مصرفيون: زيادة عدد المصارف الإسلامية في العالم إلى 800 بحلول 2015

مصرفيون: زيادة عدد المصارف الإسلامية في العالم إلى 800 بحلول 2015
0.80 6

نشر 10 تموز/يوليو 2013 - 09:26 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي
دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي
تابعنا >
Click here to add دبي as an alert
دبي
،
Click here to add الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم as an alert
،
Click here to add اللجنة العليا as an alert
اللجنة العليا

توقع عدد من المصرفيين ورؤساء مجالس عمل في دبي، أن تؤدي مبادرة “دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي”، التي أطلقها نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إلى زيادة عدد المصارف الإسلامية في العالم إلى 800 مؤسسة مصرفية بحلول 2015.

وبحسب صحيفة “البيان”، توقع المصرفيون في دبي، أن يرتفع نصيب دول الخليج من إجمالي أصول قطاع الخدمات المالية الإسلامية في العالمي إلى أكثر 34% من أصول المصارف الإسلامية في العالم، والتي من المتوقع أن تتجاوز 1.8 تريليون دولار عالمياً لأحدث التقارير العالمية في هذا الشأن.

وكشف الرئيس التنفيذي “لبنك نور الإسلامي” وعضو اللجنة العليا في مبادرة الاقتصاد الإسلامي، حسين القمزي أنها ستشمل التحكيم في العقود الإسلامية، والأغذية الحلال والصناعات الدوائية والتجميلية والتجارة ومعايير إدارة الجودة الإسلامية، فضلاً عن توفير منصة تمويل إسلامي يكون لها دور أكبر في اقتصاد البلاد.

وتوقع القمزي أن تساهم هذه المبادرة في جذب وتشجيع تدفق الاستثمارات إلى البلاد، وتعزيز روابط الدولة بأسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا التي تشهد تسارعاً ملحوظاً، في اعتماد وتبني الأنشطة الاقتصادية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.

وأضاف القمزي “تنطوي مبادرة الاقتصاد الإسلامي التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على فوائد عديدة بالنسبة لدبي واقتصاد دولة الإمارات، ليس فقط في مجال التمويل الإسلامي، وإنما أيضاً وهو الأهم بالنسبة للتجارة”.

وقال إنّ: “ضمان نجاح هذه المبادرة يتطلب أولاً إرساء البنى التحتية القانونية واللوجستية اللازمة لجعل الاقتصاد الإسلامي جزءاً أساسياً ومساهماً فعالاً في عملية التنويع الاقتصادي. وهذا يمثل محور تركيز أساسي لجهود اللجنة العليا لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي”.

وأضاف “حالما يتم وضع الأطر العامة لهذا القطاع، سنبدأ برؤية النتائج الملموسة لرؤية صاحب السمو على صعيدي التجارة والتمويل”.

وأكّد رئيس “اتحاد المصارف العربية” والرئيس التنفيذي “لمجموعة البركة المصرفية” عدنان أحمد يوسف، أن المبادرة لها أهميتها من جانبين الأول يتعلق باقتصاد دبي، حيث هناك حاجة ملحة للتوسع في القاعدة الاقتصادية في الإمارة، وتوسيع نطاقات الاستثمار وإيجاد بدائل استثمارية متنوعة للمحافظة على معدل النمو في مختلف القطاعات الاقتصادية.

والجانب الثاني هو دعم وتعزيز الاقتصاد الإسلامي، الذي أصبح يشكل أحد المكونات المهمة في الاقتصاد العالمي، حيث يقدر حجم قطاع الاقتصاد الإسلامي حالياً في الاقتصاد العالمي بنحو ثمانية تريليونات دولار على مستوى العالم ويتجاوز المتعاملون به نحو ربع سكان العالم.

وتوقع يوسف أن يصل عدد المصارف الإسلامية في العالم بنهاية العام 2013 إلى نحو 520 مصرفاً وإلى 800 مؤسسة مصرفية بحلول 2015.

Copyright © 2013 Haykal Media, All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar