تركيا تعتزم خفض أسعار الفائدة ومعدل التضخم

منشور 22 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 06:34
الليرة التركية
الليرة التركية

قال وزير الخزانة والمالية التركي برات ألبيراق إن أسعار الفائدة ومعدل التضخم بدآ بالانخفاض، وإنه يأمل أن يواصل التضخم التراجع في نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي وديسمبر (كانون الأول) المقبل.

ونفى ألبيراق في كلمة له خلال افتتاح «منتدى الأعمال الدولي» في إسطنبول أمس (الأربعاء)، الذي تنظمه جمعية رجال الأعمال

والصناعيين الأتراك المستقلين، حدوث تباطؤ في الإنتاج أو الصادرات.
وكان الإنتاج الصناعي في تركيا انخفض بنسبة 2.7 في المائة على أساس سنوي في سبتمبر (أيلول) الماضي مسجلا أكبر انخفاض له في 7 سنوات. ويبلغ سعر الفائدة في تركيا 24 في المائة، وتقبع في المرتبة الثانية من حيث أعلى الأسعار بين الاقتصادات الناشئة، في حين

ارتفع معدل التضخم إلى 25.24 في المائة في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.
وطرحت الحكومة التركية في سبتمبر الماضي حزمة جديدة من الإجراءات لمكافحة التضخم، وتعهدت بحرب شاملة على التضخم بدعم من القطاع الخاص، مشيرة إلى أنه تم الاتفاق مع القطاع الخاص على تخفيض نسبة 10 في المائة في الأسعار بشكل اختياري، كما وافقت البنوك على تخفيض أسعار الفائدة على القروض ذات الفوائد المرتفعة بالنسبة نفسها.

وتوقع ألبيراق أيضا أن يحقق الحساب الجاري فائضا «قياسيا» لشهر أكتوبر الماضي. وأظهر رصيد الحساب الجاري التركي فائضا في

أغسطس (آب) الماضي، للمرة الأولى على مدى السنوات الثلاث الماضية، بحسب ما أعلن البنك المركزي التركي.

وبحسب تقرير ميزان المدفوعات، الصادر عن البنك، فقد بلغ فائض الحساب الجاري للبلاد 2.59 مليار دولار في أغسطس الماضي، مقابل عجز بلغ 923 مليون دولار في الشهر نفسه من العام الماضي.

وكان آخر فائض في الحساب الجاري سجل في سبتمبر (أيلول) 2015، وبلغ 218 مليون دولار، وبالتالي انخفض العجز في الحساب الجاري لمدة 12 شهرا إلى 51.1 مليار دولار. بينما بلغ العجز 30.6 مليار دولار في الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي.

وعزا التقرير الفائض في الحساب الجاري، بشكل رئيسي، إلى انخفاض في عجز التجارة الذي بلغ 3.07 مليار دولار؛ حيث بلغ صافي التدفق الخارجي 1.28 مليار دولار، بالإضافة إلى زيادة في صافي التدفقات في قطاع الخدمات بقيمة 741 مليون دولار.

وقال البنك إن إيرادات الاستثمار في بند الدخل الأولي أشارت إلى تدفق صافٍ خارجي قدره 675 مليون دولار، بزيادة 67 مليون دولار مقارنة بالشهر نفسه من العام السابق. وسجل الاستثمار المباشر انخفاضا في التدفقات الصافية بلغ 737 مليون دولار في أغسطس الماضي بواقع 60 مليون دولار مقارنة بالشهر ذاته من العام السابق.

وأشار البنك إلى أن جدولا جديدا، هو جدول الحساب الجاري والتجارة غير النقدية في الذهب والطاقة، أدرج في مجموعة بيانات إحصاءات ميزان المدفوعات في أغسطس الماضي.

وفي كلمته أمس، قال ألبيراق إن تركيا التي واجهت في الآونة الأخيرة صعوبات في سعر صرف الليرة «دخلت عملية التطبيع» بدءا من أكتوبر الماضي، و«إننا سنواصل اتخاذ خطوات قوية دون المساس بانضباط الميزانية، وإن أرقام التضخم ستكون قريبة من أهدافها في نوفمبر الحالي وديسمبر (كانون الأول) المقبل».

وأشار إلى أن تركيا تعمل على هيكل مالي لتعميق سوق رأس المال في البلاد. وعدّ أن الاضطرابات الاقتصادية التي شهدتها البلاد في الأشهر الأخيرة انعكاس لمشكلات في النظام النقدي الدولي.

