المغرب يحفز الشباب على الانخراط في برامج التشغيل الذاتي لمواجهة البطالة

منشور 03 شباط / فبراير 2019 - 09:24
المغرب يحفز الشباب على الانخراط في برامج التشغيل الذاتي لمواجهة البطالة
المغرب يحفز الشباب على الانخراط في برامج التشغيل الذاتي لمواجهة البطالة

قال رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، إنه لا توجد وصفة سحرية لتوفير فرص العمل للحد من البطالة، لكنه أشار إلى أن بلاده تعمل على تشجيع الاستثمار وتحفيز الشباب على الانخراط في برامج التشغيل الذاتي.

وأضاف العثماني، في ندوة بالدار البيضاء، أن البطالة تراجعت بنسبة 0.6% خلال العام الماضي 2018، لافتا إلى أن بيانات المندوبية السامية للتخطيط (حكومية)، تظهر أن سوق العمل وفر 136 ألف فرصة، بينما بلغ متوسط فرص العمل في الأعوام الماضية نحو 50 ألفا في السنة.



وبلغ عدد العاطلين بالمغرب 1.17 مليون في نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي، ما يؤشر على انخفاض معدل البطالة من 10.6% إلى 10% وفق البيانات الحكومية، غير أن التفاصيل تشير إلى تفشي البطالة بين الشباب الحاصل على شهادات جامعية أو شهادات التكوين (تدريب) فني.

غير أن رئيس الحكومة، الذي تحدث، أمام الندوة التي عقدتها جمعية قدماء معهد العلوم السياسية بفرنسا، مساء الجمعة، قال إنه لا توجد وصفة سحرية، لمعالجة مشاكل التشغيل في المغرب، خارج الاستثمار، لاسيما الخارجي الذي ارتفع بنسبة 28%، مشيرا إلى أن اتخاذ تدابير من أجل تشجيع الشباب من الخريجين، على الاستثمار، خاصة عبر مبادرة المقاول الذاتي والجمعيات.

ولفت إلى تحسن ترتيب المغرب في التصنيف العالمي لمناخ الأعمال ومؤشر مدركات الفساد. غير أن أعداد العاطلين المتزايدة بين الشباب من الملفات التي تؤرق الحكومة.



وتتوقع 78.8% من الأسر المغربية اتساع دائرة البطالة في العام الحالي 2019، حسب استطلاع للرأي يقيس درجة ثقة الأسر، أنجزته المندوبية السامية للتخطيط مؤخرا.


ولا يساعد معدل النمو الاقتصادي على تقليص البطالة بالمغرب، وهو ما قد يتجلى في العام الحالي، على اعتبار المندوبية السامية للتخطيط، تتوقع تحقيق نمو في حدود 2.9% في العام الحالي، مقابل 3% في 2018.

ويرى المندوب السامي في التخطيط، أحمد الحليمي، أن الاقتصاد المغربي، يعاني من ضغوط تتمثل في تراجع الناتج الإجمالي الداخلي في المتوسط إلى 3.7% بين 2009 و2017، مقابل 5% في الفترة بين 2000 و2008.



ويشير إلى أن نقطة من النمو الاقتصادي، كانت تتيح في الفترة بين 2000 و2008 خلق 30 ألف فرصة عمل، غير أن ذلك المعدل تراجع في الفترة بين 2009 و2017 إلى 10500 فرصة عمل.

ويعتبر الخبير الاقتصادي إدريس الفينا، أن النمو الاقتصادي غير المستقر، لا يساهم في خلق فرص عمل كافية، ما يطرح تساؤلات حول جودة الاستثمارات، خاصة أن استثمارات الدولة قياسا بالناتج الإجمالي المحلي، تعتبر من بين الأعلى في العالم.

وتبنت الحكومة ورجال الأعمال ومسؤولو الجهات في المغرب، ميثاقا من أجل تفعيل الخطة الرامية إلى خلق 1.2 مليون فرصة عمل، في الثلاثة أعوام المقبلة.

وبجانب ضغوط البطالة تواجه الحكومة مطالب متزايدة بزيادة الأجور، في ظل تراجع القدرات الشرائية لأغلب المواطنين في السنوات الأخيرة.


وكان اتحاد الكونفدرالية الديمقراطية للشغل قد دعا قبل يومين، إلى إضراب عام في الوظيفة العمومية في العشرين من فبراير/ شباط الجاري، بعدما لم يفض الحوار مع الحكومة، منذ عام، إلى اتفاق يقضي بزيادة الأجور وتحسين الإيرادات.

اقرأ أيضًا: 

المغاربة متشائمون من تفاقم البطالة والغلاء
البطالة ترتفع في المغرب ووعود حكومية بتوفير الوظائف
المغرب: البطالة تتراجع إلى 10% في الربع الثالث

 


جميع حقوق النشر محفوظة 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك