4 مليارات ريال صفقات متوقعة في المعرض العقاري الخليجي – التركي

4 مليارات ريال صفقات متوقعة في المعرض العقاري الخليجي – التركي
2.5 5

نشر 28 تشرين الثاني/نوفمبر 2013 - 08:27 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
يوفر المعرض الفرصة أمام المستثمرين من مختلف الشرائح للاطلاع بشكل مباشر على خيارات متعددة سكنية وتجارية وأراض خام ومزارع للاستجمام في تركيا
يوفر المعرض الفرصة أمام المستثمرين من مختلف الشرائح للاطلاع بشكل مباشر على خيارات متعددة سكنية وتجارية وأراض خام ومزارع للاستجمام في تركيا
تابعنا >
Click here to add أردوغان as an alert
أردوغان
،
Click here to add منظمة التعاون الإسلامي as an alert
،
Click here to add الجمعية التأسيسية as an alert

وسط توقعات بإبرام صفقات عقارية لأفراد وعائلات وشركات خليجية وسعودية تحديداً تقارب أربعة مليارات ريال، ينطلق المعرض العقاري الخليجي – التركي في مدينة إسطنبول خلال الفترة من 5 – 8 كانون الأول (ديسمبر) المقبل.

ويوفر المعرض الفرصة أمام المستثمرين من مختلف الشرائح للاطلاع بشكل مباشر على خيارات متعددة سكنية وتجارية وأراض خام ومزارع للاستجمام في تركيا التي قامت بخطوات تحفيزية كبيرة خلال العامين الماضيين لجذب المستثمرين في المجال العقاري وأهمها السماح بتملك الأجانب للعقارات ومنحهم إقامة طويلة على أراضيها.

وبحسب الدكتور خالد مفرح رئيس المجلس التأسيسي للاتحاد العقاري في دول منظمة التعاون الإسلامي، قامت أكثر من 2500 عائلة من الخليج وتركيا بحجز حضورها لزيارة المعرض، مبيناً أن المعرض سيفتتحه أردوغان بيراق دار وزير البيئة والتخطيط العمراني التركي بمشاركة أكثر من 100 شركة تقدم آلاف الفرص الاستثمارية الصغيرة والمتوسطة في العقارات التركية.

وأوضح مفرح أن التقديرات الاقتصادية تشير إلى تجاوز مجموع الصفقات خلال المعرض أكثر من 3.75 مليار ريال (مليار دولار)، مشيراً إلى أن الملتقى يجسد الشراكة الاستراتيجية بين القطاع الخاص في دول الخليج خصوصاً، والدول العربية عامة مع تركيا.

وبحسب المنظمين، فإن الملتقى سيخصص حصة كبيرة من الفرص المتناسبة مع ثقافة العائلات السعودية والخليجية والعربية، حيث سيتم عرض فرص استثمارية وعقارية سكنية وتجارية، فضلاً عن المشاريع السياحية الأخرى التي تتميز بها تركيا.

وبيّن مفرح أن الملتقى سيشهد مجموعة من جلسات النقاش وورش العمل التي تقام يومياً لمدة ثلاث إلى أربع ساعات، ويستهدف نخبة من أبرز رجال الأعمال والمستثمرين الخليجيين، ويهدف إلى لعب دور محوري في إيجاد شراكات ذات أبعاد اقتصادية طويلة المدى بين الطرفين الخليجي والتركية.

وأضاف الملتقى يحظى بمشاركة عدد من الشخصيات الحكومية السعودية وأكثر من 100 شركة تتوزع نشاطاتها في عدد من المجالات العقارية، علاوة على مشاركة من المصارف المتخصصة بالقروض والرهن العقاري.

إلى ذلك، قال لـ "الاقتصادية" مازن رجب رئيس مجلس الأعمال السعودي التركي إن المجلس سيشارك في الملتقى العقاري الخليجي - التركي بورقة عمل عن القطاع العقاري السعودي، لتعريف الجهة الأخرى بما يوجد لدينا خاصة الأنظمة العقارية الجديدة التي على وشك التطبيق.

وأردف "نسعى بكل قوة لاستقطاب الاستثمارات والشركات التركية للاستثمار في القطاع العقاري السعودي بما يمتلكه من فرص كبيرة وبما يتمتع به من استقرار سياسي واقتصادي مميز".

وبين أنه يجري العمل على ترتيب لدعم معرض للمنتجات السعودية في تركيا يعقد في عام 2014 في أحد المعارض الكبيرة هناك، وسيكون فيه مشاركة سعودية كبيرة جدا، لتعريف السوق التركية بالمنتجات السعودية".

وشدد رجب على أن مجلس الأعمال السعودي – التركي يسعى إلى الوجود بشكل مستمر في المعارض والملتقيات لإيصال المعلومة الصحيحة إليهم لئلا يحدث أي خطأ أو لبس في الإجراءات أو القوانين التي قد يجهلها بعض الأشخاص وبالتالي يقعوا في أخطاء إجرائية تعرضهم لمشكلات مستقبلاً.

وتابع "نذكر الجميع أن المجلس أبوابه مفتوحة لأي استشارة قانونية أو مالية للحصول على المعلومة الصحيحة وتجنيبهم الأخطاء، يجب على الشخص اللجوء للجهات الرسمية والمعروفة، ونحن نخدم المستثمر من الألف إلى الياء بدون رسوم، ودورنا هو المحافظة على الاستثمارات السعودية في الخارج، ولدينا موقع إلكتروني حالياً يمكن التواصل من خلاله".

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

Avatar