ورأى ألبيراق إنه يجب تنويع النظام النقدي الذي تهيمن عليه العملة الواحدة (في إشارة إلى هيمنة الدولار الأميركي) من خلال التعاون الإقليمي بين الدول لتقليل المخاطر.

وكانت الليرة التركية تعرضت لخسائر فادحة، وفقدت أكثر من 40 في المائة من قيمتها خلال العام الحالي، تحت وطأة مخاوف المستثمرين من تعزيز الرئيس رجب طيب إردوغان سلطته وإحكام قبضته على القرار الاقتصادي، إلى جانب التوتر مع الولايات المتحدة على خلفية محاكمة القس آندرو برانسون في تركيا بتهمة دعم تنظيمات إرهابية.

وأثرت مضاعفة التعريفة الجمركية على واردات الصلب والألمنيوم الأميركية من تركيا على سعر صرف الدولار مقابل الليرة، التي هوت إلى مستوى غير مسبوق في منتصف أغسطس الماضي، حيث سجل الدولار 7.24 ليرة تركية.

وفي وقت سابق من نوفمبر الحالي، رفعت الولايات المتحدة العقوبات المفروضة على اثنين من وزراء الحكومة التركية بسبب قضية برانسون، مما أدى إلى استعادة الليرة التركية بعض خسائرها، ليرتفع سعرها مقابل الدولار إلى حدود 5.35 ليرة، لكن مع ذلك، فإنها حافظت على خسائر بمقدار 30 في المائة.

في سياق مواز، أعلنت وزارة الصناعة والتكنولوجيا التركية أن حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة التي حصلت عليها تركيا خلال الفترة الممتدة من أغسطس 2002 إلى أغسطس 2018، بلغ 201 مليار دولار، معظمها من الدول الأوروبية.

وقالت الوزارة، في بيان، إن الاستثمارات الأوروبية بلغت 73.8 في المائة من إجمالي الاستثمارات الأجنبية بقيمة 112.3 مليار دولار، تلتها الدول الآسيوية بـ17 في المائة، ثم الولايات المتحدة بـ8.4 في المائة.

وأوضحت البيانات أن هولندا أكبر مستثمر أجنبي في الاقتصاد التركي بنحو 24.2 مليار دولار، وهو ما يمثل 15.9 في المائة من حجم الاستثمار الأجنبي المباشر بتركيا في السنوات الـ16 الماضية، تليها الولايات المتحدة، التي بلغ مجموع استثماراتها في تركيا 11.5 مليار دولار، والنمسا باستثمار بلغ 10.5 مليار دولار.

وأظهرت البيانات أن قطاع الخدمات كان أكبر المستفيدين من الاستثمار الأجنبي المباشر، حيث حصل على نحو 62 في المائة من رأس المال الأجنبي، تليه الصناعة بنسبة 23.7 في المائة، وقطاع الطاقة بنسبة 11.8 في المائة من الحجم الإجمالي للاستثمارات.

وذكرت الوزارة أن التعديلات التي أدخلتها الحكومة التركية أخيرا على القوانين والتنظيمات الإدارية زادت فرص تنشيط حركة الاستثمارات العربية التي حققت نموا كبيرا في كثير من المجالات خلال السنوات الأخيرة.

وأشارت إلى أن التعديلات الإدارية للمستثمرين الأجانب تسمح بتأسيس شركات وافتتاح أعمال من خلال 4 أنواع من الشركات، هي الشركات المساهمة، والشركات التضامنية، والشركات ذات التشريعات الخاصة، والشركات ذات المسؤولية المحدودة.

وفي السياق ذاته، قال رئيس «وكالة دعم وتشجيع الاستثمار» التركية أردا أرموط، إن تركيا عززت من جاذبية اقتصادها للمستثمرين الأجانب عبر توقيع اتفاقيات تجارية خارجية تشجع الاستثمارات وتحميها وتمنع الازدواج الضريبي، فضلا عن منح المستثمرين الأجانب الفرصة للاستفادة من مرونة نظام الضرائب التركي الذي يعد من أكثر النظم الضريبية تنافسية في المنطقة.

اقرأ أيضًا: 

مؤشر الثقة في الاقتصاد التركي ينخفض بنسبة 2% في أبريل
تركيا ستعتمد برنامج اقتصادي متوسط المدى يركز على خفض الإنفاق والتضخم
البطالة تتراجع في تركيا.. ونمو الاقتصاد المتوقع 7.5% في الربع الأول من 2018


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك