الوقود القطري يبعث الحياة في مفاصل غزة

منشور 10 حزيران / يونيو 2012 - 02:00
أعرب الناطق باسم الحكومة طاهر النونو عن أمله أن تستمر عملية إدخال الوقود بالسرعة المطلوبة
أعرب الناطق باسم الحكومة طاهر النونو عن أمله أن تستمر عملية إدخال الوقود بالسرعة المطلوبة

أعرب العديد من المواطنين الفلسطينيين في غزة، عن شكرهم وامتنانهم لدولة قطر أميرا وحكومة وشعبا، على مساعدة الوقود القطرية التي دخلت غزة مؤخراً بعد طول غياب، والتي شغلت محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع، وبددت ظلمة الليل وأنارت سماء غزة. وأجمع عدد من طلبة الثانوية العامة بغزة أن إدخال الوقود القطري جاء في الوقت المناسب، مع بدء امتحانات الثانوية العامة في فلسطين.

ودخلت نحو خمس شاحنات من الوقود القطري عصر الخميس إلى غزة عبر معبر كرم أبو سالم الإسرائيلي، تقدر حمولتها بنحو 151.739 لتر، والتي تكفي لتشغيل أحد مولدات محطة الكهرباء الوحيدة في القطاع. وقال الطالب الثانوي صالح العرعير للوطن «نشكر حكومة قطر ودولة قطر الشقيقة على مساهمتها بتقديم مساعدة طارئة من الوقود لمحطة توليد الكهرباء، الآن يمكننا الدراسة على نور الكهرباء دون خوف من الأيام المقبلة». في إشارة لفترة الامتحانات. وثمن عدد من خطباء المساجد في خطبة الجمعة، الدور الإنساني الذي تلعبه دولة قطر ممثلة بأمير بلادها، في مساعدة الشعب الفلسطيني على مختلف المراحل، موجهين شكرهم وشكر الشعب الفلسطيني أجمع على مساعدة الوقود.

وقال المواطن سعيد طافش للوطن «منذ ثلاثة أيام والمياه مقطوعة عن المنزل».. موضحاً أنه في حالة وجود المياه فإن الكهرباء تكون مقطوعة ولا يستطيع رفع المياه للطابق الرابع حيث يسكن، وعلى العكس فإنه في حالة توفر الكهرباء فإن المياه تكون مقطوعة. وقدم طافش شكره وعرفانه لحكومتي قطر ومصر، على جهودهما المبذولة في خدمة قطاع غزة وأبنائه المحاصرين منذ ما يزيد عن خمس سنوات. بدورها، شكرت الحكومة الفلسطينية في غزة سمو أمير البلاد المفدى على مكرمته للشعب الفلسطيني المتمثلة في شحنة الوقود لشركة توليد الكهرباء، وقالت إنها «تضاف إلى سلسلة المشاريع التي يتقدم بها سمو الأمير لشعبنا». وثمن الناطق باسم الحكومة طاهر النونو في تصريح صحفي له كذلك دور مصر في إتمام عملية وصول الوقود للقطاع التي بدأت عصر الخميس.

وكانت دولة قطر تبرعت بباخرة محملة بـ25 ألف طن من الوقود لصالح القطاع الذي يعيش أزمة خانقة في الوقود منذ فترة طويلة نجم عنها انقطاع طويل للتيار الكهربائي عن جميع المناطق، وتأثير مباشر على كافة النواحي الحياتية. وأعرب النونو عن أمله أن تستمر عملية إدخال الوقود بالسرعة المطلوبة، خاصة مع بدء امتحانات الثانوية العامة ودخول موسم الصيف الذي يتسنى معه تحسين وصول الكهرباء للمواطن الفلسطيني.

وقال رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع إلى غزة رائد فتوح إن الاحتلال وافق على فتح المعبر لإدخال نحو 200 ألف لتر أخرى من ذات الوقود لصالح محطة الكهرباء، مشيرًا إلى أن الجهود لاتزال تبذل لإدخال كميات أخرى في غضون الأيام المقبلة. وعبر رئيس حكومة غزة، إسماعيل هنية، في خطبة الجمعة، عن تقديره لسمو الأمير على مكرمته العظيمة للشعب الفلسطيني المتمثلة في سفينة الوقود لشركة توليد الكهرباء.


© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك