182 مليار ريال عجز المصارف القطرية في صافي الموجودات الأجنبية نهاية أبريل

منشور 12 حزيران / يونيو 2017 - 08:16
صافي الموجودات الأجنبية للمصارف العاملة في قطر يعاني عجزا تبلغ قيمته بنهاية شهر أبريل من العام الجاري 182.2 مليار ريال
صافي الموجودات الأجنبية للمصارف العاملة في قطر يعاني عجزا تبلغ قيمته بنهاية شهر أبريل من العام الجاري 182.2 مليار ريال

بلغت قيمة الموجودات الأجنبية في المصارف القطرية بنهاية شهر أبريل من العام الجاري، نحو 272.2 مليار ريال قطري، بينما بلغت المطلوبات الأجنبية نحو 454.4 مليار ريال قطري.

ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، فإن صافي الموجودات الأجنبية للمصارف العاملة في قطر يعاني عجزا تبلغ قيمته بنهاية شهر أبريل من العام الجاري 182.2 مليار ريال، وقد ارتفع هذا العجز بنسبة 28 في المائة بما يعادل 40 مليار ريال مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حيث كان العجز يبلغ 142.5 مليار ريال.

وبحسب التحليل، فقد ارتفع العجز، بسبب ارتفاع المطلوبات الأجنبية بنحو 92 مليار ريال على حساب الأصول الأجنبية التي لم ترتفع سوى بـ 52 مليار ريال قطري.

وفي السياق نفسه، بلغت قيمة التسهيلات الائتمانية التي قدمتها المصارف التجارية بنهاية شهر أبريل من العام الجاري 305.1 مليار ريال قطري، تشكل نحو 56 في المائة من إجمالي ديون الحكومة الداخلية والخارجية والبالغة قيمتها نحو 541.6 مليار ريال قطري.

وتسبب قطع 12 دولة علاقاتها التجارية والدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن وليبيا وموريشيوس وجزر القمر وموريتانيا وتشاد والأردن والمغرب، في تضرر الاقتصاد القطري، ما سيؤدي إلى تباطؤ النمو الاقتصادي، بسبب تراجع التجارة الإقليمية للدوحة، والتأثير في ربحية الشركات بسبب توقف الطلب الإقليمي وعرقلة الاستثمارات وضعف الثقة بالاستثمار.

ويأتي ذلك مع استحواذ كل من السعودية والإمارات والبحرين على نحو 88 في المائة من إجمالي التبادل التجاري بين قطر والدول الخليجية.

إلى ذلك، بلغ إجمالي الخسائر السوقية لبورصة قطر منذ بداية أزمة قطع العلاقات نحو 37.15 مليار ريال قطري، فيما سجلت صافي مبيعات الخليجيين والأجانب بنحو 820.28 مليون ريال، منها 584.6 مليون ريال أموال خليجية مقابل 235.7 مليون ريال قطري أموال أجنبية.

وهبطت أسهم المصارف القطرية أمس، وكان سهم مصرف الريان المتخصص في المعاملات الإسلامية الخاسر الأكبر بتراجعه 4 في المائة.

ولدى البنوك القطرية نحو 60 مليار ريال (16.5 مليار دولار) في صورة ودائع لعملاء وبنوك من دول خليجية أخرى بحسب تقديرات مصرف سيكو الاستثماري في البحرين، وربما يتم سحب معظمها في نهاية المطاف إذا استمرت الأزمة.

وتراجع سهم بروة العقارية 4.1 في المائة. وهبط مؤشر بورصة قطر 1.9 في المائة بعد أن انخفض الأسبوع الماضي 7.1 في المائة بفعل الأزمة.

اقرأ أيضًا: 

بنوك قطرية في قائمة غلوبال فاينانس لأكثر البنوك امانا في الشرق الأوسط 2016

البنوك في السعودية والإمارات توقف التعامل مع مصارف في قطر

انخفاض موجودات البنوك القطرية بنحو ملياري ريال

ارتفاع حجم الودائع في البنوك القطرية إلى 185.8 مليار دولار في أكتوبر



 

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك