في خطوة مفاجئة... المركزي السعودي يرفع معدلات الفائدة!

منشور 16 آذار / مارس 2018 - 05:16
المركزي السعودي يرفع معدلات الفائدة في خطوة مفاجئة
المركزي السعودي يرفع معدلات الفائدة في خطوة مفاجئة

رفعت مؤسسة النقد العربي السعودي أسعار الفائدة الرئيسية بمقدار 0.25 نقطة مئوية، في مسعى فيما يبدو لمنع معدلات الفائدة السعودية من أن تكون منخفضة بشكل كبير عن المعدلات الأمريكية.

ورفع المركزي السعودي معدل اتفاقيات إعادة الشراء المعاكس (الريبو العكسي)، وهو سعر الفائدة الذي تودع البنوك التجارية الأموال به لدى البنك المركزي، إلى 1.75%.

وزاد معدل اتفاقيات إعادة الشراء (الريبو)، الذي يقرض به البنوك، إلى 2.25%.

وتوقيت هذه الخطوة غير معتاد. وفي العادة تنتظر السعودية حتى تغير الولايات المتحدة أسعار الفائدة قبل أن تقوم بدورها بتغيير معدلاتها للفائدة. 

لكن في هذه المرة تحرك السعوديون قبل أسبوع تقريبا من اجتماع مجلس الاحتياطي الفدارلي الاربعاء القادم والذي تتوقع الأسواق أن يرفع أسعار الفائدة الأمريكية بمقدار 0.25 نقطة مئوية.

وفي بيان مقتضب، قالت مؤسسة النقد السعودي إن القرار "يأتي استمرارا لنهج المؤسسة في تعزيز الاستقرار النقدي بالنظر إلى التطورات المحلية والعالمية الراهنة".

لكن مصرفيين تجاريين سعوديين يعتقدون أن البنك المركزي حريص على منع هامش سلبي كبير بين أسعار الفائدة السعودية والفائدة الأمريكية.

وفي الأشهر القليلة الماضية واجهت أسعار الفائدة السعودية القصيرة الأجل ضغوطا نزولية مقارنة بأسعار الفائدة الأمريكية بسبب تباطؤ في الاقتصاد السعودي خفض الطلب على القروض، واقتراض كثيف للرياض من الخارج وهو ما خفض حاجاتها إلى الاقتراض محليا.

وكان سعر الفائدة المعروض بين البنوك السعودية لأجل ثلاثة أشهر منخفضا يوم الخميس 13 نقطة أساس عن نظيره الأمريكي، وهو أقل هامش منذ منتصف 2009 حين شوهت الأزمة المالية العالمية أسعار الفائدة.

وفي نهاية 2016، كان معدل الفائدة السعودية مرتفع 104 نقاط أساس فوق معدل الفائدة الأمريكية. وقد يزيد الهامش السلبي الضغوط على المستثمرين السعوديين للسعي إلى عوائد أعلى في الخارج، وهو ما تحرص السلطات على تفاديه بينما تسعى إلى تمويل مشاريع استثمارية محلية.

والزيادة التي قررها المركزي السعودي اليوم في سعر الريبو هي الأولى في بضع سنوات. وفي الزيادات الأخرى للفائدة منذ ديسمبر/كانون الأول 2015 اكتفت مؤسسة النقد برفع الريبو العكسي، وهو ما يقيد الضغوط الصعودية على الفائدة في أسواق المال.

وفي وقت سابق هذا الشهر، اتخذ البنك المركزي خطوة أخرى أشارت إلى أنه لا يريد هامشا سلبيا كبيرا بين أسعار الفائدة السعودية وأسعار الفائدة الأمريكية بأن أعلن إيقاف العمل باتفاقيات إعادة الشراء (الريبو) لآجال سبعة أيام و28 يوما و90 يوما.

واتفاقيات الريبو التي استحدثت في 2016 كانت وسيلة للبنك المركزي لتيسير السيولة في أسواق المال بإقراض الأموال للبنوك لفترات طويلة نسبيا. وعندما ألغى تلك الأداة، قال البنك المركزي إنه لم يعد في حاجة إليها.

اقرأ أيضًا: 

كيف سيكون الاقتصاد العالمي في 2018 بنظر خبراء المال والاستثمار؟!

السعودية ترى في ميزانية 2018 الدليل على الطريق الصحيح

الاقتصاد السعودي قد يواجه 3 أزمات في 2018


Copyright © CNBC Arabia

مواضيع ممكن أن تعجبك