بنك السودان المركزي يطلق نظام "الحافز" .. تعرف على تفاصيله!

بنك السودان المركزي يطلق نظام "الحافز" .. تعرف على تفاصيله!
2.5 5

نشر 03 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 - 09:47 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
بنك السودان المركزي
بنك السودان المركزي

أعلن بنك السودان المركزي عن سياسات جديدة لإدارة سعر الصرف المرن، من خلال العمل بسياسة «الحافز» عند شراء النقد الأجنبي من السودانيين العاملين بالخارج والمصدرين وبقية البائعين، فيما حدد المركزي سعر الصرف الرسمي بــ(7.15) جنيه مقابل الدولار، وسط توقعات أن يواصل الدولار ارتفاعه في السوق الموازي «السوداء» متجاوزا قيمته الحالية البالغة (15.90).

ويأتي هذا القرار بغرض جذب المزيد من الموارد لتوحيد استغلال واستخدام هذه الموارد بواسطة المصارف والصرافات في أوجه الاستخدام المسموح بها.

وقال حازم عبدالقادر الناطق الرسمي للبنك المركزي: إن نظام الحافز سبق أن تم تطبيقه في العام 2010، وكانت من أكثر الفترات جذباَ وحشداً للموارد من السودانيين العاملين بالخارج وغيرهم حيث إن مبلغ الحافز يجعل أسعار الشراء مجزية ومتطابقة مع أسعار السوق الحر.

ويقول الخبير المصرفي محمد أحمد في تحليله لقرار البنك المركزي مجيبا عن أسئلة الوطن حول جدوى هذه القرارات المتعلقة بالنقد الأجنبي، يقول إن دخول البنك المركزي في سوق العملات في ظل عدم وجود احتياطات من النقد الأجنبي وعدم قدرته السيطرة على سعر الصرف المرن سيتحول إلى جزء من الطلب الكلي ينافس المستوردين في السوق.

ويضيف أن السياسات الجديدة للبنك ستزيد من الطلب على حجم المعروض المطلوب في السوق وسيؤدي ذلك إلى ارتفاع أسعار الدولار في السوق الموازي «السوداء»، كما سيؤدي إلى زيادة في التضخم وارتفاع في أسعار السلع.

وأشار الخبير إلى أن البنك المركزي السوداني يعاني من مشكلتي تآكل احتياطات النقد الأجنبي، وعدم قدرته على تكوين احتياطات جديدة في ظل اختلال تدفقات موارد النفط وتدني الصادارت غير البترولية بما فيها الذهب.

وتابع: البنك يحاول إعادة التجربة السابقة في 2010 بتوحيد سعر الصرف وإعطاء حافز على تحويلات المغتربين التي ستدخل إلى البنوك التجارية والمصارف، ولكن مخاطر هذه الخطوة في التوسع النقدي للكتلة النقدية التي ستؤدي إلى زيادة في التضخم.

 

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2016

اضف تعليق جديد

 avatar