استهلاك السعوديين للكهرباء 9 أضعاف مواطني 4 دول عربية

استهلاك السعوديين للكهرباء 9 أضعاف مواطني 4 دول عربية
2.5 5

نشر 18 شباط/فبراير 2014 - 09:45 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
ارتفع استهلاك السعودية من الطاقة الكهربائية بنسبة 9 في المائة في عام 2012م
ارتفع استهلاك السعودية من الطاقة الكهربائية بنسبة 9 في المائة في عام 2012م
تابعنا >
Click here to add \u003cb\u003e\u003ci\u003econsumption Altogether\u003c/i\u003e\u003c/b\u003e as an alert
،
Click here to add Saudi Center for Energy Efficiency In as an alert
،
Click here to add البنك الدولي as an alert
البنك الدولي
،
Click here to add منظمة الصحة العالمية as an alert

كشف رصد أن متوسط استهلاك الفرد في السعودية من الطاقة الكهربائية، يُعادل تسعة أضعاف متوسط استهلاك الفرد في أكبر أربع دول عربية من حيث عدد السكان، وهي: مصر، الجزائر، السودان، والمغرب.

وأوضح رصد لوحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة "الاقتصادية"، أن متوسط استهلاك الفرد في السعودية بلغ 8.161 كيلو واط في الساعة في عام 2011م، مقارنة بـ 951 كيلو واط في الساعة، متوسط استهلاك الفرد في أكبر أربع دول عربية.

وعدد سكان تلك الدول يُعادل سبعة أضعاف سكان السعودية؛ حيث يبلغ عدد سكان تلك الدول نحو 185.6 مليون نسمة، بينما عدد سكان السعودية نحو 28.4 مليون نسمة.

والدول هي: مصر بـ 79.39 مليون نسمة، ثم الجزائر بـ 37.76 مليون نسمة، ثم السودان بـ 36.43 مليون نسمة، ثم المغرب بـ 32.06 مليون نسمة.

وأجريت الدراسة على بيانات عام 2011م، وهي آخر بيانات متوافرة عن تلك الدول لدى البنك الدولي.

وأوضح تقرير سابق نشرته "الاقتصادية" سابقاً، أن استهلاك السعودية من الطاقة الكهربائية ارتفع بنسبة 9 في المائة في عام 2012م، وبنسبة 3 في المائة في عام 2011م.

ويبلغ استهلاك القطاع السكني نحو 50 في المائة من استهلاك المملكة من الكهرباء.

يُذكر أن الطاقة في المملكة مدعومة من قبل الدولة، ما يُكلفها نحو أربعة ملايين برميل مكافئ من البترول في اليوم من أجل دعم الطاقة.

وتكمن مشكلة استهلاك الكهرباء في السعودية، في الصرف المرتفع بسبب المكيفات الكهربائية، حيث تستهلك 51 في المائة من استهلاك السعودية إجمالاً، و75 في المائة من استهلاك القطاع السكني.

والمواصفات والمقاييس التي كانت تطبق سابقاً في السعودية على أجهزة التكييف والأجهزة المنزلية الأخرى، من أدنى المعايير الدولية، وهذا رفع معدل استهلاكها من الكهرباء مقارنة بالدول العالمية.

ومعيار كفاءة الطاقة هو من أهم المعايير التي تطبق على الأجهزة الكهربائية؛ حيث وُجِد أن المعيار المُطبَّق على أجهزة التكييف في المملكة تبلغ درجته 7.5 درجة، وهو من أدنى الدرجات العالمية. ففي الكويت -مثلاً- يبلغ 10.8 درجة، واليابان وكوريا الجنوبية 15 درجة و10.1 درجة على التوالي.

ومن أجل هذا جاء إنشاء المركز السعودي لكفاءة الطاقة، بالتعاون مع عدة جهات حكومية، لدراسة مدى استهلاك الأجهزة الكهربائية في المملكة، ومراجعة المواصفات والمقاييس المطبقة عليها.

وتم رفع درجة معيار كفاءة الطاقة المُطبَّق على المكيفات من 7.5 إلى 8.5 درجة، وسيتم في كل عام رفعه، كما سيتم تعديله في الأجهزة الكهربائية الأخرى.

وتهدف البطاقة التي تعد بمثابة دليل إرشادي إلى توعية المستهلك، للمقارنة بين الأجهزة الكهربائية بحسب كفاءتها في استهلاك الطاقة الكهربائية قبل شرائها، واختيار الجهاز الأفضل أداء، والأقل استهلاكاً للطاقة. وتظهر "بطاقة كفاءة الطاقة" بشكل بارز عدد النجوم التي تبدأ في مكيفات الشباك من ثلاث نجمات -الحد الأدنى- وصولاً إلى ست نجمات، فيما تبدأ في مكيفات إسبليت من أربع نجمات -الحد الأدنى- إلى ست نجمات.

كما تضم البطاقة تعريفاً بسنة إصدار الجهاز، والعلامة التجارية للمنتج، ورقم الطراز، والاستهلاك السنوي للطاقة كيلو واط/ساعة، إضافة إلى رقم المواصفة القياسية السعودية المطبقة لاختبار الجهاز، ونسبة كفاءة الطاقة، وسعة التبريد للمكيف (وحدات حرارية)، أو الحجم للثلاجة (قدم مكعب)، أو سعة الحمل للغسالة (كجم).

ورغم الفائدة المباشرة على المستهلك النهائي في اختيار الأجهزة المرشّدة، ذات الكفاءة والاستهلاك الأقل في الطاقة على المدى الطويل من ناحية قيمة الفاتورة الكهربائية، أو الصيانة، وتوافر قطع الغيار؛ إلا أن هناك فوائد كبرى تتحقق في الدائرة الأوسع على مستوى الوطن.

وتتمثل هذه الفوائد في إحراق كميات أقل من الوقود لإنتاج الطاقة الكهربائية؛ ما يقلل من انبعاث الغازات المسببة لزيادة ظاهرة الاحتباس الحراري المؤثر على البيئة، ويقلل الاستهلاك المحلي للوقود، ويزيد من الكميات المصدرة للخارج، ويرفع معدل الدخل القومي، إضافة إلى الترشيد في استهلاك الطاقة الكهربائية.

يُذكر أن المركز السعودي لكفاءة الطاقة "كفاءة" تأسس بقرار من مجلس الوزراء في أواخر عام 1431هـ، ويهدف إلى المحافظة على الثروة الوطنية من مصادر الطاقة، بما يعزز التنمية والاقتصاد الوطني، عن طريق ترشيد ورفع كفاءة استهلاك الطاقة، بما يحقق أدنى مستويات الاستهلاك الممكنة بالنسبة للناتج الوطني العام والسكان.

كما يهدف إلى إعداد برنامج وطني لترشيد ورفع كفاءة استهلاك الطاقة، واقتراح النظم واللوائح التي تحقق الترشيد، ومتابعة تنفيذ التشريعات والسياسات والخطط المتعلقة بالترشيد، ونشر الوعي في مجال الترشيد، والمشاركة في تنفيذ بعض المشاريع الريادية.

ما معامل كفاءة استهلاك الطاقة EER؟

هو ناتج قسمة سعة التبريد القصوى (و. ح. ب/ساعة) على استهلاك جهاز التكييف للطاقة الكهربائية (واط)، ويُرواح بين 4.5 و11 كدرجة كفاءة للمكيف، وكلما زاد هذا المعامل زادت كفاءة الجهاز. ومن خلال هذا المعامل يمكن تقييم كفاءة جهاز التكييف من حيث استهلاك الطاقة.

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar