تركيا قد تشهد عاماً من خفض أسعار الفائدة في 2020

منشور 20 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 11:09
البلاد عادت إلى مرحلة التعامل باستخدام العملة الوطنية
الليرة التركية
أبرز العناوين
البلاد عادت إلى مرحلة التعامل باستخدام العملة الوطنية، لا الاقتراض بالعملات الأجنبية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنّ 2020 سيكون عاماً تنخفض فيه الفائدة بشكل أكبر في تركيا. جاء ذلك في كلمة له، الأربعاء، خلال اجتماع رؤساء أفرع حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، في المقر العام للحزب بالعاصمة أنقرة.

وأشار إلى أنّ البلاد عادت إلى مرحلة التعامل باستخدام العملة الوطنية، لا الاقتراض بالعملات الأجنبية. وأضاف: "وعلينا السير في هذا الطريق بنجاح". وتوجه أردوغان إلى المستثمرين الأتراك، قائلاً: لا تقلقوا، ولا تترددوا، وواصلوا الاستثمار في قطاعاتكم".

وخفض البنك المركزي التركي، نهاية الشهر الماضي، سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 250 نقطة أساس أو 2.5% إلى 14%، بما يفوق التوقعات. وبهذه الخطوة، واصل المركزي التركي دورة تيسير السياسة النقدية، في ضوء تراجع التضخم وتعزز استقرار الليرة، بعد إلغاء واشنطن عقوبات فرضتها على أنقرة.

ووفقاً لـ"رويترز"، خفض البنك سعر إعادة الشراء (ريبو) لأجل أسبوع، وهو سعر فائدته الرئيسي، من 16.5%. وخفض البنك أسعار الفائدة بشدة من 24%، منذ يوليو/ تموز، للمساعدة على إنعاش الاقتصاد التركي الذي يعاني من الركود بعد أزمة العملة، العام الماضي.

ويُسهم خفض الفائدة في خفض خدمة الدَّين العام. كذلك، يأتي خفض الفائدة في وقت تقارب فيه نسبة الصفر في العديد من الاقتصادات العالمية. 
وتراجعت توقعات التيسير النقدي في البداية، بعد بدء العملية العسكرية التركية في سورية، في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول، ما أضرّ بالعملة، ودفع الولايات المتحدة إلى فرض عقوبات على أنقرة.

ودفعت أزمة العملة، العام الماضي، أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط نحو الركود، وأدت إلى ارتفاع التضخم لما يزيد على 25%، وجعلت البنك المركزي التركي يرفع أسعار الفائدة.

 


جميع حقوق النشر محفوظة 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك