أزمتا مصر وسوريا تكبدان النقل البري السعودي خسائر فادحة

أزمتا مصر وسوريا تكبدان النقل البري السعودي خسائر فادحة
2.5 5

نشر 20 آب/أغسطس 2013 - 09:51 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
المعدل اليومي للحافلات الذي كان يمر عبر منفذ الحديثة الحدودي للسعودية مع الأردن قبل عام 2011، يصل إلى 100 حافلة ذهاباً وإياباً
المعدل اليومي للحافلات الذي كان يمر عبر منفذ الحديثة الحدودي للسعودية مع الأردن قبل عام 2011، يصل إلى 100 حافلة ذهاباً وإياباً
تابعنا >
Click here to add مجلس الغرف السعودية as an alert
،
Click here to add دبي as an alert
دبي
،
Click here to add المدينة المنورة as an alert
،
Click here to add وزارة التربية والتعليم as an alert
،
Click here to add سالم سالم as an alert
سالم سالم

قال مستثمرون سعوديون في مجال النقل البري بالحافلات الكبيرة إن القطاع اهتز بشكل كبير في الموسمين الأخيرين، وتحديداً في إجازتي فصل الصيف، وذلك نتيجة استمرار الأزمات السياسية في الدول المجاورة، خصوصاً في سوريا التي تعتبر إضافة إلى كونها مقصداً سياحياً ممراً للعبور إلى دول لبنان وتركيا للسياحة.

وأشاروا خلال حديثهم مع صحيفة "الشرق الأوسط" إلى أن السفر بالحافلات يعد الخيار المفضل لدى أصحاب الدخل المحدود للأسر السعودية والخليجية، على حد سواء، إضافة إلى المقيمين في المملكة الذين يحملون جنسيات الدول المذكورة.

من جهته، أكد سالم السالم، عضو اللجنة الوطنية للنقل البري في مجلس الغرف السعودية ورئيس لجنة الحافلات، أن الإيردات هوت بنسبة تفوق 80% عما كان عليه الوضع قبل عام 2011، حيث كانت الأمور متيسرة ولم تكن سوريا تمر باضطرابات وصراعات ومشاكل سياسية كما هو الحال الآن.

وأضاف السالم أن هناك خسائر فادحة يمر بها هذا القطاع تضرر منها الجميع، في الوقت الذي لا يزال فيه البعض قادراً على البقاء في هذه السوق، فيما فضل آخرون الانسحاب، خصوصاً المستثمرين الصغار الذين لديهم عدد 10 حافلات فأقل، حيث انسحب قرابة 20% على الأقل من هذا القطاع، وتم انضمام حافلاتهم إلى أساطيل الشركات الكبيرة، والتي من جانبها تسعى لإيجاد مخارج من الأزمة التي تمر بها من خلال بحث عدة خيارات لتشغيل أساطيلها من الحافلات.

وزاد أن بعض الشركات تفتح مجدداً مجال السفر إلى اليمن رغم المخاطر بها، كما أن هناك مساعي لتعزيز حركة الحافلات إلى الأماكن المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة أو وجهات سياحية محلية أو خليجية أخرى مثل مدينة دبي، لكن الخسارة الكبرى لدى المستثمرين في هذه القطاع تتمثل في استمرار أزمة سوريا وتأثيرها المباشر في الدول المجاورة.

وبين أن المعدل اليومي للحافلات الذي كان يمر عبر منفذ الحديثة الحدودي للسعودية مع الأردن قبل عام 2011، يصل إلى 100 حافلة ذهاباً وإياباً، حيث إن الحافلات يتنوع ملاكها ما بين مستثمرين سعوديين أو خليجيين، كون السعودية هي المنفذ الوحيد لدول الشام وتركيا وغيرها، لكن للأسف لم يعد يعبر ما عدا القليل من الحافلات، والمتضرر الأول هو المستثمر.

من جهته، قال سعيد آل سليم، وهو مستثمر في قطاع النقل، إنه لا أحد يمكنه نكران أو تجاهل تعرض القطاع السياحي المتعلق بالحافلات لضرر كبير في ظل المشاكل التي يعانيها عدد من الدول المجاورة التي تفرض نفسها على أرض الواقع.

وعد آل سليم أن من يلجأون للسفر إلى الدول المجاورة بالحافلات بغرض السياحة أو غيرها، هم من أصحاب الدخل المحدود، لكن لم يعد هناك إلا القليل جداً ممن يرغبون بالسفر بهذه الوسيلة نظير المخاطر المتزايدة عليهم مثل سوريا أو مصر أو غيرهما، مما جعلنا نتخذ قراراً بوقف تسيير حافلات إلى بعض الدول التي ندرك أن بها مخاطر أمنية.

وأضاف آل سليم أن العقود الداخلية مع وكالات متعاقدة مع وزارات عديدة من بينها وزارة التربية والتعليم، وكذلك مع بعض الجهات في القطاع الخاص مثل الفنادق، هذه العقود تجعلنا نعوض الفترة الراكدة التي فرضتها الظروف الخارجة على إرادتنا.

© 2013 MBC جميع الحقوق محفوظة لمجموعة

اضف تعليق جديد

 avatar