفاظ على استقرار سوق الصرف، مشيرة إلى أنها لم تغير سعرها الذي بدأت به قبل 4 أشهر، وهو 47.5 جنيه للدولار، بينما شهدت السوق الموازية ارتفاعاً كبيراً في سعر العملة الأميركية.

وبينت المصادر أن اللجنة التي تشكل آلية صناعة السوق، المكونة من مديري بنوك وصرافات وتجار عملات، تدرس حالياً مقترحاً يقضي بالحد من الفارق الذي يفصل سعر الدولار في الآلية وسعره في السوق الموازية، ويُتوقع وفقاً للمقترح الجديد أن يصل سعر الدولار في الآلية إلى 60 جنيهاً.

وتشهد البلاد حالياً أزمات في السيولة النقدية في المصارف، التي تحدد سقفاً للصرف ألفي جنيه لكل صاحب حساب، وأصبحت طوابير الصفوف داخل قاعات البنوك أمراً مألوفاً وعادياً.

كما طالت أزمة الصفوف والطوابير أجهزة الصراف الآلي، التي يتوفر بها النقد يومياً لكن بكميات غير كافة لجميع حملة بطاقات الصراف الآلي، الذين تتجاوز أعدادهم في السودان 5 ملايين حامل بطاقة.

اقرأ أيضاً:

أزمة السيولة في السودان نحو الانفراج

السودان تتخذ إجراءات للسيطرة على أزمة الخبز

السودان يعتزم رفع إنتاجه من النفط إلى 31 مليون برميل


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